الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 16 محرم 1440 هـ آخر تحديث 22:19
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

بقلمليلى محمد بلخير

جرعة صفاء

  • ---
  • 4
ح.م

أمال زواغي رحمها الله

هذه الرسائل ليست مجرد خواطر أدبية أو ضرب من الخيال، لها علاقة وطيدة بمحاورات حقيقية في الفكر والحياة بيني وبين صديقتي أمال زواغي رحمها الله.
كنت تحبين كلماتي تفرحين بغيث الأفكار، وروح المعاني وبرحمة الله سأظل أكتب كل ما تحبين، أنت تعرفين أني لست من الأقلام التي تحترف التجارة بكل شيء، آه صديقتي.. سيطرت على مداركي كلماتك وأنت تتـألمين، وتحرصين على أفراح الروح في لحظات صفاء تغرفين منها بلسما وشفاء: “تجارتنا مع الله يا ليلى، في طريق الله يستوي كل شيء، الألم بالأمل والتعب بالراحة، المدح بالذم”.. نظرت إليك بحنان وقلت: “من أين يحضرك هذا الصفاء الغامر؟ لطالما ترددت في سؤالك هذا السؤال”. قلت لي وأنت تهزين رأسك هزا لطيفا: “من الرغبة في ما في يد الله وترك ما دونه، مادمنا وجدنا نعمة القرب وفيض العرفان فلا نحفل بفقد عوارض الدنيا، ومتاعها الزائل، الصفاء بذرة تلقى في القلب، تخرج غصنها الأخضر بالذكر والدعاء وتورق بالتورع عن الخطايا، وتزهر بالإقبال على الطاعات وتثمر بمحاسبة الذات وترويضها على المعالي”.. تصفحت ملامح وجهك وعجبت إذ رأيت فيها صورة نورس يحلق عاليا، آه صديقتي أمال كم تشتاق قلوبنا لحديث النوارس البيضاء، نبل نادر تحمله ملاحة وجهك الوضيء، ووفاء من الصعب تمثله في امرأة في هذا الزمن، بحثت عنك في كلمات تركتها كالشعاع، كنت هنا ورحلت وبقي النورس يقول عنك ما كنت سطرت وأنجزت، استجمعت شتات نفسي وقلت: “إننا في حاجة ماسة لجرعة صفاء، ولا يمكن أن نتذوقها إلا عندما نحسن مكاشفة أنفسنا بهزائمنا، ونسرع لتصحيح أخطائنا، وترتفع الروح وتسمو عن الرياء والتصنع والتصدع، في هذا المقام تحس بقيمة التصالح مع كل ما في داخلك، تنسى الهموم الكبيرة والصغيرة، تنسى عجلة الحياة التي تطحن في طريقها الراكضين بلا ضمير، جرعة صفاء تجعلك بعيدا عن وهم ضربات الأقدام اللاهثة هنا وهناك بلا هدف، تجعلك تعرف لذة الأمان والسكينة في حسن التواؤم بين ما تقول وما تفعل، تتحرر من الرسميات والمجاملات والحسابات، تعيش الهدوء الكامل في أعماق روحك رغم الصخب الذي يصم الآذان”.. سكت الكلام وساد الصمت ورفرف النورس في داخلي وكأني سمعتك تقولين بصوتك الرخيم “سلام سلام سلام”.

https://goo.gl/KYjLt8
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ضاد أبو نيف

    سلام سلام سلّمو لي على ركن الخاطرة في رفاف منتديات الشروق زمان زمانها يا هل يا ترى حرثنا هناك أينع زرعه أم فنى ..؟؟

  • *

    رحمها الله.. ورحم جميع موتى المسلمين
    لك قلم مميز ماشاءالله موفقة رمضان مبارك

  • الحياة والموت

    شاءت الاقدار ان نودع البارحة ملكان للرحمة الاولى كانت شهيدة الوطن والواجب (رزان ) والثانية كلتوم جارتنا صبية في مقتبل العمر اصيبت بضيق في التنفس نقلت على اثرها على جناح السرعة الى المستشفى ورغم محاولات الطاقم الطبي لانقاذها الا انها لفظت انفاسها الاخيرة (وانا لله وانا اليه راجعون ) تاركة ام واب واخوة وحتى الجيران يتحسرون عليها ومما قالت الام المفجوعة ان ابنتي خلاتني كالقفة بلا يدين فانا المريضة المدفونة بالحياة والكل الامراض تاع سيدي ربي عندي فبالاطافة الى السكري والضغط اعاني من هشاشة العظام وهي لا تشكو من شيء وتمحنت منذ نعومة اظافرها حتى انها بدات بغسل حيطان البيت وبعدها قالتلي ما بقاش

  • يتبع

    ما بقاش بزاف للعيد لابدأ بتحضير حلويات العيد لنا ولجدتي………… نعم تبارك الذي بيده الملك ملك كل شيء ملك نفوسنا التي بين جنوبنا وملك اجسادنا التي تحل فيها ( وهو على كل شيء قدير ) ولا بد يوما ان ترد الودائع ثم احس بسر عميق يكمن في ( الحياة والموت ) وهو ان الناس يغفلون عن حقيقة الموت بل ان مرحلة الحياة ليست الا استعدادا للمرحلة التي تبتدئ بالموت وتنتهي الى الحياة التي لا تنتهي بالموت وهي الحياة الحقيقية التي احسن التعبير عنها ابو العلاء المعري اذ قال :
    خلق الانسان للبقاء فضلت امة يحسبونهم للنفاد
    انما ينقلون من دار اعمال الى دار شقوة او رشاد
    وكفى بالموت واعظا

close
close