السبت 19 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 19 صفر 1441 هـ آخر تحديث 18:05
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • النهائي تحول إلى مائدة اجتمع حولها أبناء فلسطين شعبا وحكومة

صنعت الجماهير الفلسطينية الحديثة الحدث، وواكبت تتويج “الخضر” بكثير من التفاعل والاحتفاليات التي ميزت مختلف الشوارع والمدن الفلسطينية التي عاشت ليلة بيضاء شبيهة بتلك التي عرفتها بعد الفوز على نيجيريا في الدور نصف النهائي، في صورة تعكس المساندة المطلقة من طرف الفلسطينيين للمنتخب الوطني وكل ما يتعلق بإنجازات ومواقف بلد المليون ونصف المليون شهيد.

عمت جميع المدن الفلسطينية احتفالات كبيرة مباشرة بعد انتهاء المباراة النهائية بين الجزائر والسنغال، حيث أطلق الشباب العنان لمفرقعاتهم وألعابهم النارية التي امتزجت مع أفراح الناجحين في البكالوريا، والتي أعلنت نتائجها يوم المباراة، بشكل شبيه لما حدث في الجزائر، كما أن حفلات الأعراس تفاعلت مع المباراة لدرجة أن معظم الأغاني كانت حول المباراة، ومن ذلك المطرب حسنين المصري الذي غنى “لعيون الجزائر على إيقاع الرصاص، أسمعت صوت البارود… شفت السما مضوية، لا تقولوا في السما رعود…حيوا الجزائرية”، حدث في أجواء مميزة تعكس اعتزال الفلسطينيين بكل ما له علاقة بالجزائر والجزائريين، وهم الذين لا يزالون يشيدون بالموقف الرسمي الجزائر على مر السنين، مثلما يعتزون بشعار الزعيم الراحل هواري بومدين “نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”.

عباس وهنية والرجوب تابعوا النهائي على الأعصاب وهنؤوا الجزائر

أكد المحلل الإعلامي فايز نصار لـ”الشروق” أنه ولكون أن لأبناء فلسطين اهتمامات أخرى تتقدم على كرة القدم، بسبب معيقات الاحتلال، إلا أن كل الشعب الفلسطيني تابع نهائي أمم إفريقيا بين الجزائر والسنغال بشكل غير مسبوق، ولم يحصل حسب قوله حتى مع منتخب “الفدائي”، حيث تحولت المباراة إلى مائدة اجتمع حولها كل أبناء فلسطين في الضفة وغزة والقدس، وفي المناطق المحتلة منذ 48 وفي المهجر، وقد شمل الاهتمام الجانبين الشعبي والرسمي، حيث جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أركان القيادة الفلسطينية في المقاطعة، وشاهد الجميع فوز الجزائر، وقدم رئيس مكتب حماس السياسي إسماعيل هنية التهاني للجزائر بالتاج الإفريقي. وقد تجمع أبناء فلسطين في الأماكن العامة لمشاهدة المباراة في القدس والخليل ونابلس وبيت لحم وفي رفح وخانيونس وغزة التي شهدت اكبر تجمع على ضفاف الساحل الفلسطيني. وفي رام الله جمع اللواء جبريل الرجوب أركان الأسرة الرياضية حول شاشة في قلب رام الله حيث تفاعل الجميع مع هدف الذئب بغداد، الذي نزل من السماء، لينشر البهجة في ربوع فلسطين.
على صعيد آخر، فقد أكد الإعلامي فايز نصر ل”الشروق” بأن منتديات الشعب الفلسطيني في المدن والقرى والمخيمات تحولت إلى موائد مستديرة تناقش بطولات أبناء الجزائر، واسترجع الجميع مكرمات الجزائر تجاه فلسطين، مؤكدين أن الجزائر وفلسطين شعبا واحدا. كما أفردت الصحافة الفلسطينية مساحات واسعة للنصر الجزائري، واستضافت الإذاعات المختلفة المحللين، الذي أشادوا بأداء الجزائر فنيا، مقدرين دور جمال بلماضي وشبابه، عاذرين الجزائر للأداء التكتيكي في النهائي.

المنتخب الوطني الجزائري كأس أمم إفريقيا نور الدين بدوي

مقالات ذات صلة

  • العنصرية تتسبب في عقوبة نادي لازيو

    عوقب لازيو بغلق 4 مدرجات في ملعبه خلال مباراته المقبلة في الدوري الأوروبي لكرة القدم، بسبب تصرف عنصري من جمهور الفريق الإيطالي خلال مواجهة ضد…

    • 181
    • 0
  • بوفون: مقصية رونالدو سر صداقتي القوية معه

    اعترف جيانلويجي بوفون، حارس مرمى يوفنتوس الإيطالي، بأن الضربة المقصية المزدوجة التي سجل منها زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو هدفا في شباكه مع ريال مدريد الإسباني…

    • 473
    • 0
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Bela

    ولمادا لا يدهب فريقنا الوطني إلى غزة للإحتفال مع أهلنا في غزة، ستبقى دلك في تاريخ

  • Dziri mel rass le rejline

    Tahia falestine
    Pedro publie stp
    Merci

  • فار من سجن النفاق والجهل

    مهما كانت فلن لاترقى إلى احتفال الأشقاء المغاربيين والكناديين والأوروبيين من الأصول الجزائريين والمغاربيين واصدقاء الجزاءر والجزائريين .

  • سمسوم الباهي

    1 – واش راك تستنى ؟ أزرب وأجري روح ، الأفضبل البقاء هناك

close
close