الأربعاء 30 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 12 صفر 1442 هـ آخر تحديث 23:54
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

عبد الرزاق مقري

قال رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، إن مضمون رسالة الرئيس هو نفسه ما جاء في مبادرة التوافق الوطني التي طرحتها حمس في وقت سابق، مؤكدا أن قضية سحب ترشحهم من الرئاسيات كان مطروحا منذ البداية.
أكد مقري، إن مسألة سحب ترشحهم من رئاسيات 2019 كانت مطروحة منذ البداية وأقرها مجلس الشورى بعد ثبوت العهدة الخامسة، موضحا أن القرار جاء لاعتبارات مسبقة وضعتها الهيئة، وأشار في ندوة صحفية عقدها، أمس الاثنين، إلى أن مضمون رسالة الرئيس بوتفليقة التي قرأها عبد الغني زعلان مدير حملته الانتخابية، قال “مبادرتنا هي التي رجعت إليها السلطة في خطاب بوتفليقة وسننشر الوثيقة التي سلمناها للرئاسة لاحقا ليتأكد الجميع أن تعهدات الرئيس طبق الأصل لمبادرتنا”.
وبخصوص الحراك الشعبي الذي تعرفه الساحة الوطنية منذ أسبوع، قال مقري بأن حمس أول من تنبأ بالحراك الشعبي ضد العهدة الخامسة، لاسيما بعد رفض الطبقة السياسية لمبادرة التوافق الوطني، وحمل أحزاب الموالاة والمعارضة مسؤولية الأوضاع التي آلت إليها الجزائر، بعد أن رفضت مبادرته، وأضاف “لو تم قبول مبادرتنا لما وصلنا إلى هذا الحال، لأن الشعب كان ينتظر التوافق كحل لإنقاذ الجزائر”.
واستغل مقري، الندوة الصحفية ليكشف حيثيات قرار مجلس الشورى القاضي بمقاطعة الرئاسيات القادمة، وقال “كان لدينا إحساس بوجود مخططات خفية في مخابر غير معلومة وهو ما جعلنا نتواجد في الميدان حتى لا تنطلي علينا حيل هؤلاء”، أما الموقف الثاني الذي حظي بإجماع الأغلبية يتمثل في “عدم إيداع الملف” خاصة “بعد التأكد من ترشح الرئيس لعهدة خامسة”، مضيفا “حالة الاستفزاز في فرض العهدة الخامسة عززت قرار المقاطعة”.

https://goo.gl/HGdtTD
600

17 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close