الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 19:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • أولياء يستعينون بالدروس الخصوصية لإنقاذ أبنائهم من الرسوب

كشفت تقارير نقابات التربية وجمعيات أولياء التلاميذ عن حقائق صادمة لظروف تمدرس التلاميذ، حيث صنفت سنة 2018 كأسوأ سنة من حيث الاكتظاظ، إذ تحوّلت الأقسام إلى محتشدات حظر فيها كل شيء وغاب العلم، ما أثر على التحصيل الدراسي للتلاميذ الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن استيعاب ما يقوله المعلم، في أقسام يتقاسم فيها أربعة تلاميذ طاولة واحدة ويدرس آخرون بالتناوب..، ما دفع الكثير من الأولياء إلى الاستعانة بالدروس الخصوصية لإنقاذ أبنائهم من الرسوب في حين لجأ آخرون إلى توقيف أبنائهم عن الدراسة بعدما فقدت المدرسة قيمتها..

أربعة تلاميذ يقتسمون طاولة واحدة وآخرون يدرسون بالتناوب

أولياء يشتكون: أبناؤنا يذهبون إلى المدرسة ولا يدرسون

انتقد أولياء التلاميذ في عديد الولايات الظروف الكارثية لتمدرس أبنائهم بسبب الاكتظاظ الذي جعل الأقسام عبارة عن محتشدات وليست أماكن لتحصيل العلم والمعرفة، ففي العاصمة يواجه سكان الأحياء الجديدة مشكلا عويصا في تمدرس أطفالهم، إذ سجلت عديد المدارس المتواجدة في كل من بلديات درارية وبئر خادم وبئر توتة اكتظاظا غير مسبوق بسبب المرحلين الجدد الذين وجدوا أنفسهم في أحياء من دون مدارس ما جعلهم مرغمين على تسجيل أطفالهم في أقرب المدارس والتي لم تستوعب الكم الهائل من التلاميذ ما دفع مديري المدارس إلى اعتماد نمط الدراسة بدوامين ومنهم من جمّد الأقسام التحضيرية.. بعدما تجاوز عدد التلاميذ 60 فردا في القسم وجعل أربعة تلاميذ يقتسمون طاولة واحدة..

والأمر لا يختلف بولاية البويرة حيث ناشد الأولياء بالمؤسسات التربوية ببلدية عين العلوي غرب عاصمة البويرة الجهات الوصية التدخل قصد وضع حدّ لظاهرة الاكتظاظ الكبير بالأقسام التربوية، والتي وصل عدد التلاميذ في بعضها إلى 45 متمدرسا، معبرين عن خشيتهم من أن يؤثر ذلك على ظروف تمردس أبنائهم ومستقبلهم الدراسي.

الأولياء اشتكوا من حشر أعداد كبيرة من التلاميذ بالأقسام الدراسية سواء بالطور التعليمي الابتدائي أو بالطورين المتوسط والثانوي، وهو ما خلّف اكتظاظا كبيرا يعيق السير الحسن للدروس لاسيما تحصيل أبنائهم وعمل الأساتذة، حيث يعود سبب ذلك حسب هؤلاء الأولياء إلى التزايد الكبير لعدد التلاميذ المسجلين في مقابل فقر البلدية لمشاريع مؤسسات تربوية جديدة تمتص هذا العدد المتزايد، وهو المطلب الذي ألحوا عليه في حديثهم، حيث طالبوا بضرورة استفادة بلديتهم من مشاريع مدارس ومتوسطة أو ثانوية على أدنى تقدير حتى يتم التخفيف من الضغط الحاصل على المؤسسات الحالية وبالتالي توفير ظروف تمدرس لأبنائهم وتحصيلهم العلمي.

