الجمعة 30 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 17:17
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

مقاولة تركيا لتوطين النيتو بشمال إفريقيا

ح.م
  • ---
  • 14

البيان الذي صدر منذ يومين عن وزارة الدفاع يكذِّب ما تداولته بعض الحسابات والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد نسبت تصريحاتٍ مزعومة إلى الفريق رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، السعيد شنقريحة يتجاوز مجرد الرد على مواقع نكرة خليجية ومصرية، بقدر اغتنام الفرصة لتوجيه جملةٍ من الرسائل إلى جميع الأطراف المنخرطة في النزاع الليبي الذاهب نحو التدويل، والسعي إلى توريط دول الجوار في حرب بالوكالة لما هو محض امتداد لمشروع الشرق الأوسط الكبير لم يقطع حبل الرجاء من فرصة توظيف تركيا أردوغان وأرخبيل الإخوان في تصنيع نسخةٍ شمال إفريقية للفوضى الخلاقة التي مزَّقت المشرق العربي.

وحتما ما كان لهذا الخبر الكاذب الذي صدر بتاريخ 15 جويلية أن يستدعي الرد لا وقتها ولا الآن، إلا إذا كانت وزارة الدفاع تريد اغتنام الفرصة، لتوجيه أكثر من رسالة، إلى أكثر من طرف يشتغل اليوم على أكثر من مستوى، وفي أكثر من اتجاه، يدفع نحو توريط الجزائر في نزاع صار الآن نزاعا دوليا مفروضا على الإقليم.

وقد جاء البيان ليذكّر هذه الأطراف ابتداءً أن موطن صناعة القرارات والتعبير عنها هو رئاسة الجمهورية “المخولة دستوريا لإصدار المواقف الرسمية للجمهورية الجزائرية اتجاه القضايا الدولية والإقليمية الحساسة”، خاصة بعد أن كثُر الحديث في إعلام الدول والقوى المتورِّطة في النزاع الليبي حول “خلافات” مزعومة بين الرئاسة وقيادة الجيش في التعامل مع الأزمة الليبية، كما يحيلها إلى الخلفية المبدئية للموقف الرسمي الجزائري، الذي يرفض التدخُّل الأجنبي كيفما كان، ويصرُّ على الحل السلمي بين الليبيين.

وعلى مستوى آخر يريد البيان نقل رسالة إلى الطرف المصري، كما إلى بقية الأطراف المتنازعة، أن الجزائر لا ترى في التطورات الأخيرة للنزاع “صراعا مصريا- تركيا” يستدعي بالضرورة اصطفافا باسم “التضامن العربي”، بقدر ما هو صراعٌ بين القوى العظمى (الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا) يريد أن يستنسخ في شمال إفريقيا ما نُفذ في المشرق العربي، بتوظيف أدواته الإقليمية.

يقينا، ليس لأحد أن يذكِّر الجزائر بواجبها القومي، وقد أثبتت في آخر المواجهات مع الكيان الصهيوني استعدادها التامّ لأداء واجبها اتجاه أشقائها العرب، وظل موقفها ثابتا من القضية الفلسطينية، وكان موقفها متميزا اتجاه العدوان الأمريكي على العراق، ومن استباحة حلف النيتو للسيادة الليبية في 2011، في وقتٍ وظفت فيه دول عربية، ومنها مصر، الجامعةَ العربية لمنح الغطاء السياسي العربي لهذا العدوان، وهي حتما ترفض اليوم أن يُمنح حلفُ “النيتو” مرة أخرى غطاءً عربيا لعدوانه الجديد على ليبيا عبر وسيطها التركي، أو الحليف المصري.

الجزائر التي رصدت مبكرا دور حلف “النيتو” في تحريك موجة الربيع العربي الأولى، والدور الذي أنيط به لتركيا ولأدواتها من أرخبيل الإخوان المسلمين تعي تماما أن مشروع الشرق الأوسط الكبير لم يُقبَر، بل أريد له أن يتجدد في موجة ثانية خاصة بالجناح الغربي للأمة العربية، مع حراك السودان والجزائر، سبقه تسخينُ أكثر من ساحة في الساحل وفي ليبيا، ولمن عنده بعض الشك نحيله إلى تصريح للرئيس التركي كشفته صحيفة “زمان” التركية من فيديو مسرَّب سنة 2017 نقتطف منه ما جاء على لسان أردوغان يقول فيه: “إن لتركيا مهمَّة في الشرق الأوسط. وما هي هذه المهمة؟ إننا (أي تركيا) على رأس مشروعين للشرق الأوسط الكبير، وآخر لشمال إفريقيا، وإننا سنتولى هذه المهمة”.

