الخميس 22 أوت 2019 م, الموافق لـ 21 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 22:38
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

ح.م

  • كنت أعتقد أن بلماضي مجنون عندما قال سنلعب على الكأس

  • حاولت أن لا أبكي لكن الدموع هزمتني في ستاد القاهرة

  • هذه هي علاقتي مع محرز ورفاقه

  • أنا لست معارضا ولا سياسيا.. أنا مقاوم لكل ما هو فاسد

  • أنا لا أريد أي منصب سياسي ولا حتى منصب وزير.. كرسي في "حومتي" يكفيني

.. “حطها في الغول يا رياض حطها في الغول يا رياض” مباريات كرة القدم لا تحلو للبعض إلا بتعليقه، هو ليس مجرد معلق رياضي هو يجعلك تعيش متعة كرة القدم، حتى الذين لم يتمكنوا من متابعة تعليقه على قناة “بين سبورت” يعيدون المقابلة بتعليقه في اليوتوب، هو بلا شك واحد من تشكيلة فريقنا الوطني، لاعب كرة قدم برتبة معلق رياضي، سجل علينا كمناصرين الكثير من الأهداف… لكنها أهداف القلق والتوتر أووووولالالالالالالا.

مرات كثيرة تعليقه يصيبك بنوبة قلق حادة، لكنه بلا شك الإثارة والمتعة في الميدان مضمونة بصوته … هي هكذا ميادين الكرة الساحرة بحاجة إلى معلق ساحر.

في حوار صغير يأخذنا إلى أهم ما عايشه كمعلق رياضي مع مبارايات رفاق محرز في كان 2019 ..
“حطها في الشروق يا حفيظ … إليكم الحوار بالرغم من أنه تحفظ على بعض الأسئلة التي لم يجبني عليها “ماعليهش” ربما لم يحن الوقت بعد.

نبدأ من أول سؤال ونحن نعيش فرحة الانتصار، بصراحة هل كنت تتوقع تتويج الجزائر بكأس أمم إفريقيا وما هو تعليقك على بلماضي واللاعبين؟

لما صرّح بلماضي منذ أربعة أشهر أنه سيذهب لينافس على الكأس قلت هل هذا المدرب عاقل أم مجنون، اقتربت أكثر من اللاعبين والمسيرين، حاولت أن أفهم مغزى كلامه فهمت أنه إنسان عادي، لا عاقل ولا مجنون، فهمت من اللاعبين الذين كانوا يقولون لي ساعدنا كيف لا نلعب في الفريق الوطني، فهمت من عندهم أن بلماضي أعطى روحا للفريق وكم تغيرت الكثير من الأمور وأصبحوا من أشد المؤيدين له، وفهمت وقتها أنه فعلا يريد بطولة كبيرة، يريد أن يؤدي بطولة كبيرة.

بلماضي حرر اللاعبين وأرجع لهم الثقة، أجمل الصور التي أشاهدها أنا كمعلق رياضي هي ليست الأهداف بل الروح التي أجدها بين اللاعبين، عندما مثلا أشاهد ياسين ابراهيمي وهو جالس على كرسي الاحتياط يعانق بلايلي ويشجع آدم الوناس، أشعر بتلك الروح التي غرسها بلماضي في اللاعبين الجزائريين.
وهذا ما كنا بحاجة إليه، بلماضي استطاع أن يفعل الأهم وهي غرس الروح بين اللاعبين وهو الشيء المهم.

ربما المباراة الأصعب كانت ضد نيجيريا، حيث أصبحت جملتك “حطها في القووووول يا رياض”. هل كنت واثقا أن رياض محرز سيقلب الموازين في الوقت بدل الضائع؟

في حياتي لم أكن أتصور أن تلك الجملة ستتحول إلى أيقونة لدى الجزائري، لكني كنت أتوقع أن محرز سيفعلها، لقد كان عندي إحساس كبير بأن المباراة لن تمر إلى الوقت الإضافي، شاهدت الإصرارعند اللاعبين لتسجيل هدف الفوز، اختلط عليّ كل شيء، لقد كان لدي إحساس صحيح بأننا فعلا سنمر للنهائي، صدقيني لقد شاهدت الهدف قبل أن يسجل.. هذا إحساسي؟
لهذا بقيت أردد وكأن محرز يسمعني “حطها في الغول يا رياض” وأعتقد أن كل جزائري كان في بيته كان يقول نفس الشيء… حطها في الغول وخلينا نروحو للنهائي كانت مباراة كبيرة جدااااا.

