مكبّرات الصّوت المزعجة! – الشروق أونلاين
الإثنين 20 ماي 2019 م, الموافق لـ 16 رمضان 1440 هـ آخر تحديث 19:02
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

بقلمسلطان بركاني

مكبّرات الصّوت المزعجة!

  • ---
  • 1
ح.م

قبيل شهر رمضان، أصدرت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، في المملكة العربية السّعودية، بيانا منعت بموجبه استعمال مكبّرات الصّوت الخارجية للمساجد، في بثّ صلاة التّراويح، واستثنت من ذلك مساجد معيّنة اشترطت عليها استعمال المكبّرات بشكل “غير مبالغ فيه”، وفي الجزائر، كانت وزارة الشؤون الدينيّة والأوقاف، قد أبرقت بتوجيه إلى مديرياتها ومنها إلى أئمّة المساجد للامتناع عن استعمال مكبّرات الصّوت الخارجية أثناء صلاة التراويح، وتولّت بعض وسائل الإعلام تقديم قراءات لافتة للتعليمة الوزارية، حيث ذهبت إحدى القنوات المعروفة بتوجّهها العلمانيّ المعادي لثوابت الشّعب الجزائريّ بعيدا إلى حدّ القول بأنّ الوزارة قالت إنّ “أصوات مكبّرات الصّوت في صلاة التراويح مزعجة”!.

الحقّ يقال إنّ هناك بعض المساجد تبالغ بعض الشّيء في رفع أصوت المكبّرات الخارجية خلال صلاة التراويح، وبعض المساجد المتقاربة لا تراعي مشكل تداخل أصوات المكبّرات، لكنّ كلّ هذا ليس مسوّغا لمنع بثّ صلاة التراويح في المكبّرات الخارجية، ولا لوصف الأصوات بأنّها مزعجة، لأنّ الحديث عن تلاوة كلام الله في شهر القرآن، ينبغي أن تختار له أليق الكلمات وأبعدها عمّا يفهم منه التضايق من أصوات تتغنّى بكلام الله، خاصّة عندما تأتي هذه الكلمات متزامنة مع الحملات المغرضة التي تشنّها الأقليات العلمانية ضدّ كلّ المظاهر المرتبطة بهوية الأمّة، هذه الجهات التي يعلم العامّ والخاصّ أنّ مشكلتها ليست مع شدّة الصّوت بقدر ما هي مع الكلام الذي يبثّ، خاصّة أنّه قد سبق لها الاعتراض على صوت أذان الفجر الذي وصفته بالمزعج! وليس يخفى على أحد أنّ الكلام الذي يبثّ، لو كان غناءً تصدح به حناجر مغنّي الراي عبر مكبّرات الصّوت الخاصّة بقاعات الحفلات، ما سمعنا لهذه الجهات حسا ولا ركزا!

الذين تزعجهم مكبّرات الصّوت الخارجية للمساجد هم فئة قليلة معروفة توجهاتها ومنطلقاتها، وليس من العدل محاولة إرضائها على حساب الأغلبية الغالبة من الشّعب الجزائري التي تطالب ببثّ صلاة التراويح عبر المكبّرات الخارجية لتضفي جوا روحانيا على شوارع المدن في ليالي رمضان ولتدخل البيوت ويسمعها النّساء والأطفال.

مقالات ذات صلة

  • رمضان مدرسة الإخلاص

    رمضان هو شهر أفراح الرّوح المنعتقة من علائق الجسد، المتطلّعة إلى جنان الخلد؛ تجد أنسها وراحتها وهي تطلب رضا مولاها وخالقها، وترجو عظيم فضله الذي…

    • 5
    • 0
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • merghenis

    “صلاة التراويح عبر المكبّرات الخارجية تدخل البيوت ويسمعها النّساء والأطفال.” كلام يعاد النظر فيه للأسباب التالية : 1ــ النساء يفضلن المسلسلات و 2 – الأطفال يفضلون اللعب في الشارع . هذا من جهة، من جهة أخرى من في البيت و يريد التراويح فعلية بالقناة الخامسه مع الشيخ إرشاد والشيخ بن عشوراء و الشيخ إمام المسجد.
    الشيء الإجابي في المقال أنه أصبح مفهوما أن الأصوات تتداخل والنتيجة يصير الكلام غير مفهوما.
    و في النهاية : 1ــ فإن الله يضل من يشاء و يهدي من يشاء ; ـ2 – صلاة الفرض قبل صلاة النافلة ; 3ـــ لاداعي أن يكون الإنسان أكثرمناصر للملكية من الملك .

close
close