الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 18 محرم 1441 هـ آخر تحديث 09:56
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا صورا وفيديوهات لمهاجرين أفارقة يكتنزون الملايين، حيث تم تصويرهم وهم بصدد استبدال النقود المعدنية بالورقية في عديد المحلات..

وكانت مداخيلهم اليومية جراء التسوّل خيالية، وهو ما كشف عنه فيديو تم تداوله بشكل واسع يتضمن كميات كبيرة من النقود التي تم وضعها فوق طاولة كبيرة في أحد المحلات حيث كان المتسول بصدد تصنيف النقود حسب القيمة والتي تجاوزت قيمتها تسعة ملايين سنتيم، وفي رده على سؤال صاحب المحل الذي قال “كم هي المدة التي استغرقتك لتحصيل هذا المبلغ” فأجاب المتسول “سبعة أيام” فذهل صاحب المحل ومن كان معه ليعلق قائلا “أنتم تربحون أكثر من الأطباء والوزراء..”.

متسول آخر من المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين في الجزائر، قصد محلا لتبديل العملة المعدنية بالورقية فسأله صاحب المحل عن المبلغ فقال له ثلاثة ملايين سنتيم، فقال صاحب المحل “شحال تسولت باش دخلت هاذ الدراهم” فأجاب المهاجر “يومين ..”.

هذه الفديوهات هي عينة صغيرة من عشرات بل مئات الفيديوهات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تبين المداخيل الخيالية التي يجنيها المهاجرون الأفارقة من التسول، والتي صدمت الكثير من المواطنين الذين قرر الكثير منهم التوقف عن التصدق على المتسوّلين الأجانب والذين عادة ما يستعينون بالأطفال والنساء لاستمالة واستعطاف أصحاب السيارات..

وبالرغم من المداخيل الكبيرة التي يجنيها الأفارقة غير الشرعيين في الجزائر من التسوّل، فإنهم يفضلون المبيت في الشوارع وتحت الجسور، على عكس المهاجرين السوريين الذين تكتلوا في جماعات واستأجروا شققا في فيلات وأحياء فاخرة، حيث يلجأون إلى تجنيد زوجاتهم وأبنائهم في التسول وبيع المناديل الورقية في الطرقات السريعة، ما يجعلهم يحصّلون مبالغ كبيرة وظفوها لتحسين أوضاعهم الاجتماعية في الجزائر، وبينت عديد الفيديوهات المنتشرة على الفايسبوك عديد المهاجرين السوريين الذين اشتروا سيارات واستأجروا شققا في فيلات من أموال التسول وهو ما وقفت عليه الشروق في البليدة حيث التقت بأحد المتسولين الذي فضل استئجار طابق يحتوي ثلاث شقق لعائلته وأقاربه الذين يزيد عددهم عن 30 فردا كلهم يشتغلون في التسول والتجارة غير الشرعية لعديد المستلزمات الطبية ما جعلهم يجنون الملايين المملينة…

ق. م

https://goo.gl/LMxCw3
التسول المهاجرون الأفارقة المهاجرون السوريون

مقالات ذات صلة

  • التهكم على المشاهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي

    زوجات لاعبي المنتخب الوطني وزفاف المشاهير في الواجهة

    استفحلت ظاهرة التهكم على الشخصيات، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فمن البلوغرز إلى الممثلين والإعلاميين والمغنين، بلغ هذا التصرف العدواني حتى لاعبي كرة القدم وزوجاتهم وأولادهم..…

    • 2037
    • 1
  • بهدف القضاء على "وصفة المحاباة"

    قانون جديد يحكم تصنيع وتوزيع وبيع المؤثرات العقلية

    كشف رئيس النقابة الوطنية للصيادلة الخواص مسعود بلعمبري عن صدور النص التنظيمي الذي يحدد كيفية تسيير المؤثرات العقلية وتصنيعها، استيرادها وتوزيعها إلى غاية حيازتها وصرفها…

    • 2563
    • 0
600

27 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • زعموش

    بل مداخيل الوزراء والبرلمانيين والسانتورات هي الصادمة .التي تذهب بالحليم وتجعله حيران تائه…

  • يوسف الشاوي

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    كفى كذبا وحسدا. طيب كم نسبة هؤلاء بالنسبة للجالية السورية ككل؟ هل هم 1% أم 2%؟

    ما الهدف من هذا الموضوع؟ هل تريدون وقف الإعانات عن هؤلاء المستضعفين والمشردين؟

    هذه هي الدماغوغيا بعينيها بحيث تجعل من الجزء كلا ومن الحبة قبة.