أحمد خالد رئيس جمعية أولياء التلاميذ:

شكاوى يومية للأولياء بسبب تراجع التحصيل الدراسي لأبنائهم

خالد-أحمد

أكّد أحمد خالد رئيس جمعية أولياء التلاميذ أن الاكتظاظ نوعان، طبيعي واصطناعي، أمّا الأول فناتج عن عمليات الترحيل من منطقة لأخرى من دون مراعاة شروط الحياة في الأحياء الجديدة والمرافق الاجتماعية، وأما الثاني فناتج عن لجوء بعض الأولياء إلى نقل أبنائهم نحو مدارس من دون غيرها نظرا لسمعتها الطيبة وظروف التمدرس الجيدة التي تناسب ظروفهم الاجتماعية.

ولم يغفل أحمد خالد مشكل نقص الأوعية العقارية لاحتضان مشاريع جديدة ببعض المناطق وكذا عدم التزام المؤسسات المنجزة بآجال تسليم المنشآت وهو ما يترتب عنه فوضى وإرباكا مع كل دخول، ويذهب بكل التحضيرات في مهب الريح.

كل هذه الظروف السيئة للتمدرس جعلت الأولياء يعيشون حالة احتقان وقلق وتوتر، إذ كشف رئيس جمعية أولياء التلاميذ عن استلام شكاوى يوميا تصب في هذا السياق وحتى عند محاولة الآباء نقل أبنائهم نحو مؤسسات أقل اكتظاظا لا يستطيعون لأنهم مجبرون على تقديم شهادة إقامة في المنطقة الجديدة، لا يملكونها.

ويشتكي الأولياء، حسب ممثلهم أحمد خالد، من تراجع مستوى التحصيل الدراسي والاستيعاب داخل القسم لأن الأستاذ لا يستطيع التحكم والسيطرة على النظام والهدوء حيث يعم الضجيج والفوضى ويتأثر بذلك حتى التلاميذ المجتهدون والمتوسطون.

الاكتظاظ يجبر التلاميذ على الدراسة بالتناوب بغرداية

دعا منتخبو المقاطعة الإدارية المنيعة بالمجلس الشعبي الولائي لغرداية والي الولاية إلى توفير أقسام جاهزة “الشاليهات” بكل من ابتدائية بن خلدون بوسط المدينة، وابتدائية حمزة بن سالم بحي بلبشير، نظرا للوضع الذي تشهدها هاتان الابتدائيتان، من خلال اعتمادها على نظام المناوبة، للاكتظاظ الشديد في عدد التلاميذ، وجاء في المراسلة أنّ أقسام ابتدائية بن خلدون أصبحت غير مناسبة للدراسة، على حسب التقنيين، ما استوجب إيقاف التلاميذ من الدراسة فيها، واللجوء إلى نظام الدوامين في الدراسة، أما بالنسبة لابتدائية حمزة بن سالم فإنها تعاني هي الأخرى من قاعات تدريس مكتظة وغير كافية لعدد التلاميذ، ما استدعى تطبيق نظام المناوبة، الذي يؤثر سلبا على أداء الطاقم التربوي والإداري وكذا التلاميذ على حد سواء.

وأوضح المنتخبون أنّ هذا الطلب جاء تلبية لدعوات أولياء التلاميذ لإيجاد حلول لمشكل الاكتظاظ، وتوفير أقسام جاهزة، خاصة وأن الابتدائيتين فيهما مساحة واسعة، تسمح بوضع أقسام “الشاليهات” فيهما، في الوقت الذي أصبحت فيه الاحتجاجات تهدّد مستقبل سيرورة دراسة التلاميذ.

أكد أن الاكتظاظ يؤثر على تمدرس التلاميذ.. بوديبة:

من المستحيل أن يدرس الأستاذ 50 تلميذا في القسم!

اعترف المكلف بالإعلام لدى المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس ثلاثي الأطوار “الكناباست”، مسعود بوديبة، بوجود اكتظاظ غير مسبوق هذه السنة على مستوى المؤسسات التربوية في جميع ولايات الوطن، مؤكدا أن الظاهرة هذه السنة أكثر من الأعوام السابقة بكثير وحتى أكثر من السنة التي كانت فيها الكوكبتان.

