author-picture

icon-writer وكالات

قالت شابة بريطانية إنها اضطرت لترك عملها بسبب جمالها المفرط. بحسب صحيفة "الميرور" البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن الشابة ذات الـ33 ربيعاً: أن جمالها هو سبب العروض والشكوك التي تتعرض لها من قبل زملائها وزميلاتها في الشغل.

وقالت الشابة، الخريجة في جامعتي لندن وبريستول العريقتين، إن جمال وجهها وشعرها سببا لها عدة مرات الكثير من الإزعاج في مكان عملها. وهو ما جعلها في النهاية تقرر التخلي عن العمل منذ 2011 رغم أنها حاصلة على درجة الدكتوراه في العلووالبحث الطبي.

اضطرت الشابة الجميلة إلى البقاء في بيت والديها لأن زملاءها في العمل لا ينظرون إلى كفاءاتها المهنية وقدراتها البحثية، مضيفة أنها كانت تجد الكثير من الهدايا والرسائل العاطفية من قبل زملائها الرجال على مكتبها.

أما النساء، فكانت علاقتهن بها أسوأ لأنهن ينظرن إليها كامرأة فاتنة ولا يقبلن الجلوس إلى جانبها.وتعتقد أن جمالها أصبح نقمة حيث اضطرت لترك العمل في المختبرات وهيئات البحث العلمي لتعمل عارضة أزياء في انتظار أن تصبح أقل جمالاً وجاذبية، لتعود إلى عملها الذي تحب.