الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 16 صفر 1441 هـ آخر تحديث 00:10
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

يناشد سكان الأقبية ببلدية باب الوادي بالعاصمة، السلطات الولائية وعلى رأسها الوالي صيودة بالتدخل الفوري لترحيلهم من تلك البيوت التي تفتقر لأدنى شروط الحياة الكريمة، آملين إدراجهم ضمن قائمة المرحلين المقبلة.

وفي هذا الإطار، عبر احد الممثلين لـ150 عائلة تقطن بشارع بستاني علي لـ”الشروق”، عن استيائهم من الظروف الصعبة التي يتخبطون فيها منذ سنوات طويلة في ظل سياسة لامبالاة السلطات المحلية والتي لم تأخذ مطلبهم هذا بعين الاعتبار، مشيرا إلى أنهم قاموا في العديد من المرات بتوجيه شكاوى واستفسار عن سبب إقصائهم، إلا أن الرد كان دائما بالسلب.

وأفاد ذات المتحدث، أن هذه البيوت باتت مصدرا للحساسية والأمراض التنفسية المزمنة، نتيجة الرطوبة العالية وغياب التهوية، متسائلا في نفس الوقت عن الأسباب الحقيقية وراء عدم إدراجهم ضمن عملية إعادة الإسكان رغم المخاطر التي تتربص بهم من كل جهة.

وأوضح سكان تلك الأقبية أن السلطات المحلية اكتفت بتقديم الوعود فقط ككل مرة، متجاهلة الظروف القاسية التي تحيط بهم نظرا إلى قدم البنايات وما يترتب عن ذلك من مشاكل، منها قدم البالوعات وانسدادها ما يجعل المياه تتسرب وتشكل بركا تنبعث منها الروائح الكريهة.

وما زاد من تخوف هذه العائلات هو تأخر ترحيلهم إلى مواعيد لاحقة، خاصة وان موسم الشتاء على الأبواب، أين تتحول حياتهم إلى جحيم حقيقي، وهو الأمر الذي لا تريد العائلات أن تعيشه مرة أخرى، بعد ما ذاقت مرارة الحياة طيلة سنوات في الأقبية التي لا تتوفر فيها ابسط ضروريات الحياة.

وأمام هذا الوضع يطالب سكان الأقبية بباب الوادي الجهات الوصية بضرورة النظر في قضيتهم التي بقيت حبيسة الأدراج منذ سنوات، مناشدين ترحيلهم إلى سكنات اجتماعية لائقة في اقرب وقت ممكن.

الترحيل باب الوادي عبد الخالق صيودة

مقالات ذات صلة

  • عميد كلية التكنولوجيا بالوادي يجتمع مع الطلبة النجباء.. ويصرح إلى "الشروق":

    ''مشروع المؤسسة'' كفيل بالارتقاء بالجامعة وتجاوز العقبات

    استجاب عميد كلية التكنولوجيا بجامعة الشهيد حمه لخضر بالوادي، صبيحة الخميس، لطلب مجموعة من الطلبة النجباء، يدرسون بمختلف التخصصات بالكلية، للاجتماع معه رفقة مسؤولي الكلية،…

    • 1011
    • 0
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close