وأوضح بوديبة أن ظهور الاكتظاظ كان منذ اليوم الأول من الدخول المدرسي، بينما كان في الماضي يبدأ في شهر أكتوبر، أي بعد التدخلات وإعادة إدماج التلاميذ المفصولين والمعيدين، حيث تجاوز عدد التلاميذ 50 في القسم وهو مرشح للزيادة في الأيام القليلة القادمة، بعد دراسة مجلس الطعن وإعادة إدماج العديد من تلاميذ الأقسام النهائية، فإجراء الطعن من شأنه رفع عدد التلاميذ.

وقال المكلف بالإعلام بأن موضوع الاكتظاظ قديم ويتجدد كل سنة وهو من الظواهر التي تصعب على الأساتذة أداء مهامهم وتمس في الصميم بالتحصيل العلمي للتلاميذ وتحرمهم من مبدأ تكافأ الفرص، واقترح المتحدث استشراف الدخول المدرسي في المستقبل، فالإستراتيجية الحالية جعلته هذه السنة دون المستوى المطلوب، كما أدت سياسة تقليص الأفواج التربوية بغرض تقليص المناصب في تعقيد الأمور أكثر ورفع الحجم الساعي للأساتذة.

عضو نقابة “الكلا” بن دايخة كمال:

عمليات الترحيل أفرغت مدارس من تلاميذها وأغرقت أخرى

يرى عضو المكتب الوطني بنقابة “الكلا”، بن دايخة كمال، أن الاكتظاظ موجود نتيجة الحركية ورغبة أولياء التلاميذ في تسجيل أبنائهم في المؤسسات التي تتوافر فيها الكفاءات وتحقق نتائج جيدة ونسبة نجاح عالية في الشهادات الرسمية، أما المؤسسات الأقل من ناحية النتائج فالكل ينفر منها ويهرب، مع أن النجاح يعقب المتحدث سببه التلميذ والأستاذ مرافق له فقط، وأردف المتحدث بأن الانضباط هو كل ما يشغل تفكير الأولياء.

وكشف الأستاذ بن دايخة عن قيام بعض الثانويات بتعليق ورقة عند مدخلها كتب عليها: “نعتذر من الأولياء، فالأقسام مملوءة ولا نستطيع استيعاب أبنائكم”، وحمل المتحدث التلاميذ مسؤولية الاكتظاظ أيضا لرغبتهم في الدراسة بثانويات معروفة وفي مواقع إستراتيجية، وهو ما خلف توزيعا غير متناسق، ففي بعض المؤسسات عدد التلاميذ 18 بينما يصل في مؤسسات أخرى 45 تلميذا. وتلعب عمليات الترحيل التي شهدتها العاصمة دورا، فقد أفرغت بعض المؤسسات من تلاميذها، بينما سجل اكتظاظ رهيب في الناحية الشرقية والغربية.

وطالب المتحدث بضرورة إعادة توزيع التلاميذ بصفة عادلة كي يتسنى للأساتذة العمل في ظروف جيدة ويسهل على التلاميذ الاستيعاب، ومن الضروري إدراج الرقمنة في عملية التحويلات وتشجيع دراسة كل تلميذ في حيه، تفاديا لعوامل خارجية قد تكون عاملا رئيسيا في ضياع التلميذ.

عبد القادر فضيل خبير تربوي ومفتش مركزي سابق:

الحلول موجودة وعلى المعلم أن يكون عملاقا لمواجهة الاكتظاظ

أوضح عبد القادر فضيل خبير تربوي ومفتش مركزي سابق أنّ مشكل الاكتظاظ في مؤسساتنا التعليمية موجود منذ عهد الانفتاح وأنّ حلّه يجب أن يكون بإطلاق مشاريع جديدة وليس بالتصريحات أو بتغيير في الخارطة المدرسية أو العمل بنظام الدوامين.

ويرى المتحدث أن الحلول موجودة وعلى الإدارة المبادرة لاتخاذها وتطبيقها على أرض الواقع لتسوية نهائية لهذا المشكل العويص الذي لم تهيئ الوزارة نفسها جيدا لمجابهته وهو ما جعل الأمور تتعفن.

