الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 09:38
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
بشير زمري
  • ممثل المحتجين: الوصاية أغرقتنا في الحقوق والوجبات.. وأثبتت عجزها في معالجة الملف

خرج ملف الأطباء المقيمين، المضربين منذ نحو ثلاثة أشهر، من يد الوزارة الوصية، لينتقل إلى طاولة الوزير الأول أحمد أويحيى، بعد فشل مصالح الوزير حسبلاوي، من خلال ثلاثة لقاءات ماراطونية، في إيجاد حلول مجدية وإقناع أصحاب المآزر البيضاء بالعدول عن قرار مواصلة الإضراب والعودة إلى قاعات العلاج، خصوصا وأن موجة الاحتجاج انتقلت من المؤسسات الاستشفائية إلى الشارع.

وخلص الاجتماع الذي جمع ممثلي التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين برئيس المجلس الشعبي الوطني سعيد بوحجة، حسب ما ذكرته الدكتورة حجاب لـ”الشروق”، إلى إعداد تقرير مفصل حول جملة المطالب والمشاكل التي يتخبط فيها الطبيب المقيم، قصد تسليمه للوزير الأول أحمد أويحيى، وذلك بعد فشل وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات في تهدئة الوضع وإنهاء الإضراب الذي دخل شهره الثالث، رغم لجوئها للعدالة، حيث فصلت المحكمة الإدارية لبئر مراد رايس بعدم شرعية الإضراب .

ووفق تصريحات المتحدثة، فإن تنسيقية الأطباء المقيمين التي استطاعت تجنيد أزيد من 8 آلاف طبيب، اقتنعت بما لا يدع مجالا للشك أنه لا جدوى من المفاوضات مع مصالح وزارة الصحة واللجنة الوزارية المشتركة التي تم تشكيلها لذات الغرض، والتي لم ولن تأتي بأي نتائج من شأنها أن تعيد المياه إلى مجاريها، خصوصا وأن الوزارة –تضيف- لم تبد نوايا جادة في مناقشة صلب المشاكل والمطالب، وحصرت فحوى النقاش في القوانين وحقوق وواجبات أصحاب المآزر البيضاء، لتواصل قائلة “لم نلمس نقاشا جادا.. الوزارة أغرقتنا في الجوانب القانونية دون التطرق للأسباب التي دفعت الأطباء للانتفاضة”، فيما اعتبرت القرارات التي تتغني بها مصالح القطاع، والمتمخضة عن الاجتماعات التي جمعت الطرفين، مجرد حقوق يكفلها القانون.

وذكر المصدر، أن تجسيد مطالب الأطباء المقيمين في مقدمتها الخدمة المدنية والقانون الأساسي، ملف بات يتجاوز وزارة الصحة التي أثبتت عجزها عن تلبية ولو جزء منها، لهذا تمت مطالبة رئيس الغرفة السفلى للبرلمان سعيد بوحجة، برفع الملف للسلطات العليا، وهو الطلب الذي استجاب له بوحجة الذي وعد المحتجين برفع التقرير، غدا الخميس، إلى الوزير الأول.

مقالات ذات صلة

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • موحند

    التلاعبات با عقول و ملفات الناس من طرف مسؤلين غير شرعيين وكذابين لا قيمة لهم في المجتمع ارحلو وخطيونا

  • مراسل الادغال

    في كل دول العالم المتقدمة والعالم الثالث كل وزير يخفق في برنامج او مهام يستقيل مباشرة وتقديم اعتذار لاكن الجزائر دئما تلقى المميز والانفراد . كل هذه المشاكل في قطاعي الصحة والتعليم والوزيران يقدمان بدل الحلول قوائم لطرق الردع بل تفننو في اطروحات كسر الاضراب والطرد والاقصاء و خصم الراتب و…… و…….. بكل روح رياضية .وللحل ورقة صغيرة فيها انا اسف لا اصلح لهذي المهام وترتاح كل الاطراف هل التشبث بالمنصب يستاهل كل هذا العناء .

  • سليم الجزائري

    لا تهنوا أيها الأطباء, فنحن معكم ضد هذه الحكومة الفاسدة, و أعانكم الله.

  • ابن الجبل

    بعدما عجز كل من وزيرة التربية ووزير الصحة ، لا أقول عن حل مشاكل قطاعهم ، ولكن عجزوا عن بعث الحوار مع المحتجين منذ عدة شهور .وهذا دليل على عجزهم . أليس من الأفضل على هؤلاء الوزراء البقاء في بيوتهم حتى تدخر الحكومة القيمة المالية التي تدفع لهم ؟، تشجعوا .. استقيلوا يرحم الله والديكم!! .

  • Algerien

    ما ضاع حق وراءه طالب
    كان الله في عونكم

  • محمد علي الشاوي

    ان كنتم تريدون كرامة المواطن على حقيقة ادخلوا الميدان وثبتوا ماذا يجري عند المواطن وبكل الآصناف وكل المستويات لكن ان تكونوا وراء المكاتب والمواطن كل مرة في احتججات انتم من اوصلتم البلاد الى هذه الآحتججات وادخلتم الشعب والمجتمع بكل اصنافه في تدمر هذا وطننا لازم عليكم يا مسؤولي الآحزاب وسياسين ان تلموا شمل المواطنين ونبني وطننا بكل الفيأت مهما كانت انتقداتنا ولو كل الجزائيرين من له مرتب لبأس به ان يشارك في صندوق الوطن لحماية المستحقين المجد والخلود لشهدائنا الآبرار

  • fayçal

    أين الملايير التي تمنون على الشعب بأنكم صرفتموها على المستشفيات. لقد بين هذا الإضراب و كشف عورة الحكومة والمسؤولين. مستشفيات لم يبقى فيها سوى الجدران و الجرذان. أعانكم الله أيها الأطباء و ثبت خطاكم و حافظو على سلمية احتجاجكم لأنكم على حق.