  • ملاحظ

    على سيدة بن حبيلس ان تشرحنا حول ثراء الافارقة المتوسلين وهي محامية مع سيدة فافا لحقوق الانسان هؤلاء من صفاتكم، افارقة يتكسعون في الارصفة وطرقات ومنهم لابتزاز الشعب واتهمتم الشعب بالعنصريين وهؤلاء افارقة من يعتدون على ممتلكات الشعب في غياب القوانين وعوضه قوانين الغاب تعلموا منا الاحتيال وسرقة لا يحترمون ولا يراعون بلادنا وشعب وحده يدفع الثمن كان عليكم ان ترحلون المنتهكين القوانين ومحتالين لبلدهم….اوروبا من ناحية عندها الحق ترفضهم وخاصة ايطاليا

  • سامي

    اكيد الافارقة المحتاليين و المتسوليين الذيين يجمعون اموالا طائلة يضحكون علينا و يقولون ما اغبى هذا الشعب ،، يعني المشكلة فينا نحن

  • أبى آمين الجزائري

    بصحتهم المتسولين سواء أبناء الجزائر أو الأفارقة أو سوريين هي أموال الشعب إذا كان الإخوة الجزائريين الكرام يريدون أن يتصدقوا بأموالهم على الفقراء و المساكين فأين هو المشكل. لو كان في حكامهم الطغاة الخير لما هاجروا من ديارهم لو كان في النظام الحركي خير لما هاجر إخواننا الجزائريين إلى الخارج. بارك الله فيكم شعب طيب من بدرة طيبة

  • مهدي

    شعبنا حسود واش فيها ربي رزفقهم بالمال عن طريق عباده محبين لصدقة

  • تصدق و انسى

    السوريون من **اشبع*** الشعوب في الشرق الاوسط .. اغلب العائلات السورية **تتعشى** خارج البيت في النوادي و المطاعم قبل ان **يجر** العربان ***موس حافي** على رفبة سوريا .. جمع الاموال من قبل السوريين امر عادي جدا و هو راجع لعامل نفسي كون المغترب بعيد عن اهله و بلده و لا يامن الايام . من تصدق على السوريين يعتبرها الصدقة لوجه الله و لا يتبعها ب**المنة** . سوريا ايام العشرية السوداء لم تغلق ابوابها في وجه الجزائريين … و هدا الدي يصور **ولية** تحسب اموالها الا يخاف ان تحسب **بضم التاء*** اموال زوجته يوما ما … الجزائريون اكبر من هدا لا ادري ما اصابهم حتى فقدوا مروءتهم و شهامتهم و رجولتهم …

  • محمد

    أعرف تاجر ذهب إلى وعدة ببلدية لبيض سيدي الشيخ بولاية البيض وكان هناك جمع غفير وقسموا النساء والرجال كل على حدى، جاءت نساء سوريات حاولن الذهاب لجهة الرجال وتم منعهن وبقين يتسولن عند النساء! وعند وقت المغرب جاءت سيارة جيب آخر موديل أخذت النسوة وذهبت لوجهة مجهولة!
    المفروض يتم وضع اللاجئين بمراكز اللاجئين والذي يرفض يتم ترحيلهم! ومن يتسول عليه دفع ضرائب مثل عامة الشعب! ومن يدافع عن تسول هؤلاء فليؤويهم ويصرف نصف راتبه عليهم أو يصمت!

  • جزائري

    الحسد حتى في التسول. ما ابغض ثقافة الحسد المنتشرة في بلادنا . بدل ان نحمد الله على نعمة الامن اللتي تجعلنا نعيش دون ان نتسول فاننا نحسد من لم يجد بدا من التسول رغم كل مشاقه النفسية .

  • محمد البجاوي

    التّســــــوّل مهنة قديمة و مربحة منذ سيدنا آدم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها يا إخوان .

  • عبد النور

    هذا واش خص ، نحسبوا لناس بلا وطن ، وبلا مسكن… الجزائريين أيضا كان من الممكن ان يملكوا أموالا لاعد لها ، لكن ماهي الأسباب الإقتصادية؟ لماذا لاتغطي الصحافة ذلك كل يوم ، ولنركز على الربا والنظام المالي والإقتصادي ، إن كانت البنوك تطبع (إلكترونيا) أموالا بفائدة عند إعطاء أي قرض ، فهناك سيولة معينة نرمز لها بـ س …لكن الفوائد الربوية التي تعود إلى البنوك (ر) ، هي التي تمتص السيولة …فتنقص الأموال في يد الشعب… لأنه دائما س < س + ر ..مما يجعل النقود تتناقص ..مثل لعبة الكراسي الموسيقية ، ليس الجميع بإستطاعته الجلوس، عمل البنوك هو اكبر عمليه إحتيالية (من نوع بونزي) مسموحة بصفة عادية.