بكيت وتأثرت في مباراة منتخبنا أمام نيجيريا والسنغال.. هل دموعك كانت ربما انعكاسا لفوز صعب أمام هذه الفرق الكبيرة التي أوقف منتخبنا جموحها؟

ليس بالضرورة نبكي من أجل الحزن، لقد اختلطت عليّ المشاعر، كنت واثقا من الفوز وكنت أشعر أني في الملعب أحمل هما كنت أعلم أني أعلق لملايين الجزائريين، كانت مسؤولية الخسارة كبيرة جدا كانت ستكون علينا جميعا، لكن الحمد الله المباراة ضد نيجيريا جعلتنا نصعد للنهائي ونفوز.

بعد ثلاثين عاما من التعليق أنا لا أعلق فقط على مباراة كرة قدم، أنا أضع نفسي في مكان أي جزائري، أعترف أني بكيت وحاولت أن أقاوم ولا أبدي مشاعري أمام المكروفون والتلفزيون لكن أنا في النهاية معلق جزائري، وفاتتني دموعي وأعرف أن الكثير من الجزائريين بكوا مثلي عندما أعدت مشاهدة تعليقي على المباراة قلت مستحيل أن أكون أنا، قد قلت هذا الكلام نعم لقد بكيت، وقلت جملا ما كنت مصدقا أني قلتها في المباراة.
وفي النهائي مع هدف بونجاح لم أتمالك نفسي، فقد كنت أعلق على الهدف وأهتف كأي جزائري فعلا كانت فرحة مجنونة.

مباراة النهائي أمام الفريق السنغالي لم تكن سهلة هي مباراة مفتوحة على الطرفين، كل فريق يعرف الآخر.. صحيح أننا تغلبنا عليهم في دور المجموعات.. هل كنت تتوقع التتويج؟

مباراة صعبة ومختلفة. الضغط كان على اللاعبين وبأثر أكبرعلى الجماهير، لكني كنت واثقا جدا أن الفريق الذي يلعب بهذه الروح لا يمكن أن يهزم، والمباراة النهائية لعبناها لأجل الفوز، وليس للفنيات، واللاعبون لم يبخلوا، أبدا، على شعبهم بفرحة كانت منتظرة لكنني كنت متأكد لأبعد الحدود أن الكأس ستكون لنا وقلت لك هذا الكلام قبل المباراة أننا سنفوز على السنغال في النهائي.

أنت متهم بأنك رقم واحد في القلق النفسي للجزائريين أثناء التعليق على المباريات.. هل ما تمارسه علينا من قلق انعكاس لحالتك النفسية .. هل أنت مقلق أثناء المباراة؟

القلق يسكنني قبل المباراة ويقل مع بداية المباراة لأني كمعلق أتفاعل وأتكلم وأصرخ لكن قبل المباراة، أصبحت مثل “العجايز” لا أستطيع الوقوف وتحكمني “الخلعة”، القلق يبدأ معي قبل المباراة لكني بمجرد بداية التعليق أستطيع التخلص من القلق شيئا فشيئا فينقص الضغط.
التعليق مسؤولية كبيرة خاصة في الجزائر وفي العالم العربي، عكس مثلا التعليق في أوروبا.

لهذا ربما يتهمني البعض بأني مسبب للقلق، لكن القلق هو انعكاس لرغبتي في فوز منتخبنا، وكم نحن بحاجة إلى هذا الفوز وهذه الفرحة، نريد أن يكون لكل واحد منا كجزائريين هذه الروح التي توجنا بها بالكأس، نريد هذه الروح في حياتنا العملية لأن مباراة كرة قدم تبقى مجرد مباراة كرة قدم، نحن نريد الديمومة على النجاح في كل شيء.

رأيك في تشكيلة بلماضي خاصة بعد الجدل حول بعض الأسماء التي استقدمها؟

بلماضي أنسانا في كل اللاعبين القدماء عندما أوصلنا للتتويج، أنا أحترم خيارات المدرب. هو من المدربين الفعليين الذين عندهم قناعات وخيارات وتبريرات لخياراتهم، أعتقد أن خيارات بلماضي كانت موفقة لحد بعيد لم يظلم أحدا، مثلا الناس انتقدوا قدوم قديورة لكن ظهر بأنه واحد من أفضل اللاعبين، الناس انتقدوا حليش لكن حليش كان الفريق بحاجة إليه فنيا ونفسيا، بلماضي صنع فريق استطاع أن يجلب لنا الكأس وهذا المهم.

