-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

وزير الرياضة ينتصر للغة العربية رغم أنف فرانكفونيي القطاع

علي بهلولي
  • 4435
  • 11
وزير الرياضة ينتصر للغة العربية رغم أنف فرانكفونيي القطاع
وزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق

أمر وزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق، الخميس، كافة مدراء ومسؤولي قطاعه، بِضرورة استعمال اللغة العربية في مراسلاتهم الداخلية عبر الوطن.

وطالب الوزير عبد الرزاق سبقاق بِتطبيق هذه التعليمة، انطلاقا من الفاتح من نوفمبر المقبل.

وشدّدت وزارة الشباب والرياضة، على أنها لن تسمح بِأيّ تهاون أو تقصير في تطبيق هذه التعليمة.

وكانت وزارة الشباب والرياضة قد استعانت مُؤخّرا بِالتقني الجزائري الشاب عامر منسول، وهو  إطار يتحدّث لغة “الضّاد” بِطلاقة، تكوّن في إيطاليا وأقام في الخليج. ومنحته الوصاية سلطة تقييم مشروع احترافية كرة القدم الجزائرية، وإصلاح المنظومة.

وعقدت وزارة عبد الرزاق سباق يوما دراسيا بِهذا الصدد، رفقة الاتحاد الجزائري لكرة القدم، الأربعاء، بِالمدرسة العليا للعلوم وتكنولوجيا الرياضة “رشيد حرايق” بِالعاصمة.

وبِاسثناء وزير الشباب الرياضة عبد الرزاق سبقاق ورئيس اتحاد الكرة شرف الدين عمارة والتقني عامر منسول، الذين ليس لهم مشكل مع اللغة العربية. لا يجد الآخرون حرجا في مخاطبة مواطني مدن باريس ونيس وسانت إيتيان وبوردو! مثل ياسين بن حمزة النائب الثاني لِرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، الذي حضر وقائع اليوم الدراسي المُشار إليه أعلاه. وكما تُظهره صور شريط الفيديو المُدرج أدناه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
11
  • amine

    هناك وزراء ناقصين في اللغة الفرنسية لهدا لا يحبون الفرنسية في الادارة لانهم تعيقهم في العمل هدا مكان لا حب في العربية لا انتصار في العربية...

  • جاكو

    للمعلق د محمد : اشرح لنا كيف يمكن أن تكون شخص بهويتين يا محمد فنحن بأمس الحاجة لمن يساعدنا على فك الألغاز فلا تبخل علينا بعبقرتك .

  • avancer lalour

    سعيد من فرنسا : 1 -- ليس هناك شيء اسمه الخط الفرنسي بل هناك لغة فرنسية تكتب بالخط اللاتيني تماما كالفارسية أو الايرانية واللغة الباكستانية والأفغانية ...... التي تكتب بالخط العربي أي هناك فرق بين اللغة والخط الذي تكتب به أي الأبجدية alphabet وبالتالي فأسماء اللاعبين لا تكتب بالفرنسية بل بالخط اللاتيني الذي تكتب به العديد من اللغات : كالإيطالية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ... الخ

  • د. محمد

    اللغة العربية والأمازيغية من الهوية الوطنية نحن عرب وأمازيغ ....فاذا لم نتكلم بلغتنا فلسنا دولة مستقلة بل مستعمرة تابعة

  • ملاحظ

    لا يمكن تعريب لا الرياضة ولا الموسيقى ولا الجامعة ولا الادارة ........... في بلد كل أبنائه لا يتحدثون العربية الى نسبيا أي يتحدثون لغة هجينة مفرداتها من لغات عدة : عربية وفرنسية وأمازيغية وعثمانية وفارسية .... الخ في الشارع وفي مكان العمل وفي وسائل النقل وفي بيوتهم وبين أفراد أسرهم بل في كل مكان . لأن القانون لا يمكن أن يعوض الارادة وأكثر من ذلك لا يمكنه أن يعوض الْعَدَمْ والدليل أن محاولات التعريب بشكل عام بدأ منذ الاستقلال لكن النتائج : جيوب خاوية

  • سعيد من فرنسا

    اولا على الاتحاد الجزائري ان يكتب اسماء لاعبيي الفريق الوطني باللغة العربية عند استدعاءهم من طرف بلماضي فلحد الان تكتب بالفرنسية و هذه اهانة كبيرة للجزائر و شعبها اعرف انها ردة فعل ظرفية على فرنسا بسبب توتر العلاقات بيننا في المدة الاخيرة و ليست قناعة

  • achref

    في زمن يبحث فيه العالم عن نجوم او معادن نادرة في قاع البحر ، نبحث دائما عن لغة للتحدث ، نريد أن نتحدث العربية لإرضاء الله أو التحدث باللغتين الإنجليزية والألمانية لاغضاب في فرنسا ...فهنا فجاة نسينا حال الرياضة و الرياضيين والمنشات الرياضية لنفرح بهذا القرار العسير والشجاع الذي من شانه النهوض بالقطاع. والله المستعان

  • شمالي

    وهل تجبرون اللاعبين والمدربين والمسيرين على ذلك أي على الحديث باللغة العربية علما أن غالبيتهم يتحدثون الفرنسية أو في أحسن الأحوال لغة هجينة أي خليط من العربية والفرنسية ؟ وهل تجبرون المستثمرين على استعمال العربية في اشهارتهم داخل الملاعب ؟ وهل تجبرون الفرق على استعمال اللغة العربية في كتابة أسماء اللاعبين فوق الأقمصة ؟ ... أم فقط حملات كسابقاتها ومنذ الاستقلال تبدأ صباحا وتدفن ليلا ؟

  • جميل

    50 سنة من مسيرة قانون التعريب : 1971 الى 2021 .. محاولات وأوامر وقرارات ... كلها في مهب الريح ففاقد الشيء لا يعطيه ولا يمكن تحميل لغة ما لا تستطيع .

  • متفاءل

    نطق أو تكلم اللغة العربية هي قناعة وليس قوانين اليوم تطبق وغدا تترك. اعرف انه ليس من السهل ان تتحول من يوم الى الغد. ولكن القدوة تبدء من أو مسؤول إلى أبسطه. وشكرا.

  • اسماعيل

    نتمنى له التوفيق في هذه الخطوة الجريئة في وسط ادارات عمومية تتعامل باللغة الفرنسية وراح تكون مهمة شاقة جدا نظرا لكثرة أعداء اللغة العربية خاصة من يعتمد على الفرنسية لأنه يعتقد ترفع من مستواه المهني او الاجتماعي ويخفي حتى لهجته الدارجة حتى لا يتسنى لمستمعيه معرفة أصله. إذا لم يكن هناك تحرك جاد و قوي للمجلس الأعلى للغة العربية ماراح نوصل لنتيجة ايجابية،