الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 05 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 23:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

نجت، قبل يومين، سيّدة في العقد الرابع من العمر من الموت بأعجوبة، إثر انهيار مطبخ منزلها، بشارع عباس بن يحيى منور، وسط مدينة وهران، لتسقط على جيرانها؛ وأصيبت بجروح خطيرة في أنحاء متفرقة من جسمها، فضلا عن حالة الصدمة والذهول التي تملكتها إثر هذا الحادث المفاجئ.
لم تكن الضحية تدري أنّ ولوجها المطبخ سينتهي بحادثة سقوط خطيرة على جيرانها الذين يقطنون في الطابق السفلي، حيث كادت أن تلقى حتفها لولا العناية الإلهية، بعدما تهاوت أرضية مطبخها التي تآكلت بفعل الزمن والعوامل المناخية، علما أن مسكن الناجية بعمارة قديمة بوسط مدينة وهران، مكونة من طابقين تعود إلى الفترة الاستعمارية، وصنّفت ضمن خانة الخطر الحمراء. لكن ما زالت عائلات تقيم فيها بالرغم من تعرّضها في مرّات سابقة لسلسلة من الانهيارات الفجائية، بعدما لم تجد هذه العائلات مأوى آخر يلمّ شملها ويحفظ كرامتها.
حادثة انهيار المطبخ خلّفت إصابات للضحية في الرجل والرأس والخصر، لتنقل على جناح السّرعة إلى مستشفى أول نوفمبر الجامعي، في حين انفجرت موجة من التضامن الشعبي مع هذه السيّدة، حيث طالب المواطنون بانتشال هذه السيّدة وأفراد عائلتها من الجحيم الذي يكابدونه داخل بناية مترهّلة، أصبحوا مهدّدين بالموت تحت أنقاضها بين الفينة والأخرى. في حين حملت تعليقات آخرين مشاعر الذهول والصّدمة والاستغراب لهول الانهيار، الذي لم يحدث لحسن الحظّ أيّ خسارة بشرية، ما عدا تهاوي أرضية المطبخ وتراكم بقايا مواد البناء في مسكن الجيران الذي سقطت فيه الضحية.

https://goo.gl/GuFzPe
إنهيار الجزائر وهران

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • chbana khorti

    خافوا ربي في الزوالية ـــ

close
close