هل مثلا تتحدث مع اللاعبين ومع تشكيلة بلماضي.. ما هي درجة علاقتك بهم وهل زرتهم في القاهرة؟

أنا لا أزعج اللاعبين ولا أحرجهم هم يتواصلون معي، أنا أحب أن أبقى عزيزا.. بعض المرات أرسل لهم رسائل تشجيع، وهناك من يتواصل معي ليسأل ويستفسر وأنا لا أبخل على أحدهم، أتحدث مع غالبيتهم من زمان ربما أتركهم يتواصلون معي.. توجد محطات يجب أن يعرف الإنسان قدره، بعض الأحيان أرسل لهم رسائل دعم وتشجيع للاعبين الصغار وأنا لا أبخل حتى مع اللاعبين الدوليين ولكن الأكيد لا أحرجهم.. أنا علاقاتي طيبة جدا معهم، الحمد الله.

حفيط نراك دائما تتحدث عن السياسة في مواقع التواصل حتى أصبحت مواقفك السياسية تثير الجدل أكثر من الرياضة؟.

أنا قبل أن أكون إعلاميا، أنا مواطن جزائري ويؤلمني ما يحدث في وطني، الإعلامي والصحفي الذي لا يتحدث في أمور بلده لا يمكن أن يكون صحفيـا، أنا لست معارضا ولست سياسيا، أستطيع أن أقول على نفسي أني مقاوم، كنت وما زلت مقاوما لمن كانوا يسمونهم عصابة قبل أن يطلقون عليهم هذا اللقب، كنت مقاوما لما كان هؤلاء الذين أصبحوا في سجن الحراش في مناصبهم، وعندما دخلوا السجن لم أعد أتكلم عنهم، أنا لست مثل الذين كانوا لا يتجرأون على قول الحقيقة واليوم يتهافتون على القنوات ليكذبوا ويكذبوا.. ويقول أنا قلت لهم وأردت ؟؟؟؟؟
كانوا كلهم في فلك الفساد يسبحون ويمشون بالهاتف واليوم يكذبون على الشعب ليخلصوا أنفسهم.
لم أكن ضد بوتفليقة كشخص.. أنا كنت ضد سياسيته ورئاسته للدولة واستراتيجيته وحاشيته وكل الذين اتضح مع الوقت أنهم فاسدون أكثر مما كنا نتوقع.

بعيدا عن التعليق ومشوار 30 عاما في التعليق.. هل حفيظ يطمح لمنصب سياسي أو منصب وزير في الجزائر؟؟؟.

أنا مستعد لأساهم في كل شيء إلا المنصب السياسي.. صدقيني لا أفكر فيه، مستعد لأساهم في إعادة الروح لهذا الوطن، حتى لو أعود لأجلس على كرسي في “حومتي” في الحراش، ربما في وقت ما لكن في الظروف الحالية من يقبل المسؤولية يظلم نفسه، لأن جزائر الغد لن تكون مثل جزائر الأمس، أعتقد أن الأمر صعب جدا لأن أمور كثيرة تغيرت.. صراحة لا أريد أي منصب … لا أريد أي شيء.

هل في نظرك حقق الحراك جزءا من مطالبه التي نتطلع لها جميعا كشعب واحد؟

مع رحيل العصابة وسجن بعضهم، غايتنا لم تتحقق بعد، نحن نريد دولة لا تقصي أولادها من دون جهوية التي قتلتنا جميعا، نحن بحاجة إلى مزيد من الجهد، أنا لا أذهب إلى التطرف نحن بحاجة إلى تغيير النظام.. ليس تغيير بوتفليقة ببوتفليقة آخر، وحداد بحداد آخر، أنا بالنسبة لي المشوار لم ينته بعد.. نحن بحاجة إلى تغيير النظام جذريا لحد الآن ليس لدينا رئيس.
لكن لا أريد أن نقزّم أهم ما وصلنا إليه الآن، ما كنا نحلم بهذا يوما لأن ما تحقق لم يكن قبل سبعة أشهر يحلم به أحد، يجب أن نبتعد عن الحقد والكراهية والتطرف..

