الثلاثاء 22 ماي 2018 م, الموافق لـ 06 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 12:56
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

عقد بجامعة باجي مختار بعنابة بسيدي عمار، الاجتماع المغلق للشبكة الجزائرية الفرنسية المزدوجة للبحث والتكوين في اللغة الفرنسية والتعابير الفرانكوفونية، حيث تم الخروج بعدد من القرارات والتوصيات والتي تصب جميعا في تفعيل البحث العلمي وتوسيع مجال التكوين في اللغة الفرنسية كان أهمها تمتين التعاون مع جامعات الجنوب من خلال خلق ورشات للتكوين والبحث في اللغة الفرنسية.

وحضر المجلس العلمي المغلق ممثلون عن مديرية التعاون بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والملحق التعاوني للسفارة الفرنسية في الجزائر، بالإضافة إلى أعضاء ومنسقي الشبكة الوطنية الجزائرية والفرنسية، تدارسوا على مدار يومين كاملين نقاطا مهمة كان أهمها دراسة الاتفاقية الجديدة التي تدوم قرابة 4 سنوات، والتي تم إمضاءها مؤخرا خلال شهر ديسمبر 2017 والممتدة حتى 2021، هذه الاتفاقية ستسمح للشبكة الجزائرية الفرنسية المزدوجة للبحث والتكوين في اللغة الفرنسية والتعابير الفرانكوفونية بإيجاد وسائل جديدة للتكوين في اللغة الفرنسية وتطوير البحوث في هذا المجال، ولقد خرج المجلس العلمي بتوصيات مهمة كان أهمها، تمتين التعاون مع جامعات الجنوب من خلال خلق ورشات للتكوين والبحث في اللغة الفرنسية مع إعطاء نفس جديد للأقطاب والمراكز علي مستوى الجامعات المنتمية إلى الشبكة، ومرافقة ملفات التأهيل بالإضافة إلى القيام بعمليات التدقيق حسب الأهداف المناسبة لكل هدف من أهداف الشبكة.

وأكدت الدكتورة قاضي لطيفة، أستاذة تعليمية في علم اللغة في قسم الفرنسية بجامعة باجي مختار بعنابة ومديرة مخبر متعدد التخصصات في تعليمية التكوين أن المجلس العلمي ركز على أولى الأولويات وهي تدعيم جامعات الجنوب من خلال خلق ورشات التكوين والبحث في اللغة الفرنسية، وهذا بهدف تحسين الكفاءة لديهم، وفي السياق ذاته تسعى شبكة LaFEF التي تم خلقها وفقا لاتفاقية مشتركة بين الوزارة الجزائرية للتعليم العالي والبحث العلمي وسفارة فرنسا في الجزائر في الرابع من شهر  ديسمبر 2011 والتي سجلت تعاملات مزدوجة بين الطرفين تعلقت برسائل الماجستير والتي قامت بمناقشة 1600 رسالة ناهيك عن رسائل الدكتوراه والتي بلغت 308 رسالة دكتوراه في اللغة الفرنسية، ناهيك عن مساهمة هذه الشبكة في التدريب التربوي والترويج العلمي لطلبة الدكتوراه والمعلمين والباحثين من خلال تقديمهم إمكانية الاندماج في مختبرات الأبحاث الجزائرية والفرنسية والمشاركة في المنهجيات وورش المراقبة العلمية في الجزائر وفي فرنسا.

مقالات ذات صلة

  • حجز 31 كلغ من الكيف المعالج

    توقيف 7 تجار مخدرات بمعسكر

    حجزت مفرزة مشتركة للجيش الوطني الشعبي، الخميس، بمعسكر، واحد وثلاثون كيلوغراما من الكيف المعالج وسيارتين (02) وأوقفت سبعة (07) تجار مخدرات. وأفاد بيان لوزارة الدفاع الوطني،…

    • 282
    • 0
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 0

    حسب الصورة جامعة جميلة جدا حافظوا عليها .

  • الوطني

    لم يعد للفرنسية ومصطلحاتها مكان في عالم اليوم كفاكم تسويق للغة لم يقبلها الاوربيين اصلا فكيف لنا نحن كجزائريين لنا طموح في التاطور ودخول عالم التكنولجيات الجديدة المسيطر عليه من طرف الانجلوساكسونيين وحتى الجامعات ال100 الاولى كلها جامعات انجلوساكسونية ولا وجود لاي جامعة فرنسية ولا مفرنسة لماذا تظييق الوقت والتعامل مع جامعات تحت 100 علينا التعامل مع الجامعات 50 الاولى والاستفادة منهم ومن برامجهم… شوفو فرنسا حتى اجتماعهم في عنابة هدفة مصطلحات والتكوين وتضييق الوقت في لغة ميتة منا 20 سنة ارحلو

  • 0

    يا شياتين لفرنسا
    البحث العلمي بفرنسا باللغة الانجليزية

  • Mohamed

    الدي لا يريد الفرنسية لا يطلع على المقال
    هدا العمل له أصحابه لقد لا حظة خريجي الجامعات أمام مقر الثقافي الفرنسي وكم مقترب في فرنسا و كم إطار كبير جزائر يشتغل في فرنسا و كاتب الخ

    فا التفكير تاع الجهل زيدوه في جهلكم
    قلنا معظم الدول العربية تدرس الانجليزية وأين هي تفكيركم ساجد
    لان اي عالم يفكر بلغته المانيا فرنسية صينية يبانية كورية غير حنا ضيعنا العربية باغين بجهلكم نضيع الفرنسية وتستبدلوناهم بشلحة ميتة الامازيغية
    نحن نقارن بين الجارتان ونعلم انه عن قريب الجزار تكون الاضعف