الأحد 27 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 09 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:51
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

مصطفى خياطي

أكد البروفيسور مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لترقية وتطوير البحث، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا، المسجلة يومي عيد الأضحى، لا تدعو للقلق، وأن إجراءات الوقاية من الوباء التي اتخذتها السلطات المعنية، سواء من قبل أو التي تزامنت مع العيد، ساهمت في الحد من انتشار العدوى.

وقال “إننا كأطباء نلتمس وعيا واضحا لدى الكثير من المواطنين، رغم وجود بعض الخروقات، وهذا مؤشر ايجابي”، مضيفا أن فرنسا وايطاليا رغم تسجيلهما لحالات إصابة خلال 24 ساعة بفيروس كورونا، تفوق بكثير حالات الإصابة في الجزائر، إلا أن البلدين، يؤكدان على ارتياحهما وتحكمهما في الوضع.

ويرى خياطي، أن رفع الحجر في بعض الولايات في المرحلة السابقة، أدى إلى انتشار عدوى كورونا، ولكن بعد العودة إلى هذا الإجراء تبين مدى فعاليته في الحد من الوباء، مشيرا إلى أن مدى وعي والتزام العائلات الجزائرية يومي العيد بالوقاية من عدوى الفيروس، ستظهر بعد أسبوع من اليوم الثالث للعيد، حيث يمكن حسبه، أن تكون ايجابية بالنظر إلى منع التنقل بين 29 ولاية عشية المناسبة الكريمة.

عيد الأضحى فيروس كورونا مصطفى خياطي

مقالات ذات صلة

600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عميس

    خياطي: درجة الوعي والوقاية من كورونا يومي العيد ستظهر بعد أسبوع… لا نحتاج الى أسبوع بل ظهرت في يومها أي يوم العيد الأول فبمجرد الخروج من البيت والتحرك قليلا وملاحظة الازدحام على مستوى المحلات وخاصة محلات الملابس والقصابات والطرقات … الخ ناهيك عن اليوم الثاني وطرق الذبح الفوضوية ورمي الأحشاء والهيدورة … في أي مكان ذلك كاف للتؤكد بأن الكارثة على الأبواب بعد 4 أو 5 أيام فقط

  • محمد☪Mohamed

    بعد أسبوع أو زوج يظهر عدد المصابين يا متضاعف وتغرق الجزائر في الوباء ونندم على أضحية العيد يا كان الحدر وسلكنا من وباء شامل .

close
close