بينهم جنسيات غربية

3 آلاف إرهابي من 31 دولة في صفوف "داعش" بليبيا

date 2015/06/02 views 7379 comments 11
author-picture

icon-writer فوزي حوامدي

كشفت تقارير متطابقة، تخص متابعة ما يسمى "الدولة الإسلامية داعش" في الأراضي الليبية، أن التنظيم به مقاتلون من 31 دولة عبر العالم.

وتناولت المعلومات التي تم تبادلها في سياق التنسيق بين مصر والجزائر وتونس، أن مجموع إرهابيي "داعش" في ليبيا يقدر بنحو 3000 مقاتل يحملون 31 جنسية بينها ليبية.

وتفيد الأرقام التفصيلية أن من بين هؤلاء نحو 200   مقاتل جزائري أغلبهم كانوا ينشطون مع التنظيمات الإرهابية في شمال مالي ومنطقة الساحل وفي سوريا والعراق، و500 يحملون الجنسية التونسية ومثل هذا الرقم من المصريين.

وأضافت التقارير أن 300 مقاتل من التنظيم الإرهابي المذكور الذي يقوده ضابط عراقي أوفده البغدادي منذ فترة وجيزة ويتخذ من درنة عاصمة للتنظيم المسلح يحملون الجنسية السودانية و300 من المملكة المغربية، وأكثر من 100 من السعوديين وما بين 80 و100 من الفرنسيين والبقية من 24 دولة أخرى من بينها الإمارات والكويت وقطر واليمن والبحرين والأردن والنيجر ومالي، ومن دول غربية منها فرنسا وإيطاليا واليونان وألمانيا وكذا من الصين.

ورجح الدكتور الليبي عبد العزيز غنية أن التنظيم الإرهابي سيقدم خلال المرحلة القادمة على تكثيف اعتدائه لتحقيق مزيد من التمدد، مشيرا إلى أن توسعه في سرت وسيطرته على القاعدة الجوية بها يسمح له بتحييد استعمالها ضده من طرف قوات الجيش الليبي، كما سيعمل على التوجه نحو الحقول النفطية.

وعن إمكانية أن يكون وراء تمدد التنظيم السريع ضباط في الجيش الليبي على غرار ما حدث في العراق، استبعد المتحدث ذلك، وقال إن أغلب قيادات الجيش الليبي السابق التحقوا بالجيش الحالي، وفسر تمدده بإنهاك القوى لدى "فجر ليبيا" وقوات الجيش بعد سنوات من الحروب والنزاعات المسلحة بينها منذ سقوط نظام القذافي سنة 2011.

  • print