• MBC تنهي الموسم الأول من البرنامج بمكاسب إعلانية ضخمة
author-picture

icon-writer قادة بن عمار

تنتهي، اليوم، على شاشة الأم بي سي، مسابقة "ذا فويس" بعدما صدّعت رؤوس العرب والمسلمين لأشهر، وخرجت منها القناة السعودية بأموال طائلة، من الاتصالات والإعلانات، كما أوهمت للجمهور أنها تبحث عن ترفيه العرب ثم أضافت لذلك الشعارات البراقة كالدفاع عن فلسطين ومساندة الشعب السوري!

وتبرز المرشحة التونسية، يسرا محنوش، ضمن قائمة المرشحين الأقوى لنيل اللقب، حيث كتبت بعض الجرائد التونسية، أنه بعد سنوات من البحث عن الذات ورحلة مع عديد التجارب التي لم تعكس قيمتها الفنية، قد يشكّل برنامج "ذا فويس " على قناة MBC السعودية جواز سفر يثبّت يسرى محنوش نهائيا، على الساحة الغنائية العربية. وأضاف المصدر ذاته: "لم يبق للمتنافسة التونسية يسرى محنوش سوى بعض الساعات للفوز بلقب "أجمل صوت"، وفي استطاعة ابنة الشاعر الحبيب محنوش أن تبلغ المرحلة الأخيرة من "ذو فويس"، رغم أن المنافسة كانت صعبة جدا بمشاركة أصوات عربية، أقل ما يقال عنها نجوم قبل صعودها على الركح.. وتنتمي المحنوش إلى مجموعة المدرّب كاظم الساهر، الذي كان دائما يثني على صوتها، وقد لقّبها بسيّدة الطرب، لانبهاره بأدائها، وخاصة لأغاني أم كلثوم. وهي من عائلة فنية، والدها الشاعر الغنائي الحبيب محنوش، وأمّها الفنانة الاستعراضية هزار، وذلك دوما وفقا لتقرير نشرته الصحافة التونسية هذا الأسبوع.

ونقلت هذه الأخيرة عن المحنوش تصريحها على بعض المواقع الإلكترونية أنها على ثقة كبيرة في جمهورها الذي سيدعمها في هذه المرحلة النهائية، خاصة وأنه لديها الكثير من المحبّين في كل من مصر وسوريا ولبنان والعراق، إضافة إلى كونها صاحبة تجربة في برنامج سوبر ستار. وأكّدت يسرى محنوش أنها تلقّت عروضا من عدّة شركات إنتاج في مصر والإمارات، ولم تستبعد إصدار ألبوم متنوع في المرحلة المقبلة، مشيرة الى أنها ستغني بلهجات مختلفة.

من جهتها، تصاعدت الحرب بين صحافة الدول التي ينتمي لها المرشحون، حيث كتبت بعض الجرائد المغربية أن الصوتين المغربيين مراد البوريقي وفريد غنام تألقا، وضمنا بطاقة العبور للحلقة النهائية، وقد مرّ المغربيان إلى الحلقة ما قبل الأخيرة، بفضل تصويت الجمهور عليهما. حيث ظهر فريد غنام بلون غنائي مغاير للنمط الذي عرف به لدى الجمهور، وتألق بأغنية "حبيبي يا نور العين" لعمرو دياب، فيما أتحف مراد البوريقي الجمهور بصوته الشجي، بالموال الشامي الأصيل "يا مال الشام"، حيث أبرز من خلاله نجوميته الثابتة وقدرته الجذّابة. وتردد أن الملك محمد السادس أعطى أمرا بجعل كل الاتصالات مجانية في سبيل فوز مرشح مغربي، رغم المنافسة من جانب العراقي قصي حاتم، وهو الأصغر سنا من بين المشاركين.