الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 23 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:58
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

خرج الجزائريون، للتظاهر في مسيرات شعبية سلمية، في الجمعة الـ31 من الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري الماضي، للمطالبة برحيل رموز النظام السابق وإحداث التغيير.

ومنذ الساعات الأولى من اليوم الجمعة، اصطفت عشرات المركبات التابعة للأمن الوطني على أرصفة شوارع عبد الكريم الخطابي ومحمد خميستي وديدوش مراد وصولا إلى الساحة المقابلة للبريد المركزي بالعاصمة تحسبا لتوافد المتظاهرين من الضواحي وحتى من الولايات المجاورة للمشاركة في المسيرات الشعبية.

وشهدت مداخل العاصمة الشرقية والغربية تدقيقا في التفتيش الأمني في الحواجز التي نصبها الدرك والأمن الوطني لمراقبة الوافدين إلى العاصمة من المناطق المجاورة.

وكان نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، قد وجّه تعليمات لقيادة الدرك الوطني لنصب حواجز على مستوى الطرق الرئيسية المؤدية للجزائر العاصمة لتوقيف المركبات التي تحمل على متنها ركاب متوجهين للمشاركة في المسيرات الشعبية، بعد أن اتهم أطرافا بمحاولة تضخيم عدد المشاركين في المظاهرات.

ورفع المتظاهرون شعارات عديدة تنادي بالإسراع في حل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، كما أكدت الشعارات على سلمية المسيرات ووحدة الشعب في مطالبه.

الجمعة الـ31 من الحراك.. المتظاهرون يصرون على ثلاثية:
التغيير.. مكافحة الفساد وانتخابات شفافة

رغم بلوغ الحراك السلمي مسيرته الـ31 أمس، واصل متظاهرون توثيق لحظات حراكهم، مصرين على تحقيق المطالب كاملة غير منقوصة، مشددين على استمرار حراكهم السلمي الرامي إلى رحيل ما تبقى من رموز النظام السابق، ومواصلة اجتثاث العصابة.. مؤكدين على ضرورة إيجاد حلول تخرج البلاد من الأزمة.
عادت قوات الأمن لتحكم قبضتها على مسيرات الجمعة، حيث عرفت العاصمة عبر مداخلها ومخارجها تشديدات أمنية مكثفة، إذ قام رجال الدرك بسد الطرق الرئيسية المؤدية إلى الجزائر، وتم نشر تعزيزات أمنية هامة في الساحات والشوارع الرئيسية كالبريد المركزي وأودان وشارع ديدوش مراد، كما سدت الشرطة الطريق الرابط بين شارع ديدوش مراد مرورا وساحة موريس أودان وصولا إلى البريد المركزي بعربات نقل الشرطة، وأمامها أيضا حاجز بشري مكثف من أفراد مكافحة الشغب، كما أقدمت قوات مكافحة الشغب، بإغلاق كل الطرق الثانوية من خلال ركن العشرات من الشاحنات التابعة لها في مداخلها، سواء المطلة على نهج باستور أو في الجهة المقابلة لساحة موريس أودان.

نريد دولة أساسها العدل والقانون

خرج المتظاهرون في مسيرات جابت شوارع وساحات الجزائر العاصمة، في موعد آخر سجل فيه الحراكيون تصميمهم على تجسيد مطالبهم، من بينها تكريس السيادة الشعبية بطي صفحة النظام السابق من خلال إبعاد كل رموزه ومحاسبة أصحاب الفساد، فعقب صلاة الجمعة، كانت الوجهة معلومة لدى الكثير، فقد شرع هؤلاء، مثلما درجوا عليه منذ 22 فيفري الماضي، في التجمع بأهم شوارعها وساحاتها التي تحتضن الحراك الشعبي منذ عدة أشهر، في خطوة أضحت السمة المميزة لنهاية الأسبوع، رافعين الراية الوطنية ولافتات عكست تمسكهم بمطالب عدّة.
وفي ساحة الشهداء وشوارع زيغود يوسف، العقيد عميروش، كما في ساحة البريد المركزي وشارع ديدوش مراد وحسيبة بن بوعلي رفع المتظاهرون شعارات منها “إرساء دولة أساسها العدل والقانون” و”استقالة الحكومة” لضمان انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة.
كما تميزت مسيرة جمعة أمس برفع المتظاهرين العديد من الشعارات منها المطالبة بمفاوضات مباشرة بين السلطة والحراك أساسها الثقة والوضوح، كما رفع محتجون شعارات ضد تنظيم الانتخابات في الوقت الراهن، فيما رحب آخرون بالانتخابات واعتبروها أمرا حتميا لخروج الجزائر من أزمتها، وأكد البعض الآخر من خلال الشعارات المرفوعة أن الحل في الحوار بين أبناء الشعب الواحد، خاصة وأن جميع المتظاهرين ساروا تحت راية واحدة وهي العلم الوطني.

