الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 23 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:58
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
بريشة: فاتح بارة

يعيش الرجل الجزائري حالة من الانفصام العاطفي، ويتأرجح قلبه بين كازانوفا العاشق للنساء وبين عمر قتلاتو الرجلة، وباسم هذه الرجولة ينصب نفسه المشرع لقانون المشاعر والأحاسيس، وما ينطبق على القوارير لا ينطبق عليه بالمطلق.. الشروق العربي، تفتح قلب الرجل، وتغوص في أغواره، وتجيب عن السؤال: لماذا يخون ولا يخان؟

إن سألت أي امرأة جزائرية عن عقلية الرجل الجزائري، فستقول لك إنه يصبح عدوانيا بمجرد التفكير في موضوع الخيانة، لذا، تراه يراقب كل شاردة وواردة في حياة حبيبته أو خطيبته أو زوجته، وأي خلل في لغة جسدها، قد يعتبره خيانة تأخذ حجما لا يصدق، فاللسان يخون مرة والعين تخون مرتين والقلب يخون ألف مرة. ويا ويل من تسول لها نفسها أن تمدح رجلا غيره، خاصة في شكله ومدى نجاحه في عمله، وإن كان أوسم وأغنى وأنجح.

يوميات خائن لا يخان

هذا الاستطلاع لا يمكنه أن يكون بوجهة نظر واحدة، لذا قررنا الحيادية وسؤال الجنسين عن هذا الأمر… كانت البداية مع مروان، وهو مثقف، يعمل في شركة “ليزينغ”، فاستغرب السؤال: “الرجل لا يخون من تلقاء نفسه، بل بسبب الإغراءات المحيطة به، خاصة أننا في زمن تحرر المرأة المزيف من قيود المجتمع… والرجل المتزوج يخون زوجته بسبب إهمالها له، أو بسبب المشاكل الأسرية أو المالية، فيهرب من البيت بحثا عن متنفس، فيجد من تترصده في الخارج”. ولم يستسغ حكيم فكرة أن يكون الرجل ضحية خيانة: “هذه قضية أخرى، فخيانة المرأة للرجل طعن في رجولته وشرفه”. ويبرر سليم، وهو مخرج مسرحي، ذلك بقوله: “الرجل يخون ثم يعود إلى بيته بعد أن يكتشف أنها كانت نزوة عابرة، بينما خيانة المرأة وإن لم تكن جسدية هي نهاية لكل حب وبداية لكل حقد وكره”.

أما فوزي فيرى الأمر سيان: “في الكثير من الأحيان، خيانة الرجل هي البداية لخيانة المرأة، إما انتقاما أو مللا، وهجره لها في المضجع يزيد الأمر سوءا، ونحن في أيام حالكة أصبحت قضايا خيانة المرأة لزوجها تملأ المحاكم، وكم من خيانة انتهت بقتل أو تشويه.. على المرأة ألا ترد الصاع صاعين، بل تحفظ شرفها، مهما كانت الظروف، فإن ذهب فلن يعود”.

القبيلة تحاكم القتيلة

لحواء رأي آخر، يميل إلى نصرة بنات جنسها، فحسيبة، ترى أن الخيانة هي نفسها، وإن كانت عواقبها في المجتمع وخيمة أكثر بالنسبة إلى المرأة. وتضيف: “المرأة الحرة لا تخون، وتصون شرفها وإن خانها زوجها ألف مرة، ولها أن تطلب الطلاق إن تحولت حياتها مع هذا الرجل إلي جحيم لا يطاق”. وعبرت كاميليا عن أسفها من نظرة الرجل الدونية إلى المرأة الخائنة: “حتى الرجل مسؤول عن خيانة المرأة له، بإهماله لها، ولدهسه على كرامتها، وإهانتها، وعدم إعطائها حقوقها الزوجية”. وتسترسل مستهزئة: “بدل التفاخر بعلاقته غير الشرعية، عليه أن يثبت أنه رجل فعلا”.

وتذكرت مروى عنوان رواية، للكاتبة غادة السمان، عنوانها “القبيلة تحاكم القتيلة”: “هذا العنوان، يلخص حال الرجل، فهو يدوس على المرأة كل يوم، وإن هي أخطأت يوما يحاكمها على الملإ أمام عائلته وعائلتها، بينما تستره هي في اليوم مئة مرة”.

نسرين، روت تجربة، هي لسان حالها: “تعرفت على شاب محترم، وكان يعتزم التقدم لخطبتي، غير أنه غير رأيه بمجرد أن رآني أقف مع زميلي في العمل في موقف الحافلات، عرض علي مرافقتي، كي لا أتعرض للتحرش أو الاعتداء، لأننا تأخرنا في الدوام، وليس لديه أي نية من ناحيتي.. هل هذا يعقل؟ ورغم أن زميلي تحدث إليه، وفسر له الموقف، إلا أنه لم يصغ إلى أحد… وحكم علي بالخيانة”.

