الجمعة 05 جوان 2020 م, الموافق لـ 13 شوال 1441 هـ آخر تحديث 20:55
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

بقلمسلطان بركاني

ماذا بعد رمضان؟

  • ---
  • 0
ح.م

أيام معدودات قضاها رمضان معنا، بين أظهرنا، ضيفا خفيفا آنس القلوب والأرواح، وغمر الأرض نفحات ونسمات.. ورغم بعض الضّيق الذي سبّبته جائحة كورونا، إلا أنّ أيام رمضان –ككلّ عام- كانت عامرة بالخيرات والبركات، تنافس فيها المحسنون في بذل الصّدقات، وطُرقت أبواب الفقراء والمحرومين بالأعطيات.. ورغم إغلاق أبواب المساجد، إلا أنّ كثيرا من عباد الله تابوا إلى الله من إضاعة الصّلاة، وأبدوا اهتماما منقطع النّظير بالسؤال عن الأحكام المتعلقة بقيام الليل وصلاة التهجّد واغتنام العشر الأواخر في البيوت.

كثير هم أولئك الذين وجدوا لرمضان حلاوة، وعرفوا حقيقة الصيام، فصامت جوانحهم وجوارحهم قبل بطونهم، ويتمنّون لو أنّ العام كلّه رمضان، بل لو أنّ الدّنيا كلّها رمضان، وهي الأمنية التي يمكن أن تتحقّق في حياة كلّ عبد مؤمن حرص وأخلص وتحرّى؛ فرمضان الذي تصوم فيه جوارح العبد عن محارم الله، وتتحرّك بطاعة الله، ليس شهرا واحدا في العام، بل هو كلّ شهر وكلّ يوم، بل كلّ لحظة يستشعر فيها العبد المؤمن رقابة الله، ويستحي فيها من نظر خالقه ومولاه.. فمن منّا سيجتهد في أن يعيش رمضانًا آخر في شوال وفي ذي القعدة وفي ذي الحجّة، وفي غيرها من الشّهور؟ من منّا سيتحدّى نفسه وشيطانه ويعقد العزم على طاعة الله 11 شهرا من الزّمان؟ من منّا سيختم القرآن كلّ شهر؟ من منّا سيحافظ على الصّلوات الخمس في أوقاتها، لا يؤخّر صلاة منها عن وقتها إلا لعذر غالب؟ من منّا سيصوم ثلاثة أيام من كلّ شهر؟ من منّا سيصوم الاثنين والخميس من كلّ أسبوع؟…

كان الصّالحون من عباد الله يدعون الله ستّة أشهر أن يبلّغهم رمضان، ويدعونه في أيامه وخمسة أشهر بعده أن يتقبّله منهم.. ألا فليكن الهمّ بعد رمضان همّا واحدا، همّ قبول الصّيام والقيام والصّدقات وقراءة القرآن، وهمّ الثّبات على الاستقامة والالتزام.. فالدّعاءَ الدّعاءَ أن يتقبّل الله منّا صيام رمضان وقيامه، وأن يدّخر لنا أعمالنا ليوم تعزّ فيه الحسنات.. الدّعاءَ الدّعاءَ أن يثبّت الله قلوبنا على دينه حتّى نلقاه.

أخي المؤمن. أنت لا تعبد رمضان، وإنّما تعبد ربّ رمضان.. فاتّق الله في صلواتك لا تضيّعها بعد رمضان.. اتّق الله في المسجد، اجعل فتح أبوابه نصب عينيه، لتكون من أهله ورواده.. اتّق الله في القرآن لا تنسَه بعد رمضان.. هي أحد عشر شهرا ستمضي سريعا ويعود رمضان إن أمدّ الله في عمرك، فاصبر يا رعاك الله على طاعة الله، فما هي إلاّ أيام قلّت أو كثرت حتّى يحين أجلك

مقالات ذات صلة

  • ليبيا.. قاعدة إستراتيجية لمن؟

    أطراف الصراع الدولي في ليبيا، تسعى لانتزاع قواعد حضورها في دول الجوار، هكذا هي الحرب بين القوى الكبرى لا تكتمل شروطها إلا بمساحات امتداد جغرافي…

    • 1266
    • 1
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close