الأربعاء 23 جانفي 2019 م, الموافق لـ 17 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 22:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

وصف الحكم الدولي السابق، عبد الرحمن برقي، واقع كرة القدم الجزائرية بـ”المؤلم” والخاضع للفوضى وأهواء أطراف معينة، ما غذى حسبه ظاهرة العنف في الملاعب التي استفحلت حتى قبل قرب نهاية الموسم الكروي، مشيرا إلى أن أطرافا معروفة تستغل الأنصار وتؤجج نار العنف بناء على أهداف شخصية وضيقة، مثنيا بالمناسبة على خطوة وزير الشباب والرياضة، محمد حطاب، بتفعيل اللجنة الوزارية المشتركة لمحاربة ظاهرة العنف، من منطلق أنه حان الوقت الآن لتقديم الاقتراحات والحلول، بدل الكلام والاكتفاء بالتحليل كما هو حاصل في هذا الملف منذ سنوات.

قال برقي، الثلاثاء، في حديث لـ”الشروق” تعليقا على تحول ظاهرة العنف في الملاعب إلى واقع متجدد وثابت في كرة القدم الجزائرية:”الجميع على دراية بما يحدث في كرة القدم الجزائرية بسبب وجود أشخاص غير مسؤولين في الأندية، هناك عصابات وأشخاص بنوايا سيئة يتحكمون في أنديتنا وملاعبنا، إنهم يفرضون منطقهم على حساب المسيرين واللاعبين بلغة التهديد والوعيد، وكل هذا دون أي عقوبات ردعية تذكر..”، كما شدد رئيس جمعية أولاد الحومة على ضرورة تحمل رؤساء الأندية لمسؤولياتهم في هذا الملف، والابتعاد عن التصريحات “النارية” التي تلهب حسبه المناصرين الشباب في المدرجات، وقال بهذا الخصوص:”هناك رؤساء أندية يتحدثون كما يشاءون وفي بعض الأحيان يطلقون اتهامات خطيرة جدا..هذا أمر غير مقبول، كما أن بعضهم يضغطون على الحكام بطرق ملتوية وهو ما يتسبب في ردود فعل خطيرة في المدرجات”، وعدد عضو اللجنة الوزارية المشتركة لمحاربة العنف، أسباب هذه الظاهرة المعروفة، حسبه، لدى الجميع، فإلى جانب التصريحات النارية وحرب المصالح بين مسؤولي الأندية، أشار إلى لجان الأنصار التي وصفها بغير الشرعية، وصرح:”لجان الأنصار الحالية غير شرعية وغير متوافقة مع القوانين، وبعضها تتصرف في الأندية وكأنها ملكية خاصة ودون حسيب أو رقيب..”.

إلى ذلك، شدد برقي على أن الأنصار ورقة بيد بعض الأطراف وجانب منهم يخضع لبعض الإملاءات، وقال بهذا الخصوص:”بحكم تجربتي التوعية في الأحياء وعملي مع الشباب، يمكنني القول بأن بعض الأطراف هي من تستغل الأنصار وتحرض على العنف، وعليه يجب محاربة هذه الممارسات وتحميل كل الأطراف المسؤولية اللازمة..لأنه من السهل استغلال المناصر البسيط”، داعيا إلى ضرورة تطهير كرة القدم الجزائرية من الدخلاء و”الخلاطين”، وتابع:”لقد حان الوقت لتقديم الاقتراحات والحلول والمشاريع المتضمنة دراسية معمقة لظاهرة العنف في الملاعب..من جانبي قدمت عدة مقترحات بهذا الشأن للوصاية وحتى الفاف والرابطة”، مضيفا:”عهد الكلام دون حلول انتهى وعلينا المرور إلى السرعة القصوى..”، كما أثنى برقي على مبادرة وزارة الشباب والرياضة بخصوص محاربة ظاهرة العنف، من خلال النشاطات واللقاءات المتوقع تنظيمها في كل ولاية بين الأنصار ومسؤولي الأندية في سبيل محاربة هذه الظاهرة الخطيرة.

https://goo.gl/uimaHr
العنف في الملاعب الكرة الجزائرية عبد الرحمن برقي

مقالات ذات صلة

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • maknin

    و أين أنتم من القانون ؟ أم يطبق إلا علي الضعفاء ؟

  • المتوكل على الله

    كرة القدم ماهي الا سبة سبب العنف في الملاعب يعود لعدة اسباب اولها العنصرية و الجهوية الموجودة في كل مناطق البلاد كل منطقة تكره المنطقة الاخرى وتدعي انها افضل من الجميع ثانيا سوء معاملة اعوان الامن للمشجعين واهانتهم قبل دخولهم الى الملعب ثالثا الملاعب القديمة اللتي لا تتوفر على الامن ولا على مرافق يجلس فيها المناصر ويدخل مرتاحا ومعزز مكرم ….رابعا التحكيم الفاسد والمرتشي والمتحيز لفريق على حساب فريق اخر …خامسا اشباه الصحافيين اللدين يغدون ويشعلون العنف على منابر التلفزة … سادسا مسيرين اندية بلطجية وفاسدين يريدون الفوز بكل الطرق في ميدانهم …وزيد وزيد

close
close