الخميس 21 جانفي 2021 م, الموافق لـ 07 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

قال الناخب الوطني الأسبق كريستيان غوركوف كلاما فيه شيء من القسوة، حول رحيل أسطورة الكرة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا.

وأوضح كريستيان غوركوف في تصريحات أدلى بِها لِصحيفة “ليكيب” الفرنسية، الجمعة: “لا أعرف مارادونا شخصيا (لم يسبق لي العمل معه وجها لِوجه). الحق يُقال مارادونا ليس قدوة من ناحية نمط الحياة. ليس لأنه مات، فإنه يجب أن نجعله قدوة للشباب! تعوّدنا على أنه كلما نفتقد شخصا ما، نتفنّن في تعداد حسناته”.

ويُلمّح كريستيان غوركوف إلى الحياة “الماجنة” (الخمر، المخدرات، النساء، الملاهي…)، لِدييغو أرماندو مارادونا.

وأضاف التقني الفرنسي البالغ من العمر 65 سنة: “يبدو لي استعمال عبارة يد الإله في غير محلّه. مارادونا كانت له إنجازات ومآثر، وهذا الهدف يجب أن لا يُدرج ضمن لائحة أعماله البطولية الخالدة”.
ويُشير غوركوف هنا إلى الهدف المُثير للجدل الذي وقّعه مارادونا بِيده لِمصلحة الأرجنتين وفي مرمى إنجلترا، بِرسم ربع نهائي مونديال المكسيك 1986.

غير أن كريستيان غوركوف المدرب الحالي لِفريق نانت الفرنسي واللاعب الدولي الجزائري مهدي عبيد استطرد، وقال: “كرويا، كنت معجبا بِمارادونا. لقد عايشت أجمل فترات مشواره الكروي. كان رائعا وموهوبا ويميل إلى الإستعراض الفني. مارادونا ظاهرة كروية”.

دييغو أرماندو مارادونا كريستيان غوركوف

مقالات ذات صلة

600

11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • kherchi walid

    il la raison meonsieur gorkuf

  • حماده

    يقول الحقيقة لأنه أستاذ رياضيات

  • tadaz tabraz

    حين نتحدث عن مارادونا وجب أن نتحدث عن مارادونا كرة القدم وليس على مارادونا الشخص وقد يقول قائل : لماذا ؟ والجواب أنه لو كرة القدم لما تحدثنا عنه . ولما عرفناه . ولما أحبه من أحبه . ولما كان له عشاق في كل بقاع العالم …. الخ . ثم ليس من الأخلاق تماما أن نغوص وننبش في الحياة الشخصية له ثم لنعترف بأن الانسان هو فقط انسان . له وعليه . وليس هناك انسان ملاك بل الحياة فيها الحلو والمر . فيها صفحات بيضاء وأخرى سوداء …

  • نذير

    كلامه حق فيما يتعلق بإدمان مرادونا على الكحول والمخدرات، لكن هذا يعود إلى تنشئته في الأحياء القصديرية الفقيرة بالأرجنتين في ظروف الفقر والحرمان، وربما لو أكمل تعليمه عندما تحسنت ظروفه المادية لأصبح أفضل بكثير ولصار فعلا قدوة للصغار والكبار، لكن للأسف لم يستطع الخروج من بوهميته رغم الوعكات الصحية الخطيرة التي تسبب فيها الإدمان من حين لآخر والعمليات الجراحية لإنقاذ حياته، العقلية الأوروبية تفرق بين مارادونا اللاعب العبقري الأسطوري، ومارادونا الإنسان الفاشل المدمن والمستسلم للكحول والمخذرات!

  • خالد - الجلفة

    هذا كلام المنطق هو فعلا كذلك لايجب ان يكن قدوة لالشباب قد تكون فتياته ملهمة لكن اخلاقه هدامة فقد اخذته الشهرة مأخذا بعيدا حتى اغتر واساء لنفسه وبدنه وتربيته
    لم يكن الرجلا قاسيا بل محقا لانه عدد المساوئ التي بها احتج وكان عادلا فذكر مميزات هذا اللاعب ومهاراته الكروية فلما هذا العنوان الاقسى وكان اولى بنا نحن المسلمون المحافظون ان نكون اقسى من غوركوف حفاظا على اخلاق النشء وابعادهم عن الانمقياد والتاثر الاعمى

  • elgarib

    ما هذا الجهل المركب و الإستحمار. علماء كبار في الدين و في الفزياء النووي و في جميع التكنولوجيا و خاصة المسلمون لا نذكرهم و لكن لاعب نحصص له أيام و شهور.كم من لاعب جزائري توفي أو مريض و لم تتكلم عنه؟

  • ملاحظ

    خوشوف ناخب وطني سابق للنسيان، ماذا قدم كلاعب لا اعرفك شخصيا ولم اسمع بك حتی لما كنت مدرب fc lorient
    فقط قدمت مهزلة امام ودية امام قطر وكان ناخبها المهندس بلماضي وانهزمت بتكتيك الياٸس 4 4 2 يخي كيف يعقل لمدرس الرياضيات ان يصبح مدربا۔۔۔
    لم اسمع بلاعب اسمه خورشف۔۔وتتكلم۔عن عملاق الكورة القدم

  • حمّود

    الناخب قال الصّحيح فهل ظلم الراحل ؟ فمارادونا لم ولن يكون أبدا قدوة للشّباب . نقطة توقف

  • طارق

    عين العقل ..فعلا

  • مواطن

    كلمة حق قالها غوركوف…نحن كمسلمين قدوتنا محمد صلى الله عليه و سلم وكل من سار على سنته.

  • Tahar

    تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ

close
close