author-picture

icon-writer ق.ر

ما يزال اللاعب الدولي رفيق حليش، يثير الإعجاب بقراره رفض اللعب في الكيان الصهيوني.

وقال فيه أحد المعجبين المغالين على الأنترنت: "لقد كان حليش بطلا مغوارا في المعركة الكبرى بأم درمان.. وهو اليوم مثل خالد بن الوليد! لهذا السبب تخاف إسرائيل من حليش لأنه قوي وبإمكانه غزو إسرائيل"، في حين تعجّب قارئ آخر فقال: نعم هؤلاء هم الذين سيحررون فلسطين.. أبشري يا غزة، فقد جاءك فاتح عظيم اسمه حليش سيدمر إسرائيل ويرميها في البحر!!"