الشعب هو صاحب القرار

ووثق المتظاهرون مطالبهم في لافتات وشعارات عكست آمالهم وتصوراتهم في التغيير وبناء جزائر جديدة قوامها العدل والمساواة، معبرين عن تمسكهم بتطبيق المادتين 7 و8 من الدستور التي تكرس سيادة الشعب، من خلال اللافتات المرفوعة على غرار “الشعب عازم على مواصلة الحراك حتى تجسيد دولة المؤسسات” و”طبقوا المادتين 7 و 8 وأرجعوا السلطة للشعب”، مطالبين بتسليم زمام الأمور لوجوه “لا علاقة لها بالنظام السابق”، وإرجاع السيادة للشعب الذي يعد مصدر كل سلطة، كما ردد الحراكيون عدة شعارات منها “سلمية سلمية إلى غاية تحقيق الأمنية”، “كل جمعة خارجين والعلامات مرفوعين وربي يحفظنا من العين”.
وعلى غرار الجمعات التي سبقت، كان موضوع محاربة الفساد ومحاسبة المتورطين فيه حاضرا بنفس القوة، مع التأكيد على عدم الاكتفاء بمعاقبة الفاسدين، بل العمل على استعادة الأموال المنهوبة.

مسيرة ببجاية تطالب بإبعاد “بقايا العصابة”

خرج متظاهرون إلى شوارع عاصمة الحماديين ببجاية في جمعتهم الـ31 للمطالبة برحيل بقايا عصابة بوتفليقة، حيث أصروا على ضرورة رحيل كل أتباع الرئيس السابق الذين دمروا البلاد وأهلكوا العباد، مؤكدين على أن “الشعب الذي لم يخف من السعيد لن يخاف من بقايا عصابته”.

متظاهرون بميلة يطالبون برحيل جماعة بوتفليقة

خرج بولاية ميلة، في الجمعة الـ31، مئات من المواطنين في مسيرة سلمية ضمت في صفوفها الشيوخ والشباب وحتى الأطفال، والذين تدفقوا من عدة بلديات على عاصمة الولاية. وطالب المتظاهرون برحيل بقية رؤوس نظام بوتفليقة لتنظيم انتخابات رئاسية يكون فيها الصوت للشعب وترقى لتطلعات المواطنين.

جمعة “التحدي والحسم” بسكيكدة

تدفقت أعداد من المتظاهرين على عاصمة ولاية سكيكدة، للمشاركة المسيرة السلمية رقم 31 التي أطلق عليها جمعة التحدي والحسم، أين شهدت مختلف شوارع الولاية ازدحاما كبيرا، حيث حمل المشاركون فيها والذين قدموا إلى عاصمة الولاية من مختلف البلديات، حاملين شعارات رافضين من خلالها الانتخابات الرئاسية، لأن الظروف حسبهم غير مهيأة لتنظيمها.

