الجمعة 20 أفريل 2018 م, الموافق لـ 04 شعبان 1439 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف
  • المحامي براهمي: عقوبات تصل لـ 3 سنوات للموظفين الذين يكشفون أسرارهم المهنية

  • الأستاذ بهلولي: هذه القضايا تسبقها عقوبات تأديبية تصل للطرد

يقتضي التواجد في منصب وظيفي هام وحساس سواء كان مؤسسة عسكرية أو عمومية وحتى خاصة الحفاظ على جميع أسراره وكل ما يتعلق به، وعدم التحدث عن تفاصيل ما يدور في المكاتب لأقرب المقربين، وهو مالا يتقيد به في العادة بعض الموظفين الذين لا يدخرون جهدا في سرد يومياتهم في المقاهي ووسائل النقل ليجدوا أنفسهم مهددين بعقوبات إدارية وأخرى قضائية.

تتناهى إلى مسامعك وأنت تجلس في حديقة عمومية، مقهى، أو حتى تجلس داخل حافلة تفاصيل عن مشاكل وصفقات تتعلق بوظيفة المتحدث، لتجد نفسك فجأة على إطلاع بكل ما يدور في وظيفة شخص نقل مقره الوظيفي للشارع وانتهك سره المهني، أحيانا يكون الأمر بحسن نية ومرات قد تجني عليه سذاجته لتوقعه في مآزق تأديبية وقضائية.

أكد المحامي الأستاذ حسان براهمي، معالجة المحاكم للعديد من القضايا المتعلقة بإفشاء السر المهني، أي تداول معلومة خاصة بإدارة العمل أو المؤسسة التي يعمل فيها سواء كانت عمومية أو خاصة.

ويكون متعلقا بطريقة تسييرها فالكثير من الموظفين يحكون أسرار العمل، متجاهلين وجود عقوبة قانونية تصل إلى 3 سنوات حبسا نافذا مع الطرد من الوظيفة دون تعويضات في حال ثبوت الجريمة.

ومن بين القضايا التي تداولتها المحاكم، قضية إطار في الدولة تشغل منصب رئيسة مصلحة في مؤسسة عمومية، استوردوا مجموعة من العتاد غير مطابق للمواصفات وغير قابل للاستعمال، وهو ما جعل هذه المؤسسة تتكبد خسائر مالية جسيمة ولأن زوجها يعمل في مؤسسة إعلامية قدمت له هذه المعلومة ليقوم بنشرها باسم مستعار، لتتم متابعتها بتهمة إفشاء السر المهني وتم معاقبتها وفصلها من الوظيفة.

القضية الثانية اتهمت فيها قابلة بإفشاء السر المهني بعدما قدمت للمصلحة سيدة حامل ويتطلب وضعها الخضوع لعملية قيصرية، فنصحت القابلة الزوج بعدم تركها لغياب طبيب مختص في أمراض النساء والتوليد، والطبيب الوحيد الموجود طبيب عام، فقام بنقل زوجته لمستشفى آخر وكتب تقريرا ضد مدير المصلحة الذي يتلاعب بصحة الحوامل، وبعد فتح تحقيق في الشكوى اكتشفوا تفاصيل الواقعة وتأكدوا من حقيقة حمل المشتكي لزوجته خلال المناوبة وخلو المصلحة من طبيب أمراض النساء، ليتوصلوا للقابلة ويتهموها بإفشاء الأسرار وتحال على مجلس التأديب وتطرد من العمل، وخلال المحاكمة تحصلت على البراءة لعدم الإثبات فكاتب التقرير لم يشهد ضدها.

من جهته أوضح المحامي الأستاذ إبراهيم بهلولي، بأنه في قضايا إفشاء السر المهني تقوم الإدارات بإيداع شكوى ضد المستخدمين، ويسبق هذا الإجراء غالبا أحكام تأديبية في النظام الداخلي للمؤسسات الخاصة أو العمومية ويتم تحديد درجة الخطأ الأولى، الثانية، الثالثة فالأخطاء الجسيمة تكون عقوبتها في بعض المؤسسات كالعسكرية تصل للطرد والسجن، وأضاف الأستاذ بهلولي لما يخرج سر المؤسسات للعلن وتلحق أضرار بالمؤسسة عن طريق المستخدم عادة ما تبادر المؤسسة للعقوبات التأديبية، وأحيانا تلجأ للقضاء إذا ما ترتبت عنه أضرار كبيرة وعن الأسرار التي يكشفها الموظفون قد تكون أحيانا بحسن نية وأخرى لتحقيق مكاسب منها ما يتعلق بالصفقات، فتح الأظرفة، شراء المعدات. 

