author-picture

icon-writer فوزي حوامدي

كشفت مصادر أن 5 من منتسبي حركة التوحيد والجهاد بغرب افريقيا المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي يقودها آبوقمقم الموريتاني سلموا انفسهم وأسلحتهم ليلة السبت الى الاحد لمصالح الامن بولاية تمنراست.

وكشفت مصادر الشروق ان المعنيين تتراوح أعمارهم بين 24 و43 سنة، بينهم احد الملتحقين حديثا بالتنظيم الارهابي المسمى القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، فيما لم تحدد مصالحنا هوية الارهابيين ،أكدت انهم تائبون فارون من جحيم الأحداث في مالي وفضلوا الاستفادة من تدابير الوئام المدني والمصالحة الوطنية. وقال المصدر انه تم استقبالهم بشكل ملائم والاستماع اليهم قبل تحويلهم امس الاحد الى ثكنة عسكرية بتمنراست لاستكمال اجراءات التحقيق والاستفادة من المعلومات التي يدلي بها هؤلاء عن نشاط التنظيم الإرهابي المسمى التوحيد والجهاد والذي يركز في نشاطه على مناطق الجنوب الجزائري بعد تنفيذه لاعتداءات خطف عمال الاغاثة من تندوف وتفجير ثكنتي الدرك في كل من تمنراست وورقلة واختطاف الدبلوماسيين الجزائريين في غاو.

وماتسرب من معلومات اولية عن تصريحات هؤلاء أن عددا من المنتمين لكتيبة التوحيد والجهاد مستعدون لتسليم انفسهم لكنهم خائفون من بطش التنظيم الذي يرصد تحركات كل المشتبه بهم في التوبة والخروج عن الصف ويجبرهم على تنفيذ عمليات انتحارية.