author-picture

icon-writer لخضر رزاوي

احتشد أمس المئات من أعوان الحرس البلدي، في اعتصامات امام مقرات 20 ولاية على المستوى الوطني، قبل شروعهم اليوم في الالتحاق باعتصام الكرامة بولاية البليدة تحضيرا لمسيرة ثانية نحو الجزائر العاصمة، وشددوا على استخراج جثة العون المتوفى لعرضه على الطبيب الشرعي.

قال ممثلون عن التنسيقية الوطنية للحرس البلدي في تصريح لـ "الشروق" أن الأعوان شنوا أمس اعتصامات أمام مقرات ولايات الوطن، على غرار سطيف، باتنة، برج بوعريرج، سوق أهراس، عنابة، قسنطينة، غليزان، عين الدفلى، الدمية تيبازة، تيارت، تبسة، تنديدا بما اعتبروه صمت السلطات الوصية وعدم تلبيتها لمطالبهم وعدم تسوية وضعيتهم.

وتمسك اعوان الحرس البلدي بضرورة فتح تحقيق مستقل لكشف الأسباب الحقيقية التي أدت إلى وفاة زميلهم، على اثر مشادات مع قوات مكافحة الشعب في بئر خادم، في حين اكدت المديرية العامة للأمن الوطني وفاة المعني طبيعية، فيما تؤكد شهادة طبية ان المعني توفي متأثرا بنزيف داخلي، ما جعل اعون الحرس البلدي يشددون على ضرورة اعادة استخراج الجثة وعرضها على طبيب شرعي وكشف الأسباب الحقيقية التي أدت إلى وفاته.

وتناشد التنسيقية الوطنية للحرس البلدي المنظمات غير الحكومية ومنظمات حقوق الانسان التدخل ومساعدة الاعوان في تدويل قضيتهم التي وصفوها بالعادلة قبل انفجار الوضع ـ على حد تعبير أحدهم ـ.

وأفاد ممثلون عن اعوان الحرس البلدي عن شروع الاعوان اليوم في الالتحاق باعتصام "الكرامة" الذي دخلوا فيه منذ أسبوع أمام مقر مندوبية الحرس البلدي بولاية البليدة، على ان يحدد تاريخ تنظيم مسيرة ثانية نحو العاصمة تحت شعار ''الزحف الأكبر'' والتي من المقرر ان يحضرها بحسب ممثلي المعتصمين نحو 90 الف عون حرس بلدي.