وإذا كان الأمر كذلك، وهو كذلك، فمن واجب دول الجوار الليبي أن تتعامل مع التدخُّل التركي بهذه الصفة، كوظيفة ومهمَّة أوكلهما حلف “النيتو” لتركيا، ينبغي أن لا يخدعنا ما ظهر من تضارب مصالح بين بعض أعضائه (تركيا وفرنسا وإيطاليا واليونان) وبين الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين، حتى ندعهم يجرُّون المنطقة إلى “سرْيَنة” الساحة الليبية أو “صوْمَلتها” مع كل كما سيترتَّب عن ذلك من تشبيكٍ وتفخيخ للساحات الموبوءة بالاحتراب في دول الساحل.

موازنات

مقالات ذات صلة

  • الإنسان الأكمل والدين الأقوم

    كارين آرمسترونج أستاذة في جامعة لندن، عاشت فترة من حياتها راهبة، فحرّمت على نفسها وحرمتها طيبات أنعم بها المنعم - جل جلاله- على البشر، فضلا…

    • 854
    • 1
600

14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد قذيفه

    لا للتدخل الأجنبي في شمال افريقانا ، ولا تركز فقط على تركيا بل ان تخطيط الموساد وأمريكا وعملاؤهما أكثر مما تتصور ياحضرة الكاتب

  • كلمة انصاف

    في عالم الصراعات الكلام وحده لا ينفع, بل ما ينفعك هو ترسانتك شعبك جيشك وحدتك حلفائك اقتصادك وعي مجتمعك و كل واحد يتحمل مسؤوليته لا فرار ولا ضرر ولا ضرار.

  • SoloDZ

    حسب ما فهمت من مقالك استاذ واتفق مع فكرتك هو ان تركيا الاخوانية تستغل اخونة حكومة السراج وهو الطرف الشرعي في النزع وان ما تقوم به مصر ومن معها هم على حق الى حد ما لكنهم في الجانب الغير شرعي من النزاع وهذا ما يبدو عليه المشهد على الاقل بين مصر وتركيا اما المشهد العام فالجميع عدى الجزائر لديهم دور في مشروع الشرق الاوسط الجديد الصهيوني زائد شمال افريقيا والمشروع تدميري لخلق واقع جديد والصهاينة لما يريدون ان يدمروا بلدا كما فعلوا بسوريا واليمن وحاولوا في بلدنا يلبسون زوج من الاحذية حذاء روسيا وحذاء امريكا ويدوسون بهذا الزوج على ذلك البلد بنزاع تقوم به بيادق بالوكالة لكل “فردة” من حذاء الصهاينة

  • جزائري والسلام

    ومن يدري أن يكون التدخل التركي في ليبيا بداية لعودة الامبراطورية العثمانية التي استعبدت العرب لقرون من الزمن من الخليج الى المحيط ولو لا هزيمتها في الحرب العالمية الأولى وتقسيم الأروبيين لأراضيها والدول التي احتلتها لما غاردرت هذه الدول ولبقيت الى اليوم محتله وغازية لها

  • جزائري والسلام

    قد يكون التدخل التركي في ليبيا بداية لعودة الامبراطورية العثمانية التي استعبدت العرب لقرون من الزمن من الخليج الى المحيط ولو لا هزيمتها في الحرب العالمية الأولى وتقسيم الأروبيين لأراضيها والدول التي احتلتها لما غاردرت هذه الدول ولبقيت الى اليوم محتله وغازية لها

  • عزالدين الامازيغي

    الدول كلها تتدخل في كل مكان لتحقيق مصالحها السياسية والاقتصادية و نحن نائمون و نسب الدول التي تبدل كل ما وسعها لتاخذ مكان لها في هذا النظام الدولي القائم على الغلبة للأقوى

  • رضوان

    العنوان الأبرز منذ اعلان الحرب على أفغنستان والعراق مرورا بما يسمى بالربيع العربي وهو بالتأكيد ليس ربيعا بل خرابا، هو تحالف الدين مع الرأسمالية العالمية، فقد تحولت الحركات الاحيائية المتأسلمة وليست الاسلامية الى أدوات في خدمة الامبريالية واعادة انتاجها في المنطقة. لكن الايجابية الوحيدة لهذه الأحداث هو اكتشاف حقيقة هذه المشاريع التي تقاول باسم الاسلام، فلو يغير اردغان كل كنائس تركيا الى مساجد فلن يستطيع أن يخفي حقيقة كونه عضوا منفذا لاستراتيجية الطبقة العالمية الحاكمة بزعامة الصهيونية، وما هذه الشطحات الا لزيادة شعبيته في منطقة مازالت تحركها العواطف دون أي أفق نقدي يكشف ما يحدث فعلا