مسيرات بالمدية والبليدة وتيبازة

نزل مواطنون بعاصمة ولاية المدية بعد ظهر الجمعة، للتظاهر مرددين شعارات مناهضة لحكومة بدوي، كعبارة “لا للانتخابات مع بقايا العصابات” و”سلمية. سلمية”.. كما قاموا بترديد النشيد الوطني.
وقد جاب المتظاهرون انطلاقا من ساحة حمو شارع عين الذهب والثنية والشارعين الرّئيسين المحاذيين لمقر الولاية.
كما شهدت مدينة تيبازة مسيرة جاب المشاركون فيها شوارع المدينة مرددين شعارات رافضة للانتخابات الرئاسية “تحت ظل رموز النظام الفاسد” على حد وصفهم وتفعيل المادتين 7 و8.
وفي البليدة نظمت مسيرة طالبت بالتغيير الجذري للنظام القديم بطرق سلمية.

.. ومتظاهرون بتموشنت وسعيدة

خرج بولاية عين تموشنت متظاهرون بعد صلاة الجمعة في مسيرات عبر شوارع وأحياء عاصمة الولاية مطالبين بإطلاق سراح “موقوفي الحراك”، فيما رفع قسم منهم شعارات مساندة للجيش ومطالبة بضرورة الذهاب بقوة للانتخابات الرئاسية. كما شهدت مدينة سعيدة مسيرة، منادية بإبعاد من وصفوا ببقايا نظام بوتفليقة.

الجزائر الجمعة 31 حراك الجزائر

مقالات ذات صلة

  • أبرزت شواهد تاريخية مفحمة

    البوليساريو تنفي مزاعم سعداني

    ردّ محمد لمين أحمد عضو الأمانة الوطنية لجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو)، اليوم الثلاثاء، بقوة على التصريحات الأخيرة التي أطلقها تصريحات الأمين العام…

    • 3811
    • 13
600

20 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ياسين

    إذا كانت المسيرات سلمية…و إذا كانت تقريبا جل المطالب قد تحققت فلماذا يتم رفض إجراء الانتخابات من طرف من يدعون الديمقراطية و حب الشعب و لا يريدون الإحتكام إلى الصندوق و حكم الشعب؟ لماذا يخدعون الشعب البسيط بشعاراتهم الكاذبة؟ لماذا يتزيون بزي الخراف و هم الذئاب المفترسة؟ فيا شعب أفق من غفوتك و تسير وراء الذئاب التي تستدرجك إلى الغابة “كما القطيع” لافتراسك؟ إن أسلم طريق للتعبير عن الخيار الحر و السيد هو الصندوق الشفاف لا الكواليس و الغرف المظلمة كما يدعي أنصار المرحلة الانتقالية التي تريد استنساخ تجربة 92 الدامية؟؟؟

  • شكرا غالي والطلب رخيص

    احسن. بكثير الان

  • وجد. تلاميذي. سحر مكتوب. في المدرسة

    عندما. تقرأ المقا . ل. تبدأ. بطرد. الوسواس

  • alilao

    الإسراع في حل الأزمة لا يعني القبول بانصاف الحلول والعودة إلى الممارسات القديمة وتغيير الوجوه والإبقاء على منظومة الحكم الفاشلة التي أدت بالبلاد الى الهاوية. لهذا فإن انتخابات 21 ديسمبر ليست مقبولة لأنها ستضع بنفليس على رأس الدولة بمباركة سلطة الخفاء والمتبقين من العصابات.

  • الشيخ عقبة

    أرى أن الطلب الواحد الأوحد للجميع هو أن الشعب الجزائري لايريد العودة إلى ماكان عليه قبل 22 / 02 / 2019 بأي ثمن إلا بعناصر جزائرية كفأة نظيفة تحمل فكرا جزائريا وطنيا على قدر عال من الإرادة والروح الوطنية العازمة على التضحية في سبيل خدمة جزائر الوطن والوطن واحده وذلك لايتم. عن طريق إعادة العناصر المستهلكة والمبعدة من العصابة بفعل التنافس الشديد على النهب والتي تحاول تغيير جلدها كالأفاعي السامة ((التسرع في الإساءة للوطنيين وإن أخطأوا حالة يأس عرضي أراه فعل غير مدروس جيدا ))

