الخميس 02 أفريل 2020 م, الموافق لـ 08 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 23:05
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

يشهد حي سكرة الشعبي التابع لبلدية الرويسات بورقلة، تراكما كبيرا وغير مسبوق للقمامة في شوارعه، ما حولها إلى مزابل مفتوحة، الوضعية تسببت في شيوع حالة من الاستياء الكبير وسط مواطني الحي الشعبي، في ظل عجز السلطات المحلية عن حل المشكل الذي طال أمده.

يعرف حي سكرة انتشارا واسعا للقمامة في أرجائه، حيث تسود مظاهر الأوساخ الجو العام لمختلف زوايا الحي الكبير، أين تتراكم أطنان من القمامة في تحت جدران مواطني المنطقة، الذين بحت أصواتهم إزاء المطالبة بإيجاد حل عاجل للمشكل الذي ضيق عليهم معيشتهم، في وقت كان يطمح السكان في تحسين ظروف يومياتهم، بالقضاء على مظاهر الأتربة والغبار المنتشرة في الحي، ليصطدموا بمشكل جديد شكل هاجسا مريعا لهم.

يتواصل المشكل الذي جعل السكان يدخلون في دوامة رهيبة، تزامنا مع الصمت المطبق للسلطات المحلية ممثلة في الولاية والدائرة وكذا البلدية ومديرية البيئة، بدليل استمرار الأزمة لأكثر من 5 أشهر، نتيجة عدم تسديد مستحقات المؤسسات المتعاقدة مع البلدية لرفع القمامة، الذين لجؤوا إلى التوقف عن العمل الميداني، بعد تجاهل السلطات المحلية لمطالبهم، بضرورة تسديد مستحقاتهم المالية، ومراسلتهم البلدية عبر طلب جماعي تمتلك “الشروق” نسخة منه، محذرين فيه من مغبة مواصلة البلدية تجاهل مطالبهم، ومهددين بالتوقف عن العمل في حال استمرارها في السكوت، وهي النتيجة الحتمية التي طبقوها فعلا، نتيجة الالتزامات التي تحاصرهم، خصوصا تسديد مستحقات عمالهم فضلا عن الضرائب ومختلف الخسائر المادية.

تنتشر عشرات الصور المأساوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي تعكس مدى الأزمة الحقيقية التي بات مواطنو الحي يعانون منها، في حين يصطدم المتجول في أرجاء الحي بالروائح الكريهة المنبعثة من أمكنة تراكم القمامة، حيث اختفت منازل السكان وسط القمامة في الحي، أين شكلت البراميل الحديدية الممتلئة عن آخرها، والأكياس الكبيرة باختلاف أنواعها، جبالا من القمامة التي لم يجد السكان مكانا يرمونها فيه، في ظل الوعود التي سئم السكان سماعها بحلول قريبة للمشكل، الأمر الذي جعل السكان يهددون بجمع القمامة وتفريغها أمام البلدية.

من جهته أكد الأمين العام للبلدية في اتصال مع “الشروق” أن مصالحه راسلت السلطات المحلية بالولاية، حيث تم تقديم وعود بحل المشكل قريبا، وفي انتظار ذلك وضعت البلدية مخططا استعجاليا بإمكانياتها الخاصة للتخفيف من حدة الأزمة.

القمامة حي سكرة ورقلة

مقالات ذات صلة

  • بعد تفاقم الظاهرة وتهديد الطوابير للصحة..

    بن خلاف: إلى أين يذهب السميد ومن يتحكم في توزيعه؟

    تتفاقم أزمة مادة السميد، يوما بعد آخر، رغم اتخاذ عديد الإجراءات لاحتوائها، سواء من الحكومة أو التجار أو منظمة حماية المستهلك. وهو ما يشكل خطورة…

    • 2894
    • 19
  • شنين ورزيق وميهوبي يعزون عائلة الفقيد

    وفاة البرلماني مالك مجمع "سيم" عبد القادر زغيمي

    انتقل إلى رحمة الله، فجر الأربعاء، النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي، مالك مجمع سيم، الطيب عبد القادر زغيمي. وانتخب الراحل عن حزب التجمع الوطني…

    • 7761
    • 4
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close