الإثنين 19 أوت 2019 م, الموافق لـ 18 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 23:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

الشيخ فرحات

أطلق قسم الإعلام والتسويق الرقمي، التابع لقناة “الشروق نيوز” أول نشرة تفاعلية، لمعرفة الحالة الجوية في مختلف ربوع الوطن وحتى خارجه، يقدمها الخبير في الأرصاد الجوية “الشيخ فرحات”.

ويمكن لمتابعي الصفحة الرسمية لقناة الشروق الإخبارية، التفاعل مع الشيخ فرحات وطرح استفساراتهم الخاصة بالحالة الجوية المرتقبة في مناطق تواجدهم، عبر نظام التعليقات في الصفحة، ليجيب عليها الشيخ فرحات بأسلوبه الخاص عبر خدمة البث المباشر.

كما تطل الصحفية الزميل سهام بن زيان بشكل دوري لعرض النشريات الجوية الخاصة، عبر الصفحة وعرض أهم ما جاء فيها بأسلوب سهل وبسيط.ورحب العديد من محبي ومتابعي القناة على منصات الإعلام الرقمي التابعة لها بالفكرة، وذلك من خلال تفاعلهم الكبير مع الشيخ فرحات، داعين في نفس الوقت إلى ضرورة تكريس هذا النوع من الإعلام التفاعلي من أجل خلق جو من الحيوية والتفاعل مع هذا النوع من المنصات الإعلامية الجديدة.

ويحرص قسم الميلتيمديا، في رؤيته الجديدة الذي يشرف عليه الزميل علي بن ختو، على تكريس خدمة الإعلام التفاعلي، ومواكبة التطور الحاصل في مجال الإعلام الرقمي، عبر إطلاقه للعديد من الفقرات والبرامج التفاعلية، وذلك بالاعتماد على صحافة الموبايل وخصائص الإعلام الاجتماعي. وكان الشيخ فرحات قد التحق مؤخرا بقنوات “الشروق” عائدا إلى بيته الأول بعد أن من الأوائل الذين عملوا في المؤسسة بعد إطلاق “الشروق تي في” كأول قناة جزائرية خاصة عام 2012.

ويبلغ عدد متابعي صفحة “الشروق نيوز” قرابة 2 مليون مشترك وتعد من بين الصفحات الأكثر تفاعلية ونشاطا خاصة خلال تغطياتها للأحداث الوطنية والمحلية، مثلما حدث في قضية البحث عن جثة عون الحماية المدنية محمد عاشور بالبويرة، أو الصحفي المصور عبد الكريم بن حليمة بوهران.

https://goo.gl/dyvmvJ
الشروق تي في الشيخ فرحات شروقيات

مقالات ذات صلة

600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • تحيا الرايب

    عينا من هاتهالوجوه نريد تغيرها نريد وجوه مشرقة وفيها امل

  • سقراط

    اينما عين يطرد لان كل تنبؤاته حاطئة وليست صحيحة وحتى طريقة تقديمه للاحوال الجوية مملة وقديمة وكلها كدب يفول كدا ويحدث كدا ويتدخل في ما لا يعلمه الا الله …اخطونا من نشراتكم اتركوا الحال يمشي على حاله ..والله يعلم وانتم لا تعلمون

close
close