الخميس 18 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 16 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 22:45
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

تجري حاليا التحضيرات على قدم وساق لتنظيم أضخم مائدة إفطار جماعية رمضانية وأخوية على شرف أنصار فريق اتحاد العاصمة وأنصار شبيبة القبائل،وهذا من طرف جمعية “جاك الخير”بتيزي وزو بالتنسيق مع إدارة فريق شبيبة القبائل بهدف جمع شمل الأنصار وخاصة ترسيخ ثقافة التضامن بين الفرق ونبذ العنف.

ويعتبر فريق شبيبة القبائل يعتبر من الفرق الجزائرية العريقة والمعروفة بكونها تستقبل بملعب أول نوفمبر بتيزي وزو كل الفرق الزائرة بالورود وأنصارها بالتحية، وتمنحهم مدرجات خاصة يهم، وكانت “الجياسكا” سواء فى عهد حناشي أو الرئيس الحالي قدوة للفرق الأخرى علمتهم أن الروح الرياضية “قبل كل شيء”. وخير دليل المباراة المصيرية التي يحتضنها سهرة اليوم ملعب أول نوفمبر مع منافسها المباشر على البطولة، حيث تم منح امتيازات كبيرة للفريق “لياسما”،منها الدخول إلى الملعب مجانا،لكن يبقى الأهم هي مائدة الإفطار الجماعية التي تجمع ولأول مرة في التاريخ أنصار الفريقين لرسم البسمة وإدخال الفرحة إلى قلوبهم.

وقبل المباراة المصيرية يجتمع هذا المساء تحت سماء جرجرة الشامخة المئات من أنصار الفريقين على مائدة الإفطار الجماعية في مبادرة لجمعية جاك الخير التي نظمت أول أمس اجتماع مع إدارة شبيبة القبائل من أجل وضع الروتوشات الأخيرة للتحضير لإفطار الجمهور الحاضر سواء كان من فريق الضيف أو المستضيف وذلك بساحة المقابلة للمدخل الخلفي لملعب أول نوفمبر تحت شعار ” نديرو غير واجبنا، ضيوف ربي صايمين ولازمنا نكون متحضرين كما العادة “،كما تم تهيئة فضاءات لاستقبال الضيوف وخصوصا للوضوء.

وفي اتصاله بالشروق،أكد رئيس جمعية جاك الخير السيد امارازن وهو أيضا المسؤول على التنسيق مع إدارة شبيبة القبائل، أن الهدف من هذا الإفطار الجماعي للأنصار الأول من نوعه في تاريخ الكرة الجزائرية هو التقليل من حوادث المرور للأنصار الذين يحضرون من مختلف الولايات إلى تيزي وزو بالمئات قبل بضعة ساعات عن انطلاق المقابلة،كما يهدف أيضا هذا العمل التضامني الضخم الذي يجمع الأنصار في يوم رمضاني مبارك على مائدة إفطار جماعية إلى العمل مستقبلا على ترسيخ التضامن بين الفرق ونبذ العنف الذي نخر الكرة الجزائرية.

ويأتي الإفطار الجماعي للأنصار بتيزي وزو الذي يشمل إفطار أكثر من10 ألف صائم، سعيا إلى تقديم رسالة إنسانية عبر تكريس روابط التعاون والأخوة والمحبة بين الفرق من خلال تجميعهم على مائدة واحدة، تمولها شبيبة القبائل،سوق الجملة للخضر والفواكه بتيزي وزو وعدة جهات خيرية والمحسنون والمتطوعون الذين يتبرعون بمواد غذائية وعصائر ومشروبات غازية، والحلويات والتحلية، لتكون الوجبة كاملة، وهو ما يسمح بتوفير جميع المستلزمات لتحضير العدد الكافي من وجبات الإفطار لأنصار الفريقين وحتى لعابري السبيل، وسيشارك فى عملية تحضير وجبة الأنصار التاريخية طباخون معروفين بالمنطقة، كما علمنا أن العشرات من العائلات تطوعت للمشاركة بطريقتها الخاصة في الإفطار الجماعي بتحضير الكسرة والمطلوع.

اتحاد العاصمة تيزي وزو شبيبة القبائل

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close