الإثنين 01 مارس 2021 م, الموافق لـ 17 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

حلت، الإثنين، 22 فيفري 2021 ذكرى الحراك الثانية، التي تحوّلت بقرار رئاسي إلى عيد وطني يذكر الجزائريين كل عام بثورتهم السلمية التي أطفأت شمعتها الثانية في أجواء من الفخر والنضال والتطلع لحياة أفضل، بعد عام صعب قلب فيه وباء كورونا حياة المواطنين رأسا على عقب، وسبّب الفاقة لشريحة واسعة من الجزائريين الذين يتطلعون لحياة أفضل والخروج من كابوس الوباء وارتفاع الأسعار وتراجع القدرة الشرائية..

أحداث متسارعة ومناسبات تتكرر كذكرى الحراك الشعبي المصادفة لـ22 فيفري، ووعود تنتظر التجسيد، وفيروس كورونا لم يتم السيطرة عليه نهائيا، وتحذيرات من موجة أخرى كل هذه الظروف المحيطة اليوم بالجزائريين، تقذف تارة بالأمل وتارة أخرى بالخوف.. خوف من الفقر وخوف على الصحة، وخوف أكبر يتعلق بـالوطن.

وأمام هذه الظروف الاستثنائية، والحالة المجتمعية المعقدة، يحذر مختصون في علم النفس والاجتماع، من ما وصفوه بـ “فقدان الصورة الحقيقية التي يطمئنّ لها الجزائريون”، والخوف من ما يكون عليه غدا، وقال هؤلاء إن قلق آثار الوباء لايزال يلازم بعض الجزائريين، وهناك انتظار للكثير من الحلول.

وفي هذا الصدد، يرى الدكتور زوبير عروس، أستاذ علم الاجتماع السياسي، أن فقدان الأمل من جهة وضبابية الرؤى لدى بعض الجزائريين من جهة أخرى، وحتى إن كان بينهم من لا يبالون بالمتغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، فإن التأثير في السلوك والتذمر من الأسعار ومن كورونا ظاهرة اجتماعية لا يمكن إنكارها.

وأكد أن فئة واسعة من الشعب يشعرون أنهم دون سيادة قوية وثقة لمواجهة مخاوف المستقبل، وقال عروس، إن المرحلة الأخيرة، أظهرت حالتين اجتماعيتين وهما، الخوف من “السقوط في قاع الفقر”، وذلك جراء اتساع رقعة المحتاجين، وارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، وفقدان الكثير من مناصب الشغل، لدرجة، حسبه، وصل فيها بعض الجزائريين، إلى العجز عن شراء بعض الضروريات، ومن جهة ثانية الخوف على “صحة المواطن”، وهذا جراء مرحلة الوباء واتضاح عيوب المنظومة الصحية وعجزها عن علاج بعض الحالات المرضية وانشغالها بمشكل”كورونا”.

وأوضح الدكتور زوبير عروس، أستاذ علم الاجتماع الديني والسياسي بجامعة الجزائر، أن الخوف الكبير الذي يهيمن في الأيام الأخيرة على الجزائريين، هو خوف على الوطن، هذا الذي بدأ يتسلل تدريجيا، بوجود تراكمات لعدة مشاكل اجتماعية واقتصادية وسياسية وعليه يجب استدراك الوضع والبحث عن حلول مناسبة باستشارة الخبراء.

وفي هذا الموضوع، دعا الدكتور مسعود بن حليمة، أستاذ علم النفس بجامعة الجزائر، إلى دراسة البيئة التي يعيش فيها الجزائريون، وخاصة البيئات الخاصة والتي تشهد فئات اجتماعية مختلفة، وإيجاد الحلول لتحقيق توازن ولو نسبي، ونشر الوعي القانوني وتحقيق تطبيق هذا القانون بالعدل على الجميع بما فيهم المسؤولين، والتركيز على محاربة الجهوية والسعي لخدمة الجزائريين دون تفرقة وإقصاء وتهميش.

وقال إن حالة الجزر والمد التي تطبع المجتمع الجزائري، هذه الأيام، حسب الدكتور مسعود بن حليمة، وانتظار ما سيكون غدا حيث الحياة الظاهرية تخفي أشياء باطنية، تسبب في اضطراب نفسي لدى الجزائريين، بعض هذه الاضطرابات لا تظهر ولا يحس بها حتى صاحبها، ولكنها تتجسد في بعض السلوكيات، أو ستبقى مكبوتة وتتجلى مع الوقت للعيان.

وفي السياق، وصف الخبير الدولي في مكافحة الآفات الاجتماعية، الدكتور ناصر ديب، الوضعية النفسية للكثير من الجزائريين بالمتدهورة، وقال إن أغلبهم لا يعرفون الاتجاهات التي ينبغي أن يسلكوها لحل مشاكلهم، وخاصة في ظل الغموض وعدم الاستقرار الذي يخيم على الشارع.

ويتخوف ناصر ديب، من ظهور بعض الآفات الجديدة الأكثر خطورة من آفات موجودة، وهذا بسبب ضعف الاتصال في العائلة، والشعور الدائم بعدم الاستقرار، في ظل خوف من الحياة المعيشية والإصابة بفيروس كورونا.