هل تفكر في إنشاء قناة رياضية بالجزائر خاصة مع الانفتاح الإعلامي بالجزائر؟

الآن لا أفكر في قناة رياضية، في عام 2001 كنا سنقترح قناة رياضية ولو فتحنا قناة رياضية وقتها لكنا نحن “بين سبورت” اليوم، وليس “بين سبورت القطرية” ولأسباب سياسية تم وقف الحلم وكان لنا مشروع كبير وتم رفض فتح القناة لأسباب تافهة.
أما الآن فتح قناة رياضية أمر صعب جدا، أنا لا أفكر في فتح قناة رياضية لأجل الكلام لأن القناة الرياضية هي لأجل جلب كبرى المباريات والصور والتعليق وليس للبلاطوهات، ونحن الآن ليس لدينا أموال مثل تلك التي تنفقها قناة “بين سبورت”، القناة الرياضية للصور والمباريات وليس للتحليل.

هل تعتبر نفسك واحدا من أهم المعلقين العرب وهو ربما ما يجعلك الأغلى راتبا بين المعلقين؟

نحن أمام أذواق كل معلق وله جمهوره، لأننا أمام أجيال مختلفة، هذا أمر نسبي.
الحمد لله راتبي يكفيني والحمد لله وأتقاضى راتبا أستحقه، لكن أنا سعيد جدا بما أتقاضاه وقانع بما أتقاضاه في قناة “بين سبورت”.

هل تتابع البطولة الجزائرية وهل هناك لاعب محلي كان يستحق أن يكون في تشكيلة بلماضي؟

للأسف لا أتابعها كثيرا، فقط لما يكون “داربي” كبير أو مباراة كبيرة، خاصة أني أعمل السبت والأحد ومرات بالجمعة، إذا استطعت أن أشاهد، أفعل، لم أعد أهتم باللاعبين مثلما كنت سابقا إلا إذا كنت مهتما بمشوار لاعب معين.

بعد كل هذه المدة في الغربة.. هل مازالت الغربة بالنسبة لك مُرّة وصعبة؟

الغربة صعبة جدا جدا، كانت صعبة جدا خاصة عندما يغادرها الإنسان مضطرا، مرفوضا ومنبوذا. أنا غادرت مضطرا، لم أختر الغربة، كانت بداياتي صعبة، ولا أريد أن أتذكرها، لكن الحمد الله سهّلت عليّ الدوحة وسهّل عليّ الترحاب والجو المهني لكن البدايات كانت صعبة لكن اليوم الحمد الله، تغيرت الكثير من الأشياء بعد أن قضيت 11 عاما أصبحت ابن البلد والجو في القناة رائع جدا، لكن تبقى الجزائر هي بلدك، هي حياتك، هي أمك، هي أختك هي كل شيء. الجزائر لا تنسى أبدا، قلبي معلق بها. وتبقى الغربة مُرّة وصعبة.

في كلمة أخيرة.. ماذا تقول للجمهور ؟

كلمتي للجمهور.. اشتقت إلى هواء الجزائر وإلى نسيمها إلى كل زميل وزميلة وأنا أعرف معاناة الأسرة الإعلامية.. أتمنى أن كل واحد يحافظ على نفسه.. مازالت هناك أفراح بإذن الله، لأننا لا نريد أن نحزن لفقدان مناصر، إن شاء الله هذه هي البداية لأفراح أخرى وهذه هي الروح التي نريدها.
شكرا لك على إتاحتك لي هذه الفرصة .

“شكرا حفيظ.. على فكرة أنا رابحة عليك في كل حواراتي الصحفية.. معك أتمنى لك مشوارا طيبا”.

المنتخب الوطني حفيظ دراجي كأس أمم أفريقيا 2019

مقالات ذات صلة

  • النجم البرتغالي "أناني" ويهتم كثيرا بِأناقته

    رونالدو "يشتري" صمت أمريكية اتّهمته بِفضيحة أخلاقية

    لجأ النجم الكروي البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى ثروته، لـ "إسكات" امرأة أمريكية اتّهمته بِاغتصابها جنسيا. وسدّد كريستيانو رونالدو مبلغ 375 ألف دولار لِعارضة الأزياء الأمريكية كاترين…

    • 1322
    • 0
  • شحّ العروض يخدش كبرياء "الدبّور"

    مورينيو يبكي بِسبب "البطالة"!

    ظهر التقني البرتغالي المُثير للجدل جوزي مورينيو وهو يذرف الدموع، بِسبب ابتعاده عن مهنة التدريب، وعجزه عن إيجاد فريق جديد مع انطلاق الموسم الكروي الحالي. وقال…

    • 5658
    • 1
600

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    هذا صحيح أعتقد أن حفيظ دراجي يعيش ثواني قليلة قبل باقي الشعب وهذا من الخيال لكن ممكن.

  • هبشوش الرياضي

    شكرا حفيظ حفظك الله لانك تدخل الفرحة على القلوب لانك تعلق من اعماق قلبك على ابناء بلدك الدين شرفوا ه ولانك افضا واحسن من المهرجين الدين يظنون انفسهم معلقين وما هم بدلك فنراهم يتكلمون ويتكلمون كلاما اكل عليه الدهر ومرات يتخاصمون فيما بينهم لانهم فاشلين قديما وحديثا تجاوزتهم الاحداث والكثير يعيش على ماضي لم يقدم فيه شيء لا لنفسه ولا لهدا الوطن وانما هو يفتخر بالكدب كعلي بن الشيخ كويسي قندوز اشيو شعيب وقاسي السعيد كانهم هم من جلابوا للجزائر كؤوسا نفتخر بها ..انهم ياكلون بعضهم البعض ويضمرون الكره للجيل الحالي واكنوا يتمنون عدم فوز الجزائر بالكاس الا انهم خاب مسعاهم وسيموتون

  • نمام

    كم من رجال في قامات السيد حفيظ سعوا ببطولة احيانا وقد اختفوا و طواهم النسيان ولم يتبوؤا المناصب التي يستحقونها ولم يحصلوا ابدا على شئ او مكافاة لقاء تضحياتهم وقلب لهم الانتهازيون و الوصوليون ظهر المجن وكان الانتصار لعدم ثبات الراي وللمؤامرة ولخطاب كراهبة فاجر الخصومة

  • سقراط

    لقد ابكيتنا وابكيت كل من شاهد تلك المقابلة التاريخية ابكيتنا من المشرق الى المغرب ببكائك وتعليقاتك الصائبة والنابعة من القلب قشكرا لك وحفظك الله لان اسمك حفيظ …وزكارة في كل من يكرهك ويكره قولك الحقيقة وتسمية الاشياء باسمائها ولانك لست من اولئك الشياتين المداهنين الخبزيست الدين لا يبحتون الا على المادة وتشويه كل ما هو جميل ولقد غابوا اخر هده الايام عن بلاطوهات التعليق والتشويه والخصام فيما بينهم واقصد بن الشيخ قندوز اشيو كويسي المنفعل الدي يتحدث بيديه اكثر من لسانه هل نسي انه طرد من بيشار لانه حابس يظهرون على قنوات الاشهار وقناة الهفاف تحت رئاسة بوهنيكة والاخر لا اتدكر

  • omar

    un commentateur doit rester dans les choses téchniques et donner des informations en essayant d’employer un langage profesionnel. mais hafidh,,il mélange la religion, le nationalisme, le patriotisme ;;;;il crie allah okbar dans un match,est il conscient de la gravité de ses parole sur les enfants et les familles. on dirait que c’est une guerre alors qu’il s’agit d’un match de foot

  • ايوب

    روح …..
    لا يعلم الغيب الا الله
    سما انت شواف

  • hichem

    والله يا حفيظ دمعت عيني من كلماتك ( لكن تبقى الجزائر هي بلدك، هي حياتك، هي أمك، هي أختك هي كل شيء. الجزائر لا تنسى أبدا، قلبي معلق بها. وتبقى الغربة مُرّة وصعبة ) فعلا الجزائر الحبيبة، الغالية، هي روحنا وهي القلب النابض لنا.

  • الابيض

    مصر ثم مصر ثم مصر هذا ما قلته يا صديقي ام انك نسيت يا اخي تبيعوا القرد و تضحكوا على ليشريه

  • frnachise

    – المصريون كانوا صبورين كثيرًا مع درّاجي و إستفزازاته السياسية في عقر دارهم.
    – من جهة نحن الجزائريون لا نريد أن يتدخل أحد في شؤوننا ” إغسل فمك قبل أن تتكلّم عن الجزائر…” كما يقول عناطرتنا، و من جهة أخرى درّاجي و بعض الأنصار يزورون عائلة أبو تريكة و يستفزّون فئة من المصريون في ديارهم..
    نفاق وازدواجية في المعايير، لسنا فقط بطل إفريقيا فيها بل أبطال العالم.

  • slimane

    on écoute les speakers dans les chaines mondiales, mais on a jamais vu quelqu’un utiliser des termes religieux,ou répété l’hymen national d’un pays,on dirait qu’il voulait se montrer plus que les autres ou alors sortir du domaine sportif pour s’engager dans des commentaires extra-sportif.il devait se concentrer sur le match , donner des infos sur les joueurs,équipes…….non de lancer des cries de guerre.mais on va où ?? dites le moi

  • Azer

    الى omar :
    الانسان السوي هو ذلك الشخص الذي يكون منسجما مع واقعه ، يعيش كسياسي كمناضل ، كمصلح ، كناقد كموجه ،كمربي ، كمعلم ،كقاضي كمحامي ، كمدافع عن خيارات امته . اين المشكل ؟ يعبر عن شعوره بكل صدق ولا يخشى لومة لائم ، ام تريده منافقا يقول امرا في العلن ويعمل عكسه في الخفاء . فعلا انها صفة الخونة .

    والمنافقين .

  • عبد الرحمان الجزائري

    تحية للاخت فضيلة التي احترمها كثيرا و للاخ و الشقيق الذي لم تلده امي
    تحية لكل ولاد بلادي و يتنحاو قاع

  • أسد الجنوب

    ولكن للجزائر رئيس هو رئيس دولة شرعي وان كان مرفوض الا ان الوضع الحالي فرضه وفقا لدستور في إنتظار انتخاب رئيس جمهورية

  • اسامة - القاهرة

    حفيظ دراجي زيارتك لاهل محمد ابوتريكة علي راسي وراس كل المصريين الله يخفظك يا حفيظ ونعم الاخلاق الكريمة التي جعلت كل المصريين يحبو الجزائر.

  • عبد الرحيم خارج الوطن

    هذا الذي اهلك الحضارات و البلدان…التملق و عبادة الشخص…عبادة الرئيس و المعلق و….و بعدها نتعجب لتكبرهم و فسادهم و طغيانهم…حفيظ دراجي معلق مشهور و الشهرة لا تعني دائما الجودة ففي بعض الاحيان تعبر عن الرداءة اذا كانت الية الانتخاب المجتمعي فاسدة…هو مجرد انسان يشعر بالعظمة و يدعي الفهم في كل شيء…و يثير عواطف المناصرين بالصراخ و الصراخ دليل الغوغائية اكثر منه دليل السيطرة و النفوذ و الحماس…دائما في عقلية الشعب المتخلف هناك شخص اوحد رئيس بدون بديل و معلق واحد و عالم واحد و طبيب واحد…

  • عبد الرحيم خارج الوطن

    نعم اعترف انه معلق جيد لكن ان يحاول ان يجعل من نفسه قائدا سياسيا كبير ا و يتناسى انه كان ضمن دائرة النظام فاقول لا داعي لهذا..كنت انسانا بالغا و راشدا في التسعينات فلماذا لم تقف ضد؟ كنت كذلك في العشرية الاولى فلماذا لم تكن ضد؟ اما ان تاتي في النهاية لتستغل شهرتك الرياضية و تركب مجالا اخر و هذا من حقك ان اردت لكن بدون استثارة عواطف الناس في مقالاتك كما تستثيرها في كرة القدم…

  • hamed hamdy

    هاذا حفيض كي يبدا الماتش نكوبي صوت يقلقني بلكلام التافه الماتش كامل و هو يتكهن انا حاس رايح يدخل بيت , كي يدخل يقول آني قلتلكم , لا ما دخلش يضرب النح

  • أنور

    عروضكم لاتجدي لمن يفهم الوطنية بأنها فقط عدد أرقام حسابه في البنك ، أو مقدار شعبتيه، أو يخاف مواجهة المسؤولية، لأنه لايجيد البناء، بل فقط يجيد الهدم، لايجيد العمل، بل فقط التعليق والإنتقاد.
    وقد قالها لكم ، أنا لاأعمل إلا اين يتواجد المال بكثرة،
    “.. نحن الآن ليس لدينا أموال مثل تلك التي تنفقها قناة “بين سبورت”..”
    والله أعلم لمن يعمل من بعد عمله لتميم وقطر .. لأنه كتب مقالا في حب من سماه “مون جنرال”
    الدولة الحومة ، التي يسكنها أربع أشخاص وتملك أكبر مخزونات الغاز في العالم ، وليس لها جيش حقيقي ولا ملايين البشر لتقوم كل إحتياجاتهم ولاسيادة حقيقية.
    لـأنها مجرد قاعدة أمريكية بديكور مدني

close
close