-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الحماية المدنية تضع مخططا استعجاليا لمواجهة "القاتل الصامت"

الغاز أباد 121 جزائريا خلال العام الفارط

نادية طلحي  
  • 84
  • 0
الغاز أباد 121 جزائريا خلال العام الفارط
أرشيف

كشف رئيس مكتب الإعلام والتوعية على مستوى المديرية العامة للحماية المدنية، النقيب نسيم برناوي، بأن مصالح المديرية، قد سجلت خلال السنة الماضية، حصيلة جد ثقيلة وغير مسبوقة، بشأن حوادث الاختناق بغاز أحادي أوكسيد الكاربون، حيث تم تسجيل وفاة 121 شخص، فيما تمكنت إسعافات وحدات الحماية المدنية إنقاذ 3300 شخص من الموت، جرّاء استنشاقهم للغاز المتسرب من مختلف أجهزة ووسائل الطهي والتسخين، وهي حصيلة حسب النقيب برناوي ثقيلة ولم تسجل من قبل.

فيما تم منذ مطلع السنة الجارية وإلى غاية نهاية شهر اكتوبر تسجيل 107 وفاة، من بينهم 46 شخصا لفظوا أنفاسهم جرّاء الاختناق بغاز أحادي أوكسيد الكاربون، فيما تم إنقاذ 1290 شخص، من الموت المحقق.

وأضاف برناوي في تصريحه للشروق، خلال تواجده بقالمة، أن تزايد حالات الاختناق بالغاز استدعت وضع برنامج استعجالي ومخطط وقائي وطني لتحسيس مختلف الشرائح من المواطنين بخطورة هذا القاتل الصامت، الذي يتسبب سنويا في صنع مآسي عشرات العائلات، وإزهاق أرواح الأفراد، بسبب عدم الالتزام باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة للتخلص من الغازات السامة المنبعثة من المدافئ وسخانات المياه وأجهزة الطهي المختلفة كالمواقد.

وأرجع رئيس مكتب الإعلام والتوعية على مستوى المديرية العامة للحماية المدنية، أسباب تزايد حوادث الاختناق بالغاز، إلى عدّة عوامل منها التوصيلات العشوائية وغير المطابقة لأنابيب تصريف الغاز، وقيام بعض المواطنين ببعض الأشغال المنزلية التي تؤدي إلى سد فتحات تصريف الغاز، خاصة على مستوى العمارات، والاستعمال السيء لقارورات غاز البوتان والمواقد، وكذا عدم ترك منافذ للتهوية داخل المنازل خاصة خلال انخفاض درجات حرارة الجو، وبرودة الطقس.

ولمجابهة القاتل الصامت، أطلقت المديرية العامة للحماية المدنية، حملة وطنية تحسيسية، لتوعية المواطنين بمخاطر الغاز المتسرب من وسائل التدفئة، في وقت وضعت مديرية الحماية المدنية بقالمة برنامجا يستمر على مدار شهر كامل، من خلال قوافل تجوب مختلف بلديات الدوائر العشر عبر إقليم الولاية بتقديم مداخلات للتعريف بهذا الغاز القاتل، وأماكن تواجده وطرق الوقاية من مخاطره، وتوزيع مطويات مخصصة للنصائح والإرشادات.

بالإضافة على العمل مع المؤسسات التربوية والتقرب من التلاميذ في مختلف الأطوار ومؤسسات التكوين الهني بهدف نشر ثقافة وقائية لضمان تحسيس أكبر شريحة من المجتمع، خاصة وأن ولاية قالمة شهدت حسب مدير الحماية المدنية الرائد محمد بن عودة منذ مطلع السنة الجارية تسجيل 12 حادثة اختناق بالغاز أحادي أوكسيد الكاربون تم على إثرها انقاذ 25 شخصا، ووفاة ثلاثة أشخاص.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!