الأحد 12 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 21 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 23:10
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • الدولة منحتني جواز سفر أديت به الحج مع زوجتي وهذا يكفيني

كشف الفنان آيت عامر مزيان، المكنى حكيم الكاهنة، أن وباء الكورونا تسبب في تأجيل إجراء عملية جراحية حساسة جدا، للحد من آثار داء الباركينسون، الذي أصابه منذ عام 2016. وكان مقررا أن يجري حكيم عملية جراحية حساسة جدا على المخ، تسمح له بالتحكم في النشاط العصبي على مدار عشر سنوات كاملة والعيش بطريقة طبيعية، بيد أن إغلاق المجال الجوي وعدم وجود رحلات جوية عقد من الوضعية في انتظار نهاية جوان أو شهر جويلية المقبل.

وقال الفنان، الذي اشتهر في الثمانينيات والتسعينيات بأغان نالت شهرة واسعة محليا وعربيا، مثل “يا قمر يا عالي” و”بين يوم وليلة” و”يا مرحبا بأولاد سيدي”، و”الزين زين”، التي أعادها الشاب حسني، لـ”الشروق اليومي” بأنه ينتظر بفارغ الصبر نهاية شبح كورونا لإجراء عملية جراحية يأمل من خلالها العيش حياة طبيعية في حال نجاحها، موضحا: “ثمة رابط رئيسي بين الباركينسون الذي أصابني منذ أربع سنوات، وبين استبدال مفصل الورك ومختلف عمليات “البروتاز” التي أجريتها منذ الطفولة حيث عانيت من تلك الفترة من كسر في الحوض جراء سقوطي وعمري 15 سنة”.

ويقضي حكيم صاحب الصوت الجوهري والجهوري حياة رتيبة في مدينة تازولت “لامبيز”، الواقعة على بعد 10 كلم شرق باتنة، رفقة زوجته وطفليه، حيث يقول: “في واقع الحال بدأت الانسحاب التدريجي من عالم الفن والموسيقى منذ عام 2010، برغبة في العودة إلى الذات والله أيضا، فبدأت الاعتناء بنفسي وزوجتي وأبنائي. منذ آخر ظهور لي في مهرجان تيمقاد منذ 10 سنوات اعتزلت الفن نهائيا رغم ما كنت أقدمه من فن حسن وعائلي ومحترم، لكنني انقطعت عن الفن بنية صادقة في بداية حياة مختلفة، والابتعاد عن الوسط الفني الذي يفتح الأبواب لأمور لست قابلا أو مستعدا لفعلها”.

يصارع حكيم المرض النادر مرض باركنسون الذي أصيب به مشاهير في العالم مثل محمد علي كلاي، بالصبر وبكثير من الجلد في انتظار أن ينحسر وباء كورونا يقول: “أحيانا أصاب بالتشنج البدني الكامل فلا أقوى على تحريك جسمي أو يديَّ سوى بصعوبة ثم تأتي فترات أتحسن كثيرا، ربما الأمر مرتبط بالحالة النفسية حينما أكون مع أصدقاء يتحسن وضعي أما أصعب حالة فهي فترة النوم”.

يواظب كروان الجزائر والأوراس كما كان يسمى، على عدة أمور بينها قراءة القرآن وزيارة والدته الطاعنة في السن، إذ يكشف لـ”الشروق اليومي”: “صرت أقرأ القرآن كثيرا، كما أزور والدتي يوميا، أنزل من تازولت إلى مسكننا القديم بـ”لاسيتي ريرال” بباتنة، أجالسها لساعات ثم أعود بعد الاطمئنان عليها”.

وبخلاف الفنانين الذين يشتكون ويطلبون دائما المساعدة من “الدولة” و”الوزارة” و”المسؤولين المحليين”، يفاجئك “حكيم” أو “مزيان” لأن اسمه الحقيقي “مزيان آيت عامر”، بالقول الصارم: “لا أريد شيئا من الدولة بعدما حققت لي أغلى أمنياتي، لقد ساعدتني السلطات بجواز سفر ذهبت به رفقة زوجتي حاجا للبقاع المقدسة، والحمد لله، وبعد هذا لا يمكن طلب أي أمر آخر، كل ما أتمناه الخير والسعادة والفرحة لجميع الجزائريين ولجميع البشر”.

حكيم الكاهنة داء باركينسون فبروس كورونا

مقالات ذات صلة

  • دعا إلى مقاربة الفترة العثمانية في الجزائر سينمائيا وتلفزيونيا .. محمد الأمين بحري:

    آن للسينما أن تخرج من قوقعة التاريخ الفرانكو جزائري

    دعا الناقد، محمد الأمين بحري، إلى مقاربة الروايات سينمائيا، خاصة تلك المتعلقة بالحقبة البعيدة عن الاستعمار الفرنسي، لاسيما الفترة العثمانية منها في الجزائر. وقال بحري،…

    • 224
    • 1
  • لدعم وحماية المدن التاريخية في العالم العربي

    إيكروم - الشارقة يطلق برنامج "مدينة"

    أطلق المركز الدولي لدراسة حفظ وترميم الممتلكات الثقافية (إيكروم – الشارقة) مبادرة إقليمية جديدة بعنوان "مدينة"، تركز على حماية المدن التاريخية وتهدف إلى دعم إدارة…

    • 523
    • 1
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أعمر الشاوي

    عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم , هذا النوع من العمليات لا يعطي نتيجة و لا يشفي من أعراض باركينسون إلا مؤقتا ومازال محل تجارب لهذا السبب هذه العمليات غير معترف بها عالميا, و الأميركان هم المتفوقون عالميا في علاج مرض باركينسون لكثرة إنتشاره في أوساط الشعب الأمريكي و لهم نتائج جد مشجعة , ربي يشفيه ,

  • ماسي

    لماذا لا تلتفت اليه وزيرة الثاقافة ؟ أم أن حكيم الكاهنة بعيد عن العاصمة وليس عاصمي ؟ ولا يوجد من يتحدث عنه ؟ لماذا هذا الظلم لهذا الفنان الملتزم والمحترم ؟

  • Hichem

    لا بأس، طهورا إن شاء الله، الله سبحانه وتعالى يقول: ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين.. الصبر والصبر ثم الصبر يا حكيم، طبعاً التداوي مطلوب شرعاً فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: تداوو عباد الله فإن لكل داء دواء إلا السام ( الموت ) . الحياة هاذي مجرد فيلم صغير وانتهت حياة الإنسان، أنت خذ بالأسباب والذي يأتي من الله كله جميل، فرب العالمين يحب لنا الخير والخير فقط، فالشيء الذي نراه ابتلاء شديد وصعب هو في حقيقة الأمر نعمة من الله لأن الصبر مع الاحتساب هذا اليوم يقابله سرور وسعادة أبدية يوم غد جعلني الله وإياك وكل مسلم ومسلمة من أهل الجنة.

close
close