وعن سير العملية التربوية التعليمية في مثل هذه الظروف يرى عبد القادر فضيل أنّ معدّل التلاميذ لا يجب أن يتعدى 25 تلميذا في القسم أو 35 على أكثر تقدير كما أن المعلم يجب أن يكون عملاقا كي يستطيع النجاح في عمله ويتمكن من تحصيل جيد لتلامذته، لكن للأسف نحن عاجزون، حسبه، عن توفير تكوين كامل وتام لهذا المعلم فالكلام كثير والفعل قليل والأساتذة المتخرجون من الجامعات في حاجة إلى تكثيف تكوينهم لأنهم لا يتخرجون من المعاهد كما كان الشكل عليه سابقا.

قويدر يحياوي ممثل النقابة الوطنية لعمال التربية:

الاكتظاظ كشف عورة الوزارة وهو مشكل استشراف وتسيير

وصف قويدر يحياوي أمين وطني مكلّف بالتنظيم على مستوى النقابة الوطنية لعمال التربية الدخول المدرسي لهذا الموسم بأسوإ ما عرفه القطاع من حيث الاكتظاظ داخل الانقسام، مؤكدا أن مشكل الاكتظاظ ليس وليد اليوم، غير أنّ الجديد هذا العام هو اعتراف الوزارة رسميا بهذا المشكل وتفاقمه وبوجود نقاط سوداء في عديد الولايات لذا لجأت إلى تمدرس التلاميذ في الشاليهات أو الأقسام الجاهزة.

وانتقد يحياوي بشدة لجوء الوزارة إلى ما قال إنه حل سريع لأنها، حسبه، مرحلية وظرفية وتكلف ماديا أكثر من البناء، كما أنّ المشكل ليس مشكل جيوب عقارية لأن مكان وضع الشالي هو نفسه مكان توسعة المؤسسات، ببساطة يقول يحياوي هو مشكل تسيير واستشراف، حيث لجأت الوزارة إلى الحلول السريعة.

وانتقدت النقابة هذا الإجراء الذي لا يتناسب مع وضع الجزائر فنحن، كما قال ممثلها، لا نعيش حربا أو كوارث طبيعية حتى نلجأ إلى مثل هذه الحلول. ووضع المتحدث الأصبع على الجرح حين قال إن القطاع يفتقد دراسة استشرافية لتحديد احتياجاتنا للمنشآت التربوية وتقدير عد التلاميذ مؤكدا أن التحضير للدخول المدرسي يكون سنة كاملة تسبقه.

خيار الوزارة باللجوء إلى الشاليهات كشف عورتها وعورة التصريحات السابقة ليكتشف الخلل وذلك لغياب استراتيجية وطنية وإخفاء الحقائق إلى أن انفجرت الأزمة وبعد أن كان الاكتظاظ مشكل 14 ولاية فقط سابقا تضاعف في الوقت الحالي وانتقل إلى عاصمة البلاد لاسيما الجهة الغربية بسبب عمليات الترحيل المتتالية، وطال حتى ولايات ومدنا صحراوية واستشهد هنا المتحدث بولاية بسكرة حيث يجلس 3 تلاميذ في طاولة واحدة بسبب ضيق الأقسام واكتظاظها.

وتخضع الخارطة المدرسية كما قال إلى نتائج امتحانات الراسبين والناجحين في مختلف الامتحانات وكذا عدد التلاميذ المسجلين لأول مرة في المدرسة وعدد المنتقلين إلى مؤسسات جديدة جراء عمليات الترحيل المختلفة.

ويرى يحياوي أن مدرسة الجودة التي تحدثت عنها وزيرة القطاع نورية بن غبريط تتطلب ألا يتجاوز عدد التلاميذ في القسم 25 تلميذا من أجل تحصيل جيد، عكس ما هو حاصل حاليا حيث بلغنا 50 تلميذا في كثير من المناطق الداخلية والحضرية وأحيانا ناهز العدد 60 تلميذا.

