author-picture

icon-writer نشيدة‭ ‬قوادري‭ ‬

مترشحون أصيبوا بانخفاض في نسبة السكر في الدم فغادروا قاعات الامتحان، وآخرون وجدوا في "السجائر" الوسيلة التي ربما تخفف توترهم وقلقهم بسبب أسئلة مادة الرياضيات التي وصفوها بالصعبة، غير أن الأدبيين لم يعيروا اهتماما كبيرا للمادة بقدر ما هم متخوفون من اختبار مادة‭ ‬الفلسفة‭ ‬الذي‭ ‬سيبرمج‭ ‬اليوم‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬صرح‭ ‬مترشحون‭ ‬آخرون‭ ‬بأن‭ ‬الذي‭ ‬راجع‭ ‬طيلة‭ ‬سنة‭ ‬كاملة‭ ‬سينجح‭ ‬حقا‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أن‭ ‬الدراسة‭ ‬لا‭ ‬تقتصر‭ ‬على‭ ‬شهر‭ ‬فقط‭. ‬

مترشحون‭ ‬يصابون‭ ‬بانخفاض‭ ‬في‭ ‬السكري‭ ‬

.. هي أجواء رصدناها أمس، بالقرب من بعض مراكز الإجراء في الجزائر، في اليوم الثاني من امتحان شهادة البكالوريا، وهناك وقفنا على بعض المشاهد التي تقشعر لها الأبدان، حين تخبرك إحدى المترشحات التي غادرت المركز في حدود الساعة العاشرة و 45 دقيقة، بأنها أصيبت بانخفاض‭ ‬في‭ ‬معدل‭ ‬السكر‭ ‬في‭ ‬الدم‭ ‬بعدما‭ ‬واجهت‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬الإجابة‭ ‬على‭ ‬أسئلة‭ ‬الرياضيات‭ ‬شعبة‭ ‬علوم‭ ‬الطبيعة‭ ‬والحياة‭.‬

بحيث صرحت قائلة: "في البداية توقعت أن السؤال الأول سهل فانطلقت في الإجابة و بعد مرور نصف الوقت واجهت صعوبة، وحينها قررت الانتقال إلى الموضوع الثاني ومن دون تفكير لكنني اكتشفت أنه هو الآخر صعب، فقررت العودة إلى الموضوع الأول لكن لسوء حظي كان الوقت قد تأخر وحينها شعرت بأن نسبة السكر في الدم قد انخفضت فلم أتمالك نفسي، فقدمت ورقتي للحارس، وغادرت القاعة فورا" ولما سألنها إن كانت قد أجابت بصفة صحيحة على الأسئلة بنسبة 50 بالمائة، أجابت "لا أدري رغم أنني كنت أحصل على علامات عالية في المادة.. والله لا أدري ما حصل لي‮"‬‭. ‬

اختبار‭ ‬شمل‭ ‬الفصول‭ ‬الثلاثة‭..‬‮ ‬وأسئلة‭ ‬أربكت‭ ‬المترشحين‭ ‬

بقينا ننتظر خروج المترشحين من قاعات الامتحان رفقة بعض الأولياء، بالقرب من مركز الإجراء "الثعالبية" الكائن بحسين داي في الجزائر، الذي كان خاليا على عروشه في حدود الساعة العاشرة صباحا، إلا من عناصر الشرطة الذين طوقوا المكان منذ الساعات الأولى، إلى غاية أن خرج أحد المترشحين الذي لمحناه يشرب سيجارة، فبدا لنا متوترا و قلقا، انتظرنا للحظات ثم اقتربنا منه، وبمجرد أن سألناه عن طبيعة الأسئلة رد قائلا " صعبة.. فعلا صعبة ولم أجب بطريقة صحيحة"، تمنينا له النجاح وتوجهنا للحديث إلى مترشحين آخرين اللذين أكدا لنا بأن الموضوع الثاني كان أسهل من الأول بكثير، لتضيف المترشحة سلمى، قائلة: "لم أحاول تضييع الوقت في الموضوع الأول لأنه جد صعب لأنني فتوجهت لحل أسئلة الموضوع الثاني مباشرة"، ليتدخل زميلها المدعو "كريم.ج" قائلا: "الاختبار قد شمل الفصول الثلاثة لكنها وردت صعبة للأسف".

‭ ‬

‬الأدبيون: ‬لا‭ ‬نكترث‭ ‬للرياضيات‭ ‬وما‭ ‬يخيفنا‭ ‬اختبار‭ ‬الفلسفة‭ ‬

وكانت لنا دردشة مع المترشحين الأحرار شعبة آداب وفلسفة، الذين التقيناهم بالقرب من مركز الإجراء الأمير عبد القادر بباب الوادي، حيث أجمعوا بأن أسئلة مادة الرياضيات قد وردت متوسطة ليست بالسهلة ولا بالصعبة، على اعتبار أن الذي راجع دروسه طيلة سنة كاملة سيمكنه الإجابة بطريقة سهلة، مؤكدين بأن البكالوريا لا نحصل عليها في شهر مراجعة. غير أن فئة أخرى من المترشحين اشتكوا من الحراسة المشددة، بحيث تساءل المترشح "كمال.س" عن المغزى من تعيين 3 حراس فقط بمراكز الإجراء التي يمتحن بها المتمدرسون و5 حراس بمراكز الامتحان الخاصة بالأحرار،‭ ‬بحيث‭ ‬أضاف‮ "‬هل‭ ‬الغش‭ ‬يقتصر‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬المترشحين‭ ‬الأحرار‭ ‬وفقط؟‭ ‬

غادرنا‭ ‬المركز‭ ‬على‭ ‬أمل‭ ‬أن‭ ‬ينجح‭ ‬تلاميذنا‭ ‬الذين‭ ‬هم‭ ‬أبناؤنا،‭ ‬إخوتنا،‭ ‬أصدقاؤنا‭ ‬و‭ ‬جيراننا‭.. ‬