وقال ديب، إن انتشار الآفات الاجتماعية مرتبط بعدم استقرار الوضع العام للبلاد، حيث تصبح شخصية الفرد في المجتمع هشة، ما يوقعه في الآفة بسهولة، ويكون هناك، حسبه، تلاشي بين المسؤوليات حتى داخل الأسرة الواحدة، أشبه بالتعب النفسي والإرهاق، والاستسلام الكلي.

ودعا الخبير الدولي في مكافحة الآفات الاجتماعية، الدكتور ناصر ديب، إلى ضرورة الاهتمام بالترفيه والتسلية وتفريغ كبت الحجر الصحي والمشاكل الاجتماعية بطرق علاجية يشترك فيها المسؤول المحلي، من خلال الحوار والسماع للكل الأطراف دون تمييز ولا إقصاء.

الجزائر الحراك الشعبي عيد وطني

مقالات ذات صلة

  • حملها مستخدم بالصحة ومغترب من فرنسا.. باستور يكشف رسميا:

    .. كورونا "الإنجليز" في الجزائر!

    أحدث خبر انتشار السلالة البريطانية لفيروس كورونا في الجزائر حالة ذعر وهلع كبيرين في أوساط المواطنين ومهني الصحة، الذين عبّروا عن وخوفهم من معايشة سيناريوهات…

    • 6992
    • 19
600

11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Alilou

    ربي يحفظك يا جزائر

  • Aloborto

    ياناس معقول كل هؤلاء جزائريين ؟
    ياو معقول كل هؤلاء يفهمون في السياسة ؟

  • Aloborto

    لم أفهم هذا الشعب ياك فرات عاش الجيش .

  • الجزائر وطني

    كان الحراك شعبيا ، أما الآن فالحراك : حراك عسول!

  • جزائري

    نعم هناك خوف بالجملة على المستقبل لكن هذه هي عواقب الهروب نحو الأمام واللامبالاة حيث أجيال وأجيال كانت تتفرج على الجزائر تسير في الطريق الخطأ ومنذ أول نقلاب سنة 1962 واليوم ها هو جيلنا يدفع الثمن .

  • Aloborto

    قصبة باب الواد هم جاو لولاد .. لاعلاقة بالسياسة
    من وراء هؤلاء و من أخرجهم إلى الشارع وكيف ؟
    إنهم مناصرين الملودية و الإتحاد العاصمة لقد أستعملهم ال fis في 90 و مخابرات أجنبية في 2000 ولحد الساعة من يريد الفوضة في الجزائر يستعمل شباب باب الواد الخطر كل الخطر يأتي من باب الواد أسئلوا القدامة.

  • احمد

    مشاء الله على هذا الكم الهائل من الدكاترة .آه والف آه لو يتركوهم يعملون ويوفروا لهم الاموال لصالوا وجالوا وجابوا العالم لياتونا بتجارب العالم فيفيدوا البلاد و العباد.آه ثم آه على بلدي.

  • anis

    استمرار الثورة الشعبية طرد كل العصابات ولصوص المحترفة حتى نصر

  • Aloborto

    فقط لا تفقدوا السيطرة على البلاد فهذا هو هدفهم لقد شيطنو الشعب
    عاش الجيش إلا أرض الجزائر أرض الأجداد
    معقول تسلم البلاد إلى عصابة مارقة vaurien

  • كمال

    استقرار الوضع هو اهم مهمات اي حكومه لا نريد الانزلاق الامني الذي هو ليس في صالح جميع الاطراف . لكن على الحكومه معالجه ملفات ساخنه و بسرعه مثل توفير الدواء و غلاء الاسعار و ازمه السيارات و تقليل البيروقراطيه و التوجه نحو الفلاحه باصدار قوانين جديده لتوزيع الاراضي و متابعه المستفيدين بزراعتها او مصادرتها .. الفلاحه هي الحل للجزائر خاصه و ان العالم متجه نحو ازمه غذاء مع زياده عدد السكان و من يملك انتاج الغذاء سيربح اكثر من الذي ينتج البترول او اي ماده اوليه

  • inssane

    عندما يقول الحكماء الصندوق هو الفيصل ولتتوقف الوصاية على الشعب يحاصر الصندوق وبولادة من االخاصرة يلد مسخا تتبناه السلطة انانية صنم مصلحة..انا وبعدي الطوفان ..الوطن انا ..وانا الوطن …وكل اسطوانة..مشروخة تلمع..وتبعث من جديد…عامان على حراك سلمي..ابهر العالم وبحق…تحية شامخة بحت الحناجر…ارحلوا..ولسان القوم نحن مصلحون…ارحلوا..سرقة وطن قضية فيها نظر…ووجهة نظر…وكلمة حق لا تغتفر..من شباب شاب وافل العمر….والسلطة ترقع المرقع…وتمطر كذبا…وتتفنن.افسادا….الا ان ترحل….والله سترحلون كما تتنفسون.

close
close