-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كأس إفريقيا للأمم لأقل من 17 سنة:

الحكم الجزائري قاموح لادارة المباراة الترتيبية بين بوركينافاسو ومالي

ع. ع
  • 271
  • 0
الحكم الجزائري قاموح لادارة المباراة الترتيبية بين بوركينافاسو ومالي

اختارت لجنة التحكيم التابعة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم الدولي الجزائري يوسف قاموح لإدارة اللقاء الترتيبي لكأس إفريقيا للأمم لأقل من 17 سنة بين منتخبي بوركينافاسو ومالي، ويساعده في مهمته الدوليان الجزائريان محمد سراج وعادل عبان، والليبي محمد المبروك حكما رابعا، ولحلو بن براهم، وأسماء فريال والمغربية بشرى كربوبي في تقنية الفار.

وقد نجح الطاقم الجزائري كل اللقاءات في المستوى، حيث لم يعد الى تقنية الفار في أي لقطة وهو ما أثار إعجاب لجنة التحكيم الإفريقية، التي وضعت فيها تفته الكاملة وقد يصبح في قادم الاستحقاقات حكما تعتمد عليه لإدارة اللقاءات الإفريقية.

وفي نفس السياق، يسعى مساء اليوم منتخب بوركينافاسو إلى رد الاعتبار بحضور رئيس الكاف موتسيبي، حينما يواجه نظيره المالي في مواجهة نارية مفتوحة على كل الاحتمالات، بملعب 19 ماي 1956 بعنابة. وسيلتقي منتخبا “الخيول” و”النسور الصغيرة” للمرة الثانية خلال موعد الجزائر بعدما تفوق مالي بصعوبة (1-0)، في المقابلة الافتتاحية للمجموعة الثالثة التي احتضنتها مدينة عنابة الساحلية. وستكون مواجهة اليوم الخامسة بينهما في تاريخ نهائيات كأس إفريقيا للأمم تحت 17 عاما.

ولهذا، سيدخل أشبال مدرب بوركينافاسو، براهيما طراوري المباراة بنية رد الاعتبار وافتكاك الميدالية البرونزية لدورة الجزائر-2023، خاصة بعدما ضمنوا مشاركتهم في نهائيات لكأس العالم للشباب.

ويستحق فريق “الخيول” البوركينابية التقدير والإشادة بتسجيله عودة قوية للمنافسة القارية التي غاب عنها منذ 2011 وهي النسخة التي توجوا فيها بلقبهم الوحيد لدى هذه الفئة، وذلك إثر إزاحتهم للمنتخب الكاميروني حامل اللقب في الدور الأول، قبل أن يتجاوزوا في ربع النهائي، عقبة “النسور” النايجيرية التي تمتلك تقاليد كبيرة في البطولات الشبانية بواقع (2-1).

من جانبه، يحاول منتخب مالي تدارك إقصائه المر في نصف النهائي أمام المغرب بركلات الترجيح (6-5، اللقاء0-0)، في مباراة استحوذ فيها الماليون على الكرة بنسبة فاقت 70% مع القيام بـ412 تمريرة صحيحة، دون نسيان مشواره المثالي الذي لم يخسر فيه أي مقابلة مع المحافظة على شباكه نظيفة في كل مباريات هذه المنافسة القارية للشباب.

وبعد غيابها عن دورة 2019 بتنزانيا، كانت تشكيلة “النسور الصغيرة” قد بلغت المربع الذهبي لنسخة 2023 بفضل حصدها ثلاثة انتصارات متتالية، استهلتها بالفوز على بوركينافاسو (1-0) وعلى الكاميرون حامل اللقب بثنائية نظيفة (2-0) في الدور المجموعات، ثم منتخب الكونغو بثلاثية دون رد (3-0) في ربع النهائي، بفضل

خط هجوم ناري يقوده مامادو دومبيا، الذي بصم على ثلاثة أهداف في المنافسة.

ومن بين أسلحة الفريق المالي خلال هذه البطولة الإفريقية، تبرز الصلابة الدفاعية بقيادة الحارس العملاق بوراما كوني، حيث يعد الفريق الوحيد الذي بلغ الدور ما قبل الأخير دون استقبال أي هدف.

وبعدما كانوا يمنون النفس في تجديد العهد مع الألقاب مثلما فعله أسلافهم في نسختي 2015 و2017، سيحاول رفاق القائد براهيم ديارا إنهاء هذه الدورة بافتكاك الميدالية البرونزية، وذلك يمر عبر الإطاحة بفريق بوركينافاسو “العنيد” فوق الميدان.

يذكر أن اللقاء النهائي، فسينشطه السنغال والمغرب غدا الجمعة 19 ماي بملعب نيلسون مانديلا ببراقي بداية من الساعة العاشرة ليلا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!