وختم بالقول كنا نتمنى أن نناقش ونعالج مشكل المضامين البيداغوجية والمناهج التربوية لكن للأسف ما زلنا نغرق في مشاكل موروثة من سنوات.

https://goo.gl/85P6vz
أولياء التلاميذ الاكتظاظ قطاع التربية

مقالات ذات صلة

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد البجاوي

    التحصيل الدّراسي للتلاميذ لم يبرمج يوما منذ الاستقلال إلى يومنا هذا في جدول أعمال وزارة التربية ..الإدارة تتعامل بلغة الأرقام..ولا يهمها إطلاقا قضية التّحصيل و المستوى..و الأمر اليوم أدهى و أمر .

  • ابن الجبل

    هذه هي المدرسة النموذجية التي تتغنى بها بن غبريط : اكتظاظ الأقسام ، ضعف التحصيل ، نقص التكوين ، تسريح جيش مكون من المعلمين والأساتذة الى التقاعد المسبق … كل هذا من سياسة فاشلة ، وسوء التخطيط . انهم مسؤولون عاجزون عن ايجاد الحلول لأنهم ليسوا أهلا للمناصب !.

  • raid

    خالوكم من التخلاط والنفاق يا أهل الوقواق و60 تلميذ في كاراج ومدريات على المولون (بربان) ويخلص معليهش لا تستغملوا التلاميذ مظية لاهوائكم زمصالحكم الشخصية والسياسوية

  • الطيب

    أي تحصيل علمي !!؟

  • سليمان العربي

    إلى التافهين عبيد التافهين
    لا يوجد اكتضاض في العالم المتحضر، يوجد ما يكفي من أساتذة وأقسام
    لماذا لا يقوم أسيادكم الذين يدفعون لكم لتدافعو عنهم بنفس العمل
    آه، يبعثرونها في شراء فنادق وملاهي في أوروبا
    وتقديم رشاوي لجرائد وشخصيات غربية في أوروبا
    وتحريض بها جمعيات وجماعات ضد بعضها البعض
    لا يستقيم الظل والنظام أعوج
    ولا يصلح البلد وعجزة الثورة أحياء
    والله ما نشوفوا الخير مع اللي كان بكري حركي وعميل، والله ما نشوفوا الخير
    جدهم علاش يعيشوا بزاف وما يموتوش بلخف كيما جيل الاستقلال؟

  • عبدالقادر-الجزائر

    رمعون بن غبريط لا يهمها إكتظاظ الأقسام حتى لو جلس التلميذ فوق ظهر أخيه،،،،،،ولا يهمها التحصيل العلمي حتى ولو نجح تلميذ في المئة،،،،،،و لا يهمها ثقل المحافظ حتى ولو إنطوت ظهور التلاميذ،،،،،،
    فهي همها الوحيد الآن هو كيفية سيطرة اللغة الفرنسية على جميع المواد،،،،،وهمها الثاني حذف البسملة من الكتب المدرسية،،، وهمها الثالث الذي يشغل بالها طول الوقت هو كيفيةحذف سورة الإخلاص من البرنامج التربوي الجزائري والتخلص منها،،،،،،
    أما ما دون ما سبق ذكره فهي لا تبالي به في الوقت الراهن.

  • شخص

    الاكتظاظ سبب من الأسباب لكن (حسب رأيي المتواضع) المشكل الرئيسي هو في ما يدرّس لأبنائنا !
    مثلاً، جائني قبل أيام إبن أختي الذي يدرس السنة الخامسة ابتدائي و يطلب مني المساعدة في مادة الرياضيات فظننت أن الأمر يتعلق بعملية حسابية صعُب عليه حلّها، و إذ به تمرين يقول :
    كيف تجري عملية الضرب (15 في 24 ) بالآلة الحاسبة دون أن تستعمل رمز الضرب X
    إنهم يشجّعون التلاميذ على استعمال الآلة الحاسبة التي كانت في زماننا مصنّفة مع التدخين في خطورتها على عقل التلميذ ؟ و من تضبط عنده يطرد فوراً ! ! ! و هل توجد دولة في العالم تدرّس العمليات الحسابية باستعمال الآلة الحاسبة ؟

close
close