الأربعاء 19 فيفري 2020 م, الموافق لـ 24 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 22:20
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

توفي المجاهد والوزير الأسبق محمد كشود، الجمعة، بعد حياة حافلة بالنضال والتضحيات والمواقف السامية النبيلة، عن عمر يناهز 82 عاما، حسب ما أفادت به وزارة المجاهدين.

وبهذه المناسبة الأليمة قدم وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، في برقية ذكر فيها بمسار ومناقب الفقيد، تعازيه ومواساته لأسرة المجاهد والى رفاقه في الجهاد.

وأضاف زيتوني في برقيته أن الفقيد الذي “كان يكنى أثناء ثورة التحرير بـ”مراد عبد الله”، تشبع منذ نعومة أظافره بالقيم الوطنية، حيث بدأ نضاله العسكري سنة 1956 أين التحق بصفوف جيش التحرير الوطني ليسجن بعد سنة من الكفاح المسلح في 1957 والذي فر منه سنة 1961”.

وتابع الوزير، إن الفقيد “أصيب بجروح في جهاده ضد المستعمر وواصل نضاله حتى نيل الاستقلال، وأبلى البلاء الحسن في الكفاح وأظهر كفاءة وتفان كبيرين في النضال “، ليواصل عطاؤه بعد الاستقلال، حيث تقلد العديد من المسؤوليات إلى غاية تقلده منصب وزير العلاقات مع البرلمان، وواصل نضاله في المنظمة الوطنية للمجاهدين”.

كما قدم الأمين العام للتجمع الوطني بالنيابة، عز الدين ميهوبي، تعازيه لعائلة المجاهد والوزير السابق للمجاهدين والعلاقات مع البرلمان سي محمد كشود في وفاته.

وغرد على تويتر “تلقيت بحزن كبير وفاة المغفور له بإذن الله الأخ المجاهد والوزير السابق للمجاهدين والعلاقات مع البرلمان سي محمد كشود”.

وأضاف “هو أحد أبطال حرب التحرير في الولاية التاريخية الثانية، وكان يحمل اسم سي مراد، كان وطنيًا، ورجل دولة، وصاحب مواقف، أتقدّم بتعازي الخالصة لعائلته راجيًا له الرحمة”.

ووري المجاهد الثرى اليوم بعد صلاة الجمعة بمقبرة سطاوالي بالجزائر العاصمة.

الطيب زيتوني محمد كشود وفاة

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close