• نشر قوات عسكرية أجنبية في سوريا غير مطروح بتاتا لدى الجامعة
author-picture

icon-writer سأله: عبد السلام.س

قال أحمد بن حلي، نائب الأمين العام للجامعة العربية أن الموقف الجزائري سليم ومتحرك ونشط ويحاول إنقاذ سوريا، وكل ما يهمنا حاليا هو تضافر الجهد لحماية سوريا قبل كل شيء، ورفض بن حلي فكرة نشر قوات دولية في سوريا، وقال إن هذا الأمر غير مطروح بتاتا على مستوى الجامعة العربية.

قلت أن الأمين العام للجامعة العربية، تباحث مع الإبراهيمي، مجموعة خطط مستقبلية، ما المقصود بذلك، وهل فكرة إرسال قوات مسلحة مطروح؟

أولا. لا يمكنني الحديث باسم الأخضر الإبراهيمي، فهو في مهمة أممية، ويكشف بنفسه عن أفكاره وعناصر الخطة التي وضعها قصد إنهاء الأزمة بسوريا.

المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي، تناول في زياراته لعدد من الدولة نتائج اللقاءات التي جمعته بالمسؤولين بها، فهو اليوم في بيروت -الحوار أجري أمس- ومنها إلى دول أخرى، وعند نهاية جولته، سيقوم بإعلان الأفكار والعناصر التي توصل إليها.

الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ناقش مع الإبراهيمي في لقائهما، الدعوة إلى الهدنة بمناسبة عيد الأضحى المبارك التي نأمل ان تكون فرصة لوقف العنف، الأمين العام للجامعة العربية سيصدر بيانا يؤيد المبادرة ويدعو الدول العربية إلى مساندتها، وتبنيها.

حماسنا لمبادرة الهدنة ووقف إطلاق النار خلال عيد الأضحى، كون أنها إحدى المناسبات الهامة لدى المسلمين وما تمثله من مشاعر وقيمة لدى المسلمين، فهي فرصة للإخوة للتوقيف القتال ودائرة العنف، وهذا يعطي أملا كبيرا.

.

وماذا عن إمكانية نشر قوات الأجنبية؟

هذا الأمر غير مطروح بتاتا في الجامعة العربية.

.

ما الذي جعلكم تولون أهمية للمبادرة العراقية لإنهاء الأزمة السورية، وتفضلونها على مبادرات من دول عربية؟

ربما الإخوة لم يكونوا صادقين في نقل تصريحات، أما الحديث عن اعتبار المبادرة العراقية ذات أولوية فلأنها طرحت في القمة العربية ببغداد شهر مارس الماضي، وهي موجودة منذ ذلك الوقت، أهمية المبادرة العراقية، ترجع بالأساس إلى أن العراق لعراق جار لسوريا ومتلاحم.

من جانبنا فكل المساعي والجهود السلمية لوقف ما يحدث في سوريا في ميزان واحد نسانده، نعمل على تطبيقه دون تفضيل بين المبادرات.

.

فرض الاتحاد الأوروبي حزمة جديدة من العقوبات، تشمل حظر سفر 28 شخصية لدول الاتحاد، وتجميد أرصدتهم، بالإضافة لشركتين سوريتين، هل هذا سليم؟

لا تعليق لدي.

.

الكثير من الانتقاد طال الموقف الجزائري من الأزمة السورية، كيف تراه أنت؟

التعليق على الموقف الجزائري من مهام وزارة الخارجية الجزائرية، فهم المخولون للدفاع عن مواقفهم وتفاعلاتهم مع الأحداث الجارية، وعني شخصيا كمتابع في الجامعة العربية، فأظن أنها تلعب دورا أساسيا، فهي تبادر، تناقش مع كل ما يوصل إلى حل سلمي، الجزائر تسعى للمساهمة في إنقاذ سوريا ومنع انهيار مقومات الدولة السورية.

أجدد التأكيد أن الموقف الجزائري سليم ومتحرك ونشط ويحاول إنقاذ سوريا، وكل ما يهمنا حاليا هو تضافر الجهد لحماية سوريا قبل كل شيء.