  • الشعب

    حملت. معي كاجو موناظا. فارغ ومكبر الصوت لاتكلم.
    كان في. مكان يسمى ساحة الشهداء تجمع. والناس نيام
    دخلت. طبعا يكررون. خاوة وماشابه
    وقفت على كاجو حمود بوعلام. افتتح. كلمتي بسم الله والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد عليه ازكى الصلاة والتسليم اما بعد يقول المفكر روسو
    ان لعنت النظام فعليك بلعنة الشيطان لان ذلك. مركز ومحور. عملية السلطة والظلم والفساد اذ ا. يا ايها الناس. تنبؤوا بالمستقبل. فان الذي بين يديككم. سينفذ وعند الله باق. فلا تنابزوا بالالقاب ولتعلموا ان الكلام حق …

  • صح افا

    هذ المرة صعيبة بزاف على البلاعطية الشعب راه محزم سنتورة مليح غير ديرو جليكم في مويها باردة خلاص الكذب وتفحشيش بدارهم الشعب

  • الشعب

    خرج الجزائريون، للتظاهر في مسيرات شعبية سلمية، في الجمعة الـ31 من الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري الماضي، للمطالبة برحيل رموز النظام السابق وإحداث التغيير……نعم اليوم و غدا ..الله يرحم الشهداء

  • لا تحجبوا ردودنا يرحم والديكم !!!

    والله غير عيب … الشعب كان ينتظر إجراءات حسن النية وعفو عن المتظاهرين والنشطين فإذا بالعكس تمامام يحدث وبدأ التضييق حتى على الحقوق المخولة دستورا ومنها التظاهر والتعبير الحر والتنقل بحرية داخل الوطن … والله غير عيب وعار … الهالم ينظر إلينا والشعب لن يتراجع عن أهدافه ولو هلك كله في سبيل حريته !!!!

  • Algérien

    Ça c est l autre Algérie qui refuse les élections

  • إسماعيل الجزائري

    لا حول و لا قوة إلا بالله . . . قُضيَ الأمر و حُسِمَ.

  • MADO

    je dis au shardama ouled franssa que les algeriens veulent les elections de 12 decembre et alissez le peuple decide via les elections

  • كريم

    تحية اجلال و تقدير الى هذا الشعب الابي الشجاع الذي يرفض وصاية الخونة و المفسدين، تروحوا كلكم، رغم الحصار و التضييق يكتب هذا الشعب تاريخه الحافل بالتضحيات، يخرج ليتظاهر رغم كل محاولات التضييق.

  • علي

    En direct d’Alger, 16hrs 41 mns .On évalue le nombre de manifestants à 11 millions,مكاش الفوط ياصحاب الكسكروط

  • جزائر العجائب

    مقال فاقد للمصداقية لأنه ببساطة منحاز الى الطرف المتعنت والذي يصر على انتخابات مرفوضة جملة وتفصيلا من قبل الغالبية الساحقة من الشعب الجزائري وليس من قبل ” شرذمة ” أو “بعض المواطنين” لأنها لا تؤدي سوى الى العودة الى ما قبل 22 فيفري 2019

  • محمد البجاوي

    مناضلون..مناضلون ..في كل مكان …. حراكيون جزائريون في كل مكان…الانتصار آت مهما طال الزمان..

  • كريم

    يا ياسين، الشعب لا يرفض الانتخابات، الشعب لا يريد انتخابات مزورة تحت اشراف حكومة غي شرعية رئيسها كان مهندس كل الانتخابات المزور عندما كان وزير داخلية حكومة العصابة السابقة التي ورثتها العصابة الجديدة.

  • محمد الجزائري

    قال لي شيخ حكيم : العرب لا يفهمون العربيّة …مارأيكم ؟؟؟؟

  • الشعب

    الدستور يكفل للمواطنين الجزائريين المساواة في ما بينهم وحرية التنقل….الجواب من الدستور الذي تزعمون انّكم تتمسكون بحذافيره …

  • wahrani

    الجزائر فيها 48 ولاية و كل واحد يتضاهر في ولايته لمساعدة رجال الأمن و سلمية الحراك

close
close