الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 09 محرم 1440 هـ آخر تحديث 11:28
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • المختصة الاجتماعية: الحاج يحتاج لدعوات السلامة وليس طلب شراء الهدايا

أوّل أمر يفكر فيه الحاج أو المُعتمر قبل أن تطأ رجلاه الطائرة المتوجهة للبقاع المُقدسة، ماذا سأحضر لأقاربي وأصدقائي من هدايا؟؟ فالظاهرة أصبحت مُقلقة جدا، في ظل رغبة الجميع الحصول على تذكار من الحج، وفي ظل انهيار سعر الدينار وارتفاع تكلفة الحج، والتي تقارب 60 مليون سنتيم للحاج الواحد.

للتخلص مما يعتبره كثير من الحجاج والمعتمرين حملا ثقيلا على أكتافهم، يفكر كثيرون في شراء هدايا من أسواقنا الشعبية بأسعار زهيدة، ليتم توزيعها بعد عودة الحاج على أنها هدية قادمة من السعودية، في ظل التوافد الكبير للمهنئين على منزل العائد من البقاع المقدسة.

الغلاء في السعودية يدفعهم لشراء الهدايا من أسواقنا

رُقية سيدة من ولاية عين الدفلى زارت البقاع المقدسة هذه السنة لأداء مناسك العمرة، قبل ذهابها قصدت المعنية سوقا شعبيا بمدينة خميس مليانة، اشترت منه حوالي 40 خمارا نسويا بأسعار بين 200 دج و400 دج، و15 سجادة صلاة بمبلغ 200 دج للواحدة، وقرابة 20 سبحة وبعض “الجُبب” النسوية وكميات من مسحوق الكحل الطبيعي.. وبعد عودتها من العمرة وزّعت المشتريات على المهنئين من نساء ورجال.

وبرّرت مُحدثتنا سلوكها، بأنها جمعت أموال العمرة بمشقة كبيرة، لدرجة اضطرت لبيع عِقدها لجمع المبلغ، وهو ما لا يمكّنها من شراء هدايا من السّعودية، خاصة وأن عائلتها وبعض أقاربها لم يتحرّجوا بطلب هدايا منها قبل ذهابها.

وعن إفصاحها بحقيقة مصدر مشترياتها، قالت “أنا لم أكشف عن مكان شرائها، كما أنني لم أقل إنني اشتريتها من البقاع المقدسة.. وغالبية الحجاج والمعتمرين يقومون