الأربعاء 30 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 12 صفر 1442 هـ آخر تحديث 23:54
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

شهدت ولاية ميلة، خلال اليومين الماضيين، حلول خمسة من أفراد الطاقم الحكومي، للوقوف على حجم الأضرار التي خلفتها الهزتان الأرضيتان اللتان ضربتا الولاية، أول أمس، وخلفتا انهيار مبان وتصدع أخرى في عديد البلديات.

وصل صبيحة السبت، وفد وزاري يضم وزير الموارد المائية والسكن والأشغال العمومية، أين قاموا بزيارة ميدانية لحي الخربة بعاصمة الولاية، الذي يعتبر من أكبر الأحياء تضررا، حيث تم إجلاء 80 عائلة إلى ملعب بلقاسم بلعيد ونصب خيم للمتضررين، إلى غاية إيجاد حل لهم وترحيلهم إلى سكنات لائقة عقب الانتهاء من المعاينة الميدانية للمساكن، من طرف 60 مهندسا قدموا من عدة ولايات لمباشرة عملية المعاينة التقنية للسكنات، على أن يصل 20 مهندسا آخر، لتسريع عملية المعاينة والإحصاء، وقد أحصت الهيئة التقنية 93 سكنا ضمن الخانة الحمراء و117 مسكنا في الخانة البرتقالية، و65 منزلا في الخانة الخضراء إلى غاية السبت، حيث تعيش العائلات المتضررة وضعية صعبة للغاية بعد ما وجدت أنفسها دون مأوى، بعدما أصبحت سكناتها غير صالحة، فيما وصلت صبيحة السبت، شاحنات تحمل مساعدات من ولاية سطيف المجاورة محملة بالأغطية والخيم والمواد الغذائية.

مطلب الترحيل على كل لسان

وقال حبيب الله وهو أحد سكان “الخربة” المتضررين، إن إعادة الإسكان هو مطلبه الوحيد، وأضاف في تصريح لـ”الشروق”، إن الأرضية كلها انجرفت إلى حي قندهار بطريق زغاية بالأسفل، والانجراف متواصل ورقعته تتسع مع الوقت، “من المستحيل السكن من جديد في الحي، منزلي تضررت أعمدته، وكذلك منزل شقيقتي القريب من هنا، أما منزل شقيقي فهو يوشك أن يغور في الأرض”. وأعاب المتحدث على القائمين على تصنيف درجة تضرر السكنات أداءهم، فبالنسبة إليه، حي الخربة “منكوب تماما، ولم يعد به مبنى صالح للسكن”.

أما عبد المالك، وهو الآخر من سكان الحي، فقد قال إنه توجه الجمعة، إلى موقع نصب الخيام في ملعب بلقاسم بلعيد من أجل قضاء الليلة، إلا أنه مُنع من الدخول، حيث أبلغ بأنه مخصص فقط لمن صنفت مساكنهم ضمن الخانة الحمراء، “لكن لحد الساعة لم يحضر المهندسون، لمعاينة مسكني وتصنيفه”، يقول عبد المالك الذي كان يتحدث باكيا.

للإشارة فقد أحصت مصالح الحماية المدنية بحي ميلة القديمة تضرر 16 منزلا قديما، و79 بحي الخربة مع انهيار منزلين، وبحي قصر الماء تضررت منازل، خمسة منازل، و11 منزلا في حي سيدي الصغير، وسجل في تحصيص بولمرقة مسكنان مهددان بالسقوط، وبشارع القدس منزلان، وفي حي السيباري 11 منزلا، كما تضررت 10 منازل في القرارم قوقة، وخمسة في زغاية ووادي النجاء.

وقد تم تشكيل خلية أزمة على مستوى الولاية يترأسها الوالي لمتابعة مخلفات الزلزال الذي لم تشهده ميلة مند عقود، حيث عاش السكان حالة من الرعب والخوف وقضى المئات منهم ليلة سوداء وسط الشوارع، خصوصا بعد الهزة الارتدادية الثالثة منتصف ليلة الجمعة إلى السبت، حيث خرجت العشرات من العائلات ببعض مناطق الولاية إلى الشارع، خوفا من وقوع انهيارات، إلا أنه لم تسجل أية إصابات أو خسائر جراء الهزة الارتدادية.

وتوجه الوفد الوزاري مساء أمس، إلى منطقة فرضوة لمعاينة جسر وادي الرمال وجسر وادي الديب وجدار سد بني هارون، حيث قامت مصالح الأشغال العمومية، بفتح حركة المرور على جسر وادي الديب المعلق على حوض سد بني هارون بعد التأكد من سلامته عقب الهزتين الأرضيتين اللتين تسببتا في سقوط الحجارة من الجبال المحاذية للطريق الوطني رقم 27 الرابط بين جيجل وميلة على مستوى منطقة بني هارون.

برّاقي: “السد لا يشكل خطرا وليس سبب الزلزال”

وصرح وزير الموارد المائية أرزقي براقي، أن سد بني هارون لا يشكل أي خطر على حياة المواطنين، نافيا الإشاعات المتداولة بخصوص تفريغ السد. وأوضح الوزير أنه لن يتم تفريغ سد بني هارون، كما أنه لا يشكل أي خطر وليس سبب الزلزال الذي هز ولاية ميلة. ونقلت “وأج” عن براقي قوله، أن الفرق التقنية على قدم وساق لفحص السد، كما أنه سيتم تزويد المواطنين بالمياه الصالحة للشرب والمحيطات المسقية على مستوى 6 ولايات ابتداء من اليوم، بعد التذبذب في التوزيع بعد زلزال الجمعة.