مقالات ذات صلة

  • وكالات عقارية تفرضها على الزبائن من باب الأتعاب

    1000 دج مقابل تفقد البيوت من أجل الإيجار

    يفاجأ المستأجر في رحلة البحث عن مسكن جديد بالكثير من الحقائق والأمور التي لم يكن على اطلاع عليها، بعضها كان دارجا في السنوات الماضية، وتم…

    • 2156
    • 0
  • تفاعل كبير مع الحالات بعد بث تحقيق "الوباء القاتل" على "الشروق نيوز"

    هبة تضامنية من أمريكا والسويد مع بنات "عمّي صالح"!

    عرف تحقيق "الوباء القاتل" ضمن البرنامج الاستقصائي "الشروق تحقق" الذي سلط الضوء على القصة البائسة لعائلة "عطية صالح" ببئر العاتر في تبسة، هبة تضامنية كبيرة…

    • 1274
    • 1
8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • طاهر

    من بين 680 وزير تعاقبوا على حكومات الجزائر أكثر من 500 وزير يقيمون اليوم بفرنسا و يفشون أسرار الدولة الجزائرية. السؤال : لماذا لا تمنع الدولة الجزائرية إقامة هؤلاء الإطارات الكبيرة في الخارج حتى لا تتسرب أسرار الدولة أم هذا يعود أن كل إطارات الجزائر سوف تذهب إلى الخارج و لهذا لا تمنع أحد.

  • احمد

    في الغالب هي ليست بالاسرار وانما يتم تحويرها لتصبح اسرار اغلبها يكون فضفضة عن مايدور في الادارة من حقرة وتهميش واستغلال المسؤولين للمنصب حيث يجدالموظف او العامل مقهور لايجد لمن يشتكي الا للله خصة ان شكواه يقلك لابد ان تمشي عبر السلم الاداري ولمن تشكي اذا كان خصيمك القاضي.

  • مواطن

    المقهى جزائري ووسيلة النقل جزائرية لكن لابد من الإحتياط على كل حال …لكن ماذا نقول عن من يكشف أسرار الشركات والوظائف العمومية والدولة في الفايسبوك وتويتر وانستغرام وغوغل والبريد الإلكتروني العام ويظن بغباء ان لا أحد يستفيد مما يقول وكل تلك المعلومات تبقى مسجلة الى الأبد في يد المخابرات العالمية.
    بلد لايملك محرك بحث ولابريد إلكتروني مشفر محمي وطني ولاوسيلة تواصل إجتماعي ولا برامج حماية محلية ..معلوماته كلها في الهواء الطلق . خذوا العبرة من الصين وروسيا.

  • معلمة حزينة..

    مارايكم في مفتش يفشي سر شخصي للمعلمة اخبرته به بسبب ظروف عمل ووصل سر هذه الاخيرة الى المدرسة و علم الجميع من المدير الى الحارس ثم ياتون الينا و يتشدقون بالسر المهني و عقوبات افشاءه.

  • 0

    نحن شعب غير واعي.

  • جزائري

    نحن شعب غير واعي هناك من يجلس في مقهى عند حلاق او في طاكسي و يفشي اسرار عمله خاصة اذا كان في منصب حساس و هناك من يفشي اسرار حياته الزوجية و زوجته و عائلتها .. لهذا السبب هناك مشاكل كثيرة في مجتمعنا و فتن تؤدي احيانا الى الجرائم.
    الجزائري بطبعه فضفاض يتقلق يمل من (الصمت الذي هو حكمة ) اذا لم يجد شيئا يقوله يبداء اخراج اسراره و اعطائها للغير و ربما هذا يعود عليه بالسوء.

  • من قلب الحسرة

    هل التحرش الجنسي والإخلال بالحياء في المؤسسةوالنهب والفساد والسرقة منكر يجب تغييرة أم سر يجب الحفاظ عليه؟

  • 0

    اتهمت قابلة بإفشاء السر المهني بعدما قدمت للمصلحة سيدة حامل يتطلب
    وضعها الخضوع لعملية قيصرية فنصحت القابلة الزوج بعدم تركها لغياب طبيب
    مختص في أمراض النساء والتوليد، فقام بنقل زوجته لمستشفى آخر وكتب
    تقريرا ضد مدير المصلحة الذي يتلاعب بصحة الحوامل، وبعد فتح تحقيق في
    الشكوى اكتشفوا تفاصيل الواقعة وتأكدوا من خلو المصلحة من طبيب أمراض
    النساء، ليتوصلوا للقابلة ويتهموها بإفشاء الأسرار وتحال على مجلس التأديب
    وتطرد من العمل – كشف الفساد و الأمر بالمعروف يعتبر إفشاء سر مهني
    عقوبته الطرد من الوظيفة والسجن