  • العزاوي

    بالنسبة للسوريين ما ورد في المفال جائز ، لأن هناك فعلا تعاطف معهم من طرف الجزائريين، أما بالنسبة للأفارقة فلا أظن ذلك صحيحا لأن الجزائريين في غالبيتهم يمارسون العنصرية ضدهم وهذا مؤكد ونراه يوميا

  • محمد

    كفاكم كدب و نفاق وفتنة ……متسول يربح خير من وزير في الجزائر باش تأمن خاصك تكون خابط

  • عبدو

    لا تبنى شهاده على قال و قيل لربما كان هناك البعض يتكسب بشكل جيد لكن المقال يجعل من يقرأه يفهم بان كل المتسولين الافارقه و السوريين من اصحاب الملايير .
    لو قامت الشروق بتحقيق ستجد الامر مشابه للمتسولين الجزائريين .
    ان كان كاتب المقال يجد بالتسول مهنه مجزيه ليترك الصحافه و ينزل للشارع.
    مقالات مثل هذه تثير العنصريه و الاحقاد و نحن في غنى عنها

  • عبد الحكيم بسكرة

    رايت بأم عيني قرابة ثلاثة اولاد افارقة على الأغلب نيجيريين في بسكرة , و عند انتهائهم من التسول في مفترق الطرق عند الساعة السادسة مساء تقريبا توجهوا كلهم نحو سيارة كبيرة تشبه G9 توقفت في الطريق فركبوا فيها و انطلقت بهم , فهل هذا يدل على انهم يعملون لصالح جهات مجهولة تستخدمهم لجمع الاموال يجب على السلطات التحقيق في ذلك

  • samir algerie

    en Europe personne ne donne de l’argent batel et pour mendier il faut jouer de la musique ou faire le clown car leur peuples donnent de la valeur au travail mais en Algérie un harraga africain peu vivre avec un sadaka et c’est pour ça qu’ils nous ont envahi car ils ont compris que c’est un peuples qui ne donne pas la valeur vau travail

  • محمد الصالح

    السؤال لي يطرح نفسو علاه حنا الجزائريين مانقدروش نديرو كيفهم وهوما عايشيين في بلادنا خير علينا وحنا لي نعطيوهم الصدقات الجواب النيف الجزائري وبالتالي الامر يحمل بعد ديني وبعدشخصي انو الانسان المسلم مايمدش يدو للناس وامر فيه رجولة انو الانسان لي يخدم بعرق جبينو ويكسب خبزة الحلال راهو خير منهداك لي يمد يدو للناس

  • جزائري

    الكثير من السوريين اصحاب حرفة وكانت لديهم اموال من بلدهم احظروها معهم وساهموا في ففتح محلات يعيلون بها عائلاتهم وبعض المهاجرين السوريين معهم ويدفعون الظرائب للدولة عكس الجزائريين الذي لايدفعون الظرائب ويساهمون في نهب الدولة تحت مسمى “رزقي ولن ادفع الظرائب وعلى الدولة ان تعطيني الكهرباء والماء وتنظف الشوارع وتحرس الشوارع وتمنع سرقة محلي بالمجان”

  • أستاذ هرب من مدرسة منكوبة

    مداخيل المهاجرين الأفارقة والسوريين تصدم الجزائريين! وهذا ليس بمعجزة بل فقط لأن الأفارقة والسوريين مجتهدين ومثابرين ولا يضعون شروطا تعجيزية على صاحب العمل في وقت الجزائريون يرفظون العمل في ورشات البناء والفلاحة … ب 2500 دج يوميا أي 75000 دج شهريا وهي أجرة تفوق أجرة الطبيب والأستاذ …. في القطاع العام أما خريجي جامعاتنا فكلهم ينتظرون مناصب شغل في حاسي مسعود كمدراء … رغم أن مستوياتهم وتخصصاتهم لا علاقة لها بمجال المحروقات

  • Salim

    علينا نحن الجزائريين أن نشكر السوريين ألف مرة على ماقدموه من تضحيات. سوريا قدمت لنا الكثير في عز أزمتنا وفتحت لنا الأبواب ولم تفرض التأشيرة.
    سوريا اليوم تحترق من أجلنا ولو قدر الله لها السقوط لكان الدور على الجزائر ( قالها برنار ليفي وقالها سركوزي ) . سوريا هي جدار الصد الذي أسقط مؤامرة مايسمى الربيع العربي. إن كنا اليوم ننعم بالسلم فبضل الله ثم بفضل وقوف سوريا . نعم هذه هي الحقيقة ، سوريا تحترق من أجلنل لكنها ستنتصر قريبا إن شاء الله