  • نحن هنا

    اذا عير الطائي بالبخل مادر وعير قسا بالفهاهة باقل
    وقال السها للشمس انت ضئيلة وقال الدجا للفجر لونك حائل
    فيا موت زر إن الحياة ذميمة ويانفس جدي فإن دهرك هازل
    _ المعري _

  • جزائر العجائب

    للمعلق 6 : الدول التي تتدخل وتحاول أن يكون لها موضع قدم في كل كبيرة وصغيرة هي الدول القوية اقتصاديا وهي الدول التي يمتلك حكامها حنكة وحكمة وبصيرة وهي الدول التي يثق شعبها في مسؤوليها ….. ونحن لسنا من هؤلاء فاقتصادنا في غرفة الانعاش ومسؤولينا يجتمعون ويعلنون ويقررون ………….. لكن في الواقع لا نرى الا 0000000000000 ناهيك عن الشرخ العميق بين الشعب وحكامه الى درجة أن الجزائري يشك بل يكذب كل ما يصدر عن هؤلاء الحكام بما في ذلك وباء الكورونا ….. الخ

  • Elias

    حفتر قتل وشرد ولجزائر مازلت تقول الإخوان الليبيين من أت بكل القوا الأجنبية الى ليبيا أليس حفتر

    مالي أراكم نياما في بلهنية وقد ترون شهاب الحرب قد سطعا..

  • كلمة حق

    اتركنا في سياستنا المحايدة و الضبابية، و أقصى ما نفعله هو التنديد أو دعوة الأطراف لتغليب الحكمة و الرصانة. لأننا و بكل بساطة غارقين في مشاكلنا و ليس لنا أي قوة أو موقف لفعل غير هذا. سيلسة الجزائر هي المهم تخطونا و تخطي راسنا. سياستنا ليست مع الظالم و لا مع المظلوم، هما سواء بالنسبة لنا، سياستنا الخارجية و دبلوماسيتنا لا تعكسان إلا وضعنا الداخلي المضبب و المتهالك.

  • سامي

    نفس الفتوة التي غررت بابناء سوريا لتخريب بيوتهم هي التي غررت بابناء عمر المختار لتخريب بلدهم والاستعانة باليد الخارجية ليكون الخراب مدمرا وساحقا والخاسر الوحيد هوالشعب الليبي فالعقل العقل ايها الليبيون

  • محمد

    إن كان في كلامك شيء من العقلانية فإن التصدي لهذه الأطماع الهدامة يكون بتحصين الوضع الداخلي الذي لا يرى تحولا في التعامل الصادق مع المجتمع الجزائري خاصة ونحن نشاهد اصطفافنا تحت إملاءات فرنسية وأمريكية لا تقينا شرهما.كل ما نسمعه لا يتعدى الحملة ضد كورونا ومسلسل انعقاد المحاكم الفاترة ضد أتباع بوتفليقة.أما الاهتمام بالاقتصاد وإعادة تنظيم إدارة الدولة والمجتمع وتغيير هيكلة الأحزاب السياسية المتعفنة واسترجاع الممتلكات المنهوبة بغير حق وتغيير نظام العدالة فلا محل له من الإعراب.فنحن منغمسون في اللهو والكلام الساذج حتى أصبحت دولتنا لا يقام لها وزن لا في الداخل ولا في الخارج.تقاس الأمم بالعمل لا بنواها

  • علي الجزائري

    اليوم نعيش في عالم المصلحة مكان لا صديق ولا اخوة مصلحتي معك اتحالف معك
    تركيا والسعودية والامارات وفرنسا وايطاليا وامريكا وروسيا والصين كلها دول تبحث عن مصالحها
    ونحن لا يهمنا احد وكل شعب يتحرك يحرر ارضه ويطرد الغزات

    واقولها للجزائرييين
    واحد ما يسمع بيكم اذا تخلطت فالبلاد والامثلة امامكم سوريا والعراق واليمن وليبيا حطموهم ويلعبو بثرواتهم
    كل واحد يجي يخلط ويلعب لمصلحته
    ما يهمنا هو بلدنا وبناء الجزائر جزائرية لا تتبع ولا تنتمي لاي تيار او جهة معينة لي حاب يعيش فالجزائر مرحبا لي حاب يخلط ويتحالف مع هذا ويعادي الاخر يروح يخطينا

close
close