وبمنظور آخر، يرى أخصائيو العلاقات الاجتماعية أن الخيانة موضوع شائك، ويختلف من شخص إلى آخر، تتحكم فيه ضوابط كثيرة، منها الوازع الديني وقيود المجتمع والعادات والتقاليد وكل أحمال الماضي وأثقال التجربة الشخصية… والجزائري، بطبعه الحاد وارتفاع نسبة التستوسترون في دمه، لا يقبل دور الضحية، فالخيانة هنا قد تكون مجرد التفكير في شخص آخر، أو خيانة للأمانة أو الثقة، فالأصل واحد والفروع متعددة، وليس بالضرورة الخيانة بالمعنى الحقيقي.

الخيانة الرجولة المرأة

مقالات ذات صلة

  • بئر الخيانات والغراميات المحرمة

    هاتف الجزائري… خط أحمر

    بعد أن كانت النفس تناجي، والصديق "يفاجي"، والرجل يرمي أثقاله في بئر حميمه، انقلب كل شيء رأسا على عقب، وأصبحت قطعة من حديد هي النفس…

    • 1961
    • 1
  • قيادة الجنس اللطيف للدراجة النارية في مجتمعنا:

    تحدٍّ لنظرة المجتمع وللأنوثة

    كان من الصعب على الفرد في مجتمعنا، تقبل رؤية فتاة تتأبط خصر شاب فوق دراجة نارية، لكن مع مرور الوقت، وانتشار هذه الظاهرة في مجتمعنا،…

    • 742
    • 3
600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • قٌل الحق

    يا ودي خلونا من التفلسيف الغرب بعد ما قضى عقود و هو يشجع على الاختلاط لاسباب نفسية و اجتماعية و قانونية و غيره ها هو يعلن عن الخطا الذي ارتكبه و يعود الى مدارس البنين و مدارس البنات في امريكا و اوروبا و حتى الصين بعدما اجروا دراسات و تاكدوا انها تقدم مستوى افضل و مواطنين اسوياء، الخالق عز و جل ادرى بمصلحة عباده و خاطب النساء قائلا: و قرن في بيوتكن، انوثة المراة في حياءها و رعاية ابناءها و زوجها و ليست في لباسها الفيزو و التجول في الشوارع، الاختلاط مرض و للمراة ان تعمل في مجالات لا لااختلاط فيها، اما و نحن نرى انهن تملان البتزريات و المقاهي فاظن اننا نتجه الى الهاوية.

  • محمد أمير

    إلى قل الحق … الدول التي سقطت في الهاوية هي الدول التي تمنع الاختلاط وتعيش عقلية القرون الوسطى كأفغانستان والصومال والسعودية وأشباهها الفصل بين الجنسين لا يزيد إلا الكبت الجنسي والعنف المنتشر بين الذكور. أما الادعاء أن الدول الغربية أعلنت خطأ الاختلاط هو خيالات في رأسك ليس أكثر. المرأة هي نصف المجتمع وتشارك في مختلف مجالات الحياة طريقة تفكيرك لم تعد صالحة لهذا العصر .

  • أمين

    كي سيدي كي جوادو …

  • Bera

    الغرب متصالحةن مع أنفسهم لا كبت ولا قيود تلك هويتهم اما نحن فمحمد ظاهرا و فرانسوا باطنا فكانت كذب وخداع و القاء اللوم على المراة .

  • صح افا

    بكري كانت النية وصدق والفقر و كل الناس تحب بعضها واليوم اذا ماعندكش البقشيش كامل يكرهوك وينساوك اذا راك حي . مسيو الرومي كافر بصح عمرو مايبيع شرفو من اجل الدورو ومايحقرش مرته ويخونها ولكن بلادهم عندهم القنون فوق الجميع ونحن عندنا فراعنا وارباب وجينينارات خمجو البلاد والعيباد

  • صح افا

    في وقت عمر قتلاتو كان يخدم ماشي هي تخدم عليه كيما اليوم نيف راح

  • قارءة

    ما يتسماش تستوستيرون يا صاحب المقال. هذا يتسما توسويس و ضعف شخصية. الزنا يقع بين اثنين ماشي الرجل تخلوه (مسكين حقراته مرتو) و المرا تحاسبوها الف حساب و حساب. غالطين فيها للزوج
    سبحان الله. كلما نقرا مقالات عربية عن المجتمع نحس عقلي يتمشا بالشقلوبي. الحابس يقعد حابس.

  • شخص

    شباب المنقوشة و الكرياتين و السروال الطايح لا تنتظر منه الكثير و للأسف لقد وصل إلى مرحلة الازواج و إنجاب الأبناء ! ! !

close
close