أما وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود، فقال إن “إحصاء العائلات التي تضررت سكناتها بفعل الهزتين الأرضيتين لا بد أن يتم في أسرع وقت”. وأكد بلجود، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية، أن “العائلات المنكوبة سيتم التكفل بها من جميع الجوانب”. وكشف الوزير خلال جلسة عمل بالولاية بأن “سكنات تندرج ضمن البرنامج الجاري إنجازه حاليا بميلة ستخصص للعائلات المنكوبة”، مؤكدا بأن مساعدة مالية سيتم منحها لفائدة المواطنين الذين تضررت سكناتهم جراء الهزتين الأرضيتين، مطالبا السلطات المحلية بإحصاء المتضررين.

ناصري: “إعانات المتضررين جاهزة”

من جهته أكد وزير السكن والعمران والمدينة، كمال ناصري بأن “الفرق التقنية المتواجدة ميدانيا تعمل جاهدة على معاينة المنشآت والسكنات المتضررة منزلا بمنزل وإحصاء الأضرار بدقة”. وقال أن “60 مهندسا من الهيئة الوطنية للرقابة التقنية للبناء (سي تي سي) متواجدون حاليا بأرض الميدان وسيرتفع عددهم هذا المساء إلى 80 بهدف الانتشار وإنهاء العمل التقييمي التقني في أقرب الآجال”. وكشف ناصري، حسب “وأج” بأن “الإعانات الخاصة بالحالات المتضررة وكذا البرامج متوفرة للتكفل بهم سريعا”، مضيفا بأنه “سيتم إيجاد حلول سريعة للعائلات المتأثرة سكناتها، بشكل كبير من الهزتين الأرضيتين والمصنفة في الخانة الحمراء من قبل فرق المعاينة، وذلك دون إقصاء لأي عائلة”. من جانبه، أكد وزير الأشغال العمومية والنقل فاروق شيالي، حسب المصدر ذاته، على “مرافقة الدولة ودعمها للمواطنين”.

الجزائر ميلة هزة أرضية

مقالات ذات صلة

  • الحصيلة اليومية لوزارة الصحة:

    7 وفيات و155 إصابة جديدة بكورونا

    أعلنت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، الثلاثاء، تسجيل 7 وفيات و155 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر. وقالت لجنة متابعة انتشار…

    • 1197
    • 0
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جمال براقي

    منذ اعوام على ما اتذكر قراءت خبر في جريدة يقول ان خبراء يابانيين حذروا السلطات الجزائرية اذا يحدث زلزال 5.5 فقط في العاصمة ستحدث كارثة بسبب البنايات القديمة المهترئة البشعة تركة المحتل الفرنسي
    لا ادري لماذا الدولة لم تبني ناطحات سحاب في الجزائر؟
    هل المسؤولين لديهم فوبيا من الارتفاعات ؟ او انهم تقات ومتدينون جدا ولايريدون التطاول في البنيان ؟ او ان التنمية وبناء الجزائر بشكل جميل ممنوع من دول خارجية .. من فرنسا مثلا ؟ فهمونا ؟
    شوف برك مبنى الخزينة العمومية كيفاش داير .. شكله بشع وغامل وقديم جدا بني عندما كان المهندسون رؤوسهم مربعة ..والله تبهديلا زعما بلاد غنية

  • SoloDZ

    جمال براقي

    يا الاخ جمال في موضوع سابق ذكرنا سبب تخلف بلادنا الخونة والشبرق انظر الى واجهة الجزائر العاصمة اراضي شاسعة من حسين داي الى برج الكيفان متروكة هدرا دون فائدة لوكان المسؤولين ماشي خرشف لوكان واجهة كيما هادي تنسي العالم في الدوحة ودبي وهونغ كونغ واجهة كيما هادي اضع فيها كل المؤسسات العمومية في ناطحات السحاب بداية بالتلفزيون العمومي ودار الصحافة مثلا والوزارات وسونطراك .. الخ كلها في ناطحات سحاب جميلة ومتنوعة واربطها بالميترو النفقي والفوق ارضي واكنس كل ما يوجد حاليل الى الجهة الجنوبية من العاصمة قصر المعارض محطة خروبة والمصانع واربطه بوسائل نقل مماثلة لكن معامن تهدر يا سي جمال

  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    الى المعلق رقم1

    البناء العادي و ما قدرولوش ونتا تهدر على ناطحة سحاب ههههه
    أما بالنسبة للخبراء اليابانيين هذا الأمر صحيح.

  • ديار الغربة المرة

    إلى جمال براقي
    كان المهندسين رؤوسهم مربعة 😀👍
    لكن والله صدقت لابد من بناء عاصمة جميلة و رائعة و خاصة أنها تقع على البحر و شواطئ خلابة

  • tadaz tabraz

    بأي مواد بنيت هذه البيوت التي لم تقاوم زلزال بقوة 4.9 درجة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .والجواب أن هؤلاء يبنون بيوت ورقية . ودون رخص . أي بيوت فوضوية في مناطق فوضوية أيضا أي غير صالحة للبناء ودون استشارة أحد ودون دراسة …………….. ويطالبون بالتعويض والتكفل السريع . الجزائر سوف تغرق بل سوف تندثر طال الزمن أو قصر

  • ارض الشهداء

    اذا لم تستطع ان تبني انسان صالح، فإنك لن تستطيع عمران صالح،فهذا الذي مازلنا نراوح مكاننا فيه، كالذي يقول اللاعب المحلي احسن من اللاعب المحترف، وهو لم يدرب في حياته اي فريق محلي،و اللبيب بالإشارة يفهم، اللهم إن نسألك السداد والرشاد والتباث في القول والعمل في الدنيا والآخرة، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار

close
close