  • Auressien

    فعلا . لاحضت ذات مرة و أنا أدخل دكان مواد غذائية سوري يقوم باستبدال حوالي 7500قطع نقدية إلى أوراق نقدية ، قال لي التاجر دخله اليومي يفوق هذا المبلغ لأن هناك من يمنح له أوراق نقدية كاملة .و أضاف صاروا أثرياء ، إشتروا عقارات بأحياء راقية بالجزائر العاصمة و مدن كبرى و منهم من استثماروا في اسبانيا و دول أوروبية أخرى و كذلك تونس بعد تحويل مداخلهم إلى العملة صعبة . كما صرح لنا ذات مرة تركي آخر عامل بالجزائر أن هؤلاء السوريين مهنتهم كانت دائما التسول حتى قبل قيام الحرب بسوريا يأتون للتسول في تركيا لكن السلطات قررت منعهم من الدخول فتحولوا للجزائر ولن يغادروها حتى و إن تحسنت الأوضاع بسوريا .

  • Mohamed

    اخطوهم و روحو شوفو السراقين الي خلاو الجزائر

  • عبد السلام

    ومن يتكفل بالفقراء والمساكين واليتامة والمتشردين الجزائريين الذين ينامون في العراء سؤالي هذا موجه الى من يدعون بأنه أصحاب قلوب رحيمة ويحبون الخير لكل من هبة ودبة هؤلاء الأفارقة وغيرهم من الأجانب الذين يدخلون البلاد بطرق غير شرعية هؤلاء يضحكون علينا كما يقول المثل [يأكلون الغلة ويسبون الملة ] يدخلون البلاد بأيادي فارغة ويعدون الى أوطانهم بكل أنواع الخيرات وإذا أستمر الحال على ماهو عليه سنرى مايحدث للبلاد في المستقبل / نحن الجزائريين عندما نذهب الى أي دولة في العالم ونأخذ معانا العملة المتداولة عالميا ونستقل سوء الإستقبال ونحن عندنا كل من يأتي يتبكى بدوع التماسيح نفرش له البصاط الأخظر /

  • علي

    شفت واحد التعليقات دافع عل المتسولين سوريين أو أفارقة , أسمحولي ياو والله غير راكم غالطين ياو تقلبت من التسول إلى إستغباء ياعباد ربي اللي يشري سيارة و يسكن فيلا و يخلص لكرا مزال نقوقلو عليه متسول بكل بساطة و ما لزمش ندخلو الدين و الرزق في هد الصوالح راه العملية صارت مربحة و تحولت من متسول إلى محتال و سراق و الدليل لو كان يجي وليد حومتك بطال و محتاج دراهم و يبدا يطلب و بعد أيامات يبان عليه الخير , يخي ديركت و أنا واحد منكم نقول عليه هدا باندي و سراق مي بالقدر ياو العملية كيف كيف مع الإفريقي و السوري, أنا وحد المرة رحت نشري شوي أرورو لوالدتي باش تروح للعمرة لقيت أفارقة طلابين يبدلو الدينار بالأ

  • عبد الكريم خلفي

    اليد العليا خير من اليد السفلى, هناك من الأجانب من يستطيع العمل ولكنهم ألفوا التسول وأنا حسب رأيي المتواضع أتمنى أن لا يعطوا من أموالنا حتى لا نشجعهم على الخمول والسرقة.
    أمر آخر وهو الأهم, يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : خيركم خيركم لأهله. وأنا من منبري هذا أدعو جميع المحسنين بالنظر إلى الأقارب والأحباب المفقراء والمحتاجين فالأقربون هم الأولى بالمعروف…. فكيف يعقل أن تتصدق للبعيد وهناك قريب منك أحوج منه, فإن لم تعطه أنت فمن سيعطيه. أنت مكلف بالتصدق عليه وسد حاجياته ومنعه من التسول والله المستعان.

  • شخص

    ببساطة لأنهم لن يجدوا أبداً شعباً مثل الشعب الجزائري، أنا ذهبت إلى ليبيا (قبل الأزمة طبعاً) و شاهدت بعيني الليبيين كيف يعاملون الأفارقة أصحاب البشرة البسوداء (خاصة السودانيين) و حتى المصريين، حيث كانوا ينادونهم بالعبيد ! و يهينونهم جماعياً دون أي تدخل من أي أحد.
    للإشارة فإن نفس المعاملة يتلقاها المصريون و اليمنيون و الأسياويون و غيرهم في دول الخليج
    الجزائري رغم كل ما يقال عنه، فإنه عاطفي و لا يقبل إذا استعطفه أحد أن يرده خائباً حتى و لو بالشيء القليل و بالخصوص على أبواب المساجد.

  • El Che

    للناس لي راهي تقول الجزائريين حسا دين نقوللهم انتم أسوأ خلق الله فيكم النفاق والكذب وليس لكم أمان

close
close