السبت 31 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 14 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 14:36
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

نور الدين زيدوني

نعت الأسرة المسرحية الأستاذ نور الدين زيدوني الذي رحل على اثر إصابته بفيروس كورونا، الراحل كان أستاذا بالمعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي بصري ببرج الكيفان وكان يدرس مقياس السينوغرافيا.

وعرف الراحل في الوسط المسرحي باشتغاله مع عدد من المسرحيين الذين رثوه أمس بتأثر في صفحاتهم على مواقع التواصل، حيث كتب المخرج محمد شرشال يقول “حزين هذا المساء، وباء الكورونا يخطف منا السينوغراف وأستاذ السينوغرافيا بالمعهد العالي للسمعي البصري وفنون العرض، خريج مدرسة الفنون الجميلة نور الدين زيدوني.

نور الدين أو نونو كما كنا نحب مناداته عرفته شغوفا بصنع الجمال من خلال إبداعاته السينوغرافية: الجزائر رحلة حب، نوبة في الأندلس، عشيق عويشة، الحراز. عمل معي كسينوغرافي في مسرحية الأمير الصغير لسانت أوكزيبيري.. لترقد روحك بسلام، سنفتقد ضحكتك ومزاحك الجميل”، ومثله كتب المخرج شوقي بوزيد ينعي رفيق الخشبة “رحلت الأول إذا، تراك قلقا كعادتك من فوضى الحواس والارتجال وكل الضجر، آخر محطة طانطنفيل المقر وقبلها باتنة كانت شبه مستقر لتشكيل وعبر، صحيح تذكرت أننا اليوم كلنا في المحطة على عجل، سنلتقي هناك ندردش قليلا حول نقطة التلاشى والخطوط وحقيقة السفر، تخيل يا نور الدين حتى الصورة أخذتها من حائط صديق وأنا أمر. رحلة موفقة عزيزي”. نفس الكلمات تناقلها اغلب المخرجين والفنانين والمنتسبين إلى المسرح ينعون واحدا من صناع الفرجة وكان مدير المسرح الوطني محمد يحياوي قد نعي الراحل باسم مسرح بشطارزي وباسم المسرحيين الذي فقدو واحدا من رجالات الميدان.

المسرح كورونا الجزائر نور الدين زيدوني

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close