الإثنين 06 أفريل 2020 م, الموافق لـ 12 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 08:38
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
رويترز

خريطة توضح مسار الطائرة الأوكرانية التي تحطمت في إيران معروضة على شاشة أثناء مؤتمر صحفي في مطار بوريسبيل الدولي خارج العاصمة الأوكرانية كييف يوم السبت 11 جانفي 2020

طالبت مجموعة من المحتجين الإيرانيين الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بالتنحي، السبت، بعد أن قالت طهران، إن قواتها المسلحة أسقطت بطريق الخطأ طائرة أوكرانية، مما أدى إلى مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصاً.

وأظهرت لقطات مصورة على تويتر مئات الأشخاص أمام جامعة أمير كبير في طهران وهم يهتفون: “إرحل إرحل أيها الزعيم الأعلى (خامنئي)”.

إيرانيون غاضبون يسألون قادتهم: لماذا أخفيتم الحقيقة؟

وأصدرت إيران بياناً، صباح السبت، تعترف فيه بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بصاروخ بعد تصاعد الضغوط الخارجية على طهران لكن تعازي القيادة لأسر الضحايا لم تكن كافية في نظر بعض الإيرانيين.

وظلت إيران أياماً تنفي الاتهامات الغربية لها بالمسؤولية عن تحطم الطائرة الذي وقع يوم الأربعاء. وقالت السلطات، السبت، إن وسائل الدفاع الجوي، التي كانت في حالة تأهب بعد ضربات صاروخية إيرانية لأهداف أمريكية في العراق، أطلقت صاروخاً صوب الطائرة بطريق الخطأ.

وفشلت تعازي المرشد الأعلى الإيراني والرئيس حسن روحاني في تهدئة الإيرانيين الغاضبين الذين عبروا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم لإخفاء الحقيقة من جانب المؤسسة الحاكمة.

ونقلت وكالة أنباء العمال الإيرانية شبه الرسمية عن رجل الدين المعتدل علي أنصاري قوله: “إنها مأساة وطنية. والطريقة التي عولجت بها والتي أُعلنت بها من جانب السلطات أكثر مأساوية”.

وتساءل كثير من الإيرانيين عن السبب في أن السلطات لم تغلق مطار طهران والمجال الجوي للبلاد وقت أن كانت في حالة تأهب لصد انتقام محتمل بعد الضربات الصاروخية.

ولم يسقط ضحايا للضربات الصاروخية الإيرانية التي نُفذت انتقاماً لمقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضرية جوية بطائرة مسيرة أمريكية في الثالث من جانفي في بغداد.

وقالت ميرا صديقاتي في اتصال هاتفي من طهران: “كانوا حريصين للغاية على ألا يقتلوا أي أمريكي خلال الانتقام لسليماني. لكنهم لم يغلقوا المطار. هذا يظهر مدى حرص هذا النظام على الإيرانيين”.

وقال بيان عسكري نقلته وسائل الإعلام الرسمية، إن الطائرة الأوكرانية التي كانت في طريقها إلى كييف اعتبرت بطريق الخطأ هدفاً معادياً بعد أن اتجهت صوب قاعدة عسكرية حساسة للحرس الثوري بالقرب من طهران.

وأضاف أن ذلك كان خطأ بشرياً غير مقصود.

وقال رضا غدياني في مدينة تبريز: “(يقولون) لسوء الحظ؟ ماذا يعني ذلك؟ لقد أخفوا هذا النبأ المأساوي الهائل لأيام لمجرد الحداد على سليماني. عار عليكم”.

وعلى مدى ثلاثة أيام شيعت إيران سليماني الذي كان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري وكان الرجل الثاني في النظام. وشارك في تشييعه مئات الآلاف من الأشخاص في أنحاء مختلفة من البلاد.

وطالب بعض الإيرانيين باستقالة المسؤولين ورفضوا اعتذارهم.

وكتب أحمد بطيبي على تويتر: “أنتم انتقمتم من الإيرانيين”. وجاء ذلك رداً على قول روحاني على تويتر “تأسف الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشدة لهذا الخطأ الكارثي”.

وكتب مستخدم اسمه صادق على تويتر يقول: “لا شيء غير الاستقالة”.

وفي رسالة على تويتر، السبت، ألقى وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف ببعض اللوم في تحطم الطائرة على ما وصفه بنزعة المغامرة الأمريكية. وردت عليه بيتا رزاقي قائلة: “هذا هو خط النهاية أيها السيد الوزير! لقد هدمتم كل شيء”.

شاهد.. محتجون إيرانيون يطالبون خامنئي بالرحيل
أوكرانيا إيران احتجاجات

مقالات ذات صلة

  • ترامب:

    قد أتناول دواء لعلاج فيروس كورونا

    أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت، دعمه لعقار ما زال تحت الاختبار لعلاج فيروس كورونا قائلاً إنه قد يأخذ هذا الدواء بنفسه ويشجع آخرين بموافقة…

    • 3663
    • 2
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • يوبا الاول

    ونحن الشعوب العربية والاسلامية تطالب ملوك الخليج ورؤساء العرب جميعهم برفع شكوي لمجلس الامن ضد الكيان الاصهيوني المحتل لارضنا العربية فلسطين وغزة لرفع الحصار عن اخواننا العرب السنة بغزة العزة واستعادة القدس العربي الشريف ثالث الحرمين واولي القبلتين .
    هذا الاعلان موجه كذلك لرابطة العالم الاسلامي ولعلماء الازهر الشريف ولعلماء الوهابية السلفية لتعبئة الشعوب العربية والاسلامية للاستعداد للمظاهرات وبكل قوة من اجل فلسطين وغزة والقدس الشريف وغزة

  • قناص

    اخفوا الحقيقة لأنه نظام لا يأتمن و الخبث من شيمهم
    《ضربوا النح》سكتوا على الحقيقة و هم يعلمون أليس هذا دليل بأنهم من شياطين الإنس؟!

  • مجمود

    من قال لكم بأن الأمور قد حدثت كما يبديه الظاهر؟لا أدافع عن إيران بالعاطفة، ولا تهمني،لكني أعرف أن فنون التجسس والاعتداء ونقل المتجسسين عبر الطيران المدني لا يمكن حصرها. كم من طائرات أسقطتْ لأنها كانت تستعمل للتجسس،والمجرم من يتخفى وراء المدنيين الأبرياء قبل اتّهام من ردّ عليه.العالم غابة،وما استتر فيه من صراعات أكثر بكثير من رأس جبل الجليد البارز على سطح الماء،فلا تتسرعوا في الحكم.توجد أحداث مثل هذه لا يزال أصحابها ينكرون مسؤوليتهم عنها برغم الأدلة،منها أمريكا وروسيا والسوفيات من قبل،ووو.الكل يشوّه الآخر في هذا العالم،ونحن المساكين نقع في فخاخهم أجمعين.لا تتسرعوا،وسوف يخبركم المستقبل

close
close