الأحد 15 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 17 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 13:57
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

ناقش مختصون من شعراء وأكاديميين ضمن ندوة أقيمت مؤخرا في إطار فعاليات صالون الجزائر الدولي للكتاب، في طبعته الـ24 مدى مساهمة الشعبي في تدوين التاريخ”. وجمعت الندوة كل من الشعراء كمال شرشار، من العاصمة، احسن مقريش من تيزي وزو، لمان مباي من السينغال والأكاديمي خشاب جلال من سوق أهراس.

وقال الباحث والدكتور خشاب حلال إنّ “التاريخ في الشعر الشعبي لا يرتبط بالثورة التحريرية فقط بل يتعداه إلى المقاومات الشعبية التي شهدتها الجزائر ضد الغزاة ومنهم الاحتلال الفرنسي”.

وأضاف خشاب “لا نملك وثائق دقيقة حول الشعبي في الثورات الشعبية سواء تلك التي خاضها المقراني أو الشيخ الحداد أو أخرون”.

واستطرد قائلا: “بعض الوثائق موجود في تونس، بعد رحلة جيش المقراني إلى تونس طلبا للمساعدة، وكل الوثائق الأخرى بحوزة فرنسا”.

ووفق المتحدث حول التأريخ لدخول فرنسا إلى الشرق الجزائري، اعتبر المتحدث أنّ الكاتب لمين بشيشي هو من كان يتكفل بتقديم الرواية الشعبية ويحكي ماذا حدث وقتها. وأكدّ المتحدث أنّه بعد ثورة المقراني دفع الأخير بجيوشه إلى تونس بغرض طلب المساعدة ودخولها عن طريق وادي سوف وتبسة وسوق أهراس، لذلك ثلة من الوثائق وجدت في تونس.

وذكر المتحدث “هناك رسالة بعثها الجنود إلى حاكم تونس أنذاك يتحدثون فيها عن حالهم ووضعهم وأنّ لديهم قضية واحدة ضد العدو الفرنسي”. وشدّد المتحدث أنّ الشعر الشعبي نقل الثورات شفويا، ولم يوثق أو يدوّن باستثناء الوثائق التي توجد بفرنسا، كما ذكر أنّ شعرا شعبيا خلّد الذين تم نفيهم إلى كاليدونيا الجديدة والباخرة التي نقلتهم وكيف كانت مشاعرهم وحالتهم وغيرها.

ودعا المتحدث إلى ضرورة عدم تهميش الشعبي لكونه يتعلق بالهوية الجزائرية وتاريخها وتراثها الشفهي والمكتوب، كما دعا إلى توظيفه في الأعمال السينمائية ومجال الإشهار والكتب والأغاني وغيرها.

وجاءت بقية المداخلات من طرف المشاركين بإلقاء قصائد من الشعر الشعبي على مسامع الحضور تفنن فيها كمال شرشال الذي تغنى بنوفمبر شهر الثورة، أو مقريش الذي تغنى بالجزائر وأمجادها وربوعها الشامخة، في حين سرد لمان مباي على وقع العزف حكاية شعبية من عمق السينغال.

التهميش الشعر الشعبي جلال خشاب

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close