الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

انتقلت إيطاليا إلى السرعة القصوى في التعاطي مع قضية الهجرة غير الشرعية، غير آبهة بالانتقادات التي وجهت إليها من قبل شركائها في الاتحاد الأوروبي، ويجسد هذا التوجه، الزيارة المرتقبة لنائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، الذي سيحل بالجزائر قريبا.
تصريح نائب رئيس الوزراء الإيطالي كشف عن إعداد حكومة بلاده لقانون جديد، يستهدف معالجة مسألة الهجرة غير الشرعية، تماما مثلما قامت به الحكومة الفرنسية التي تمكنت من إعداد مشروع قانون مشابه نهاية الأسبوع المنصرم، رغم الانتقادات التي وجهت إليها من قبل أحزاب اليسار والخضر ومنظمات حقوق الإنسان، كونه يشكل برأي الكثير من المراقبين، انتكاسة بالنسبة لحقوق المهاجرين وحقوق الإنسان بصفة عامة.
وتعد مسألة إبرام الاتفاقيات مع البلدان المصدرة للهجرة غير الشرعية، واحدة من أعقد المشاكل التي تواجهها البلدان الأوروبية مع البلدان المصدرة للهجرة غير الشرعية، والإشارة هنا إلى الإشكالية التي وجدت فيها ألمانيا منذ سنوات ولا تزال قائمة إلى غاية اليوم، حيث ترفض أوساط سياسية ألمانية ترحيل الرعايا الجزائريين ومعهم الرعايا التونسيين والمغاربة، بداعي أن البلدان الثلاثة تعاني من غياب الاستقرار الأمني، ما يعرض حياة المهاجرين المرحلين إلى بلدانهم لخطر داهم، وفق أحزاب اليسار والخضر في ألمانيا.
ويبدو أن الحكومة الإيطالية غير مستعدة للدخول في هذا المعترك، وهي تحاول اليوم من خلال سياستها المرفوضة من قبل حكومات أوروبية (فرنسا وألمانيا)، وكذا من طرف عدد من الكنائس والكثير من المنظمات الحقوقية، وذلك من خلال السعي إلى إقناع حكومات الدول المعنية، عبر التلويح بتقديم مساعدات اقتصادية، الأمر الذي قد ينطلي على الحكومتين التونسية والمغربية، بالنظر للضائقة المالية التي تعانيان منها، عكس الحكومة الجزائرية، التي تضع شروطا صارمة ومعقدة لاستقبال المهاجرين غير الشرعيين، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين لا يتوفرون على وثائق تثبت هوياتهم الجزائرية.
يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي سعى بكل ما أوتي من نفوذ إلى إقامة مراكز استقبال للمهاجرين غير الشرعيين في الضفة الجنوبية للبحر المتوسط، وكانت ليبيا أولى الدول التي سلطت عليها ضغوط من هذا القبيل، مستغلا وضعها السياسي والاقتصادي والأمني الهش، غير أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل.

https://goo.gl/UB2dEr
إيطاليا الاتحاد الأوروبي الهجرة غير الشرعية

مقالات ذات صلة

  • معاناة يومية لجلب الماء الصالح للشرب على ظهور الحمير

    سكان كاف أعرقوب بالبويرة دون ماء منذ أسبوعيين

    يعيش سكان قرية كاف أعرقوب ظروفا صعبة وذلك بسبب استمرار انقطاع ماء الشرب عن حنفياتهم منذ أكثر من أسبوعيين ما عكر صفو حياتهم، خاصة أن…

    • 59
    • 0
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العهدة الخامسة

    من المؤسف أن تعيش في بلد حلمك الوحيد أن تغادره,

  • DocTour

    il est fort possible que cette tempete mediatique ne cible que les arabes et muslmans il ya surement une compétition entre milieu financiers qui chacun désire placé ces esclave pour s’emparer des milieux. c’est une campagne médiatique dirigé contre les arabo muslmans aux états unis et en Europe. sinon comment comprendre pendant que les immigré arabes se font médiatisé et diabolisé les asiatiques immigrants sont encouragé a s”installé et prennet meme les poste d’americian aux etats unis suivre l’affaire du fabricant plastique .

  • DocTour

    JMeagle qui etait accusé par les americians natif de recruté des asiatique moins qualifié le looby asiatique qui est financé on ne sait pas par quel financier essaye d’encourager la migration asiatique au depend des arabo muslmans..regarder ce mot clé ”Economic development program helps Chinese immigrant family buy Minnesota restaurant for $1…s

  • DocTour

    ici je parle des financiers et non des asiatiques ou autre ethnie. je parle d’un groupe qui a de l’argent est entrain d’investir. libre a lui d’investir mais il doit savoir que le dénigrement est presque un crime car il accuse des innocents asiatique européens ou juif ou arabe. l’investissement est une chose et les accusations une autre.

close
close