الأربعاء 24 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 22 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 09:59
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

استقبل العشرات من مواطني ولاية الوادي، من مختلف البلديات والدوائر، موكب وزير السكن والعمران، بالاحتجاجات الرافضة لزيارته إلى الولاية، حيث عبروا عن غضبهم الشديد وتذمرهم مما سموه بالزيارة التي وصفوها بأنها مستفزة لهم، لاسيما بعد تأجيلها لأكثر من مرة..

فيما عمدت دوائر مجهولة على المستوى المحلي بالتنسيق مع مصالح الوزارة، حسب بعض المصادر، لتكون الزيارة سرية لدرجة إقصاء وسائل الإعلام المحلية من تغطية زيارة الوزير وعدم إبلاغهم بمحتوى برنامج الزيارة كما جرت عليه العادة في سابق الأيام والمناسبات.

وعرفت زيارة العمل والتفقد لوزير السكن والعمران، كمال بلجود، الخميس بولاية الوادي، موجة من الاحتجاجات من المواطنين الرافضين للزيارة التي تمت في سرية تامة ومن دون حضور وسائل الإعلام المحلية التي تم إقصاؤها مع سبق الإصرار والترصد، كما عرفت الزيارة احتجاج العشرات من المواطنين الذين تنقلوا إلى مطار قمار بالولاية، محاولين منع الزيارة التي جرت وسط تعزيزات أمنية مشددة من قوات مكافحة الشغب. كما تعمدت مصالح ولاية الوادي اختيار وقت منتصف النهار لزيارة المواقع المعنية رغم الحرارة الشديدة التي عرفتها المنطقة ذلك اليوم، واستغرب المواطنون من تعمد إقصاء وسائل الإعلام المحلية من تغطية وقائع الزيارة رغم رفضهم لها، موضحين أنه إذا كانت السلطات تخاف من رد فعل المواطنين وشباب الحراك تجاه الزيارة؟ فلماذا يتم إقصاء الصحافة المستقلة ويقتصر الحضور على الإعلام العمومي؟

وتحدث متابعون للشأن المحلي، عن مشاكل معقدة للقطاع بالولاية، على غرار التأخر الكبير في إنجاز مشروع سكنات عدل المسجل في سنة 2014، الذي تم اختيار أرضية إنجازه في عقار بالقرب من الطريق، ليتم في ما بعد تغيير مكانه وتسليمه إلى مستثمرين لإنجاز مراكز تجارية، إضافة إلى مشكلة تتعلق بتوزيع حصة 5000 قطعة أرضية ببلدية الوادي والتي عرفت احتجاجات كبيرة من المواطنين بسبب أن المئات من تلك القطع الأرضية اختير لها مواقع تعود ملكيتها للخواص خاصة بالنسبة للموقع الموجود بمنطقة وزيتن الفلاحية بحي تكسبت والذي هو عبارة عن غوط نخيل تم دفنه من مالكه بموجب قرار من بلدية الوادي في سنة 2007، فضلا عن مشاكل أخرى تتعلق بالسكن الريفي والفضائح الكبيرة المسجلة في إنجاز السكنات الاجتماعية وعدم اتخاذ الإجراءات الردعية للمسؤولين عن تلك الفضائح.

الاحتجاجات السكن الوادي

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close