• أسماء بن قادة: القرضاوي زار إسرائيل في 2010 وهو ليس ممنوعا من دخول أمريكا
author-picture

icon-writer آسيا شلابي

أصدرت دار "فايارد" الفرنسية كتابا مثيرا ومليئا بالمفاجآت والأسرار عن المنطقة العربية وكواليس ما أطلق عليه "الربيع العربي"، وسلط الضوء على الدور القطري.

الكتاب يحمل عنوان "قطر.. الصديق الذي يريد بنا شرّا"، وهو عبارة عن تحقيق صحفي ميداني إضافة الى مقابلات مع شخصيات كان لها دور أو علاقة بمحاور البحث، أنجزه الثنائي الصحفي الفرنسي نيكولا بو وجاك ماري بورجيه، وهما من أشهر الصحفيين في فرنسا، وأشهرهما في عالم التحقيقات.  

ويركز الكتاب، حسب ما جاء في تقديمه على موقع دار "فايارد"، على الدور القطري "المشبوه" في تحريك الربيع العربي، وتسليح المعارضة في بعض الدول التي تعيش اضطرابات واحتجاجات شعبية مع التركيز على سوريا، إضافة لمحور مطول عن تاريخ العلاقات القطرية الاسرائيلية، ودور المخابرات الأمريكية في تدريب المعارضة. كما خصص الكتاب محورا لقناة "الجزيرة" وظروف تأسيسها وأهدافها، إضافة الى محور عن تخوفات الفرنسيين من دور قطر في المستقبل، وغايته من شراء العقارات والأندية الفرنسية  .

وتحدث الصحفيان نيكولا بو وجاك ماري بورجيه إلى الزوجة السابقة للشيخ القرضاوي، النائب في البرلمان، أسماء بن قادة، وأوردا على لسانها أن الشيخ القرضاوي زار إسرائيل سرا في عام 2010، وأنه حائز على إشادة رفيعة جدا من الكونغرس الأمريكي، وأنه غير مدرج على لوائح الإرهاب، وأنه غير ممنوع من دخول الأراضي الأمريكية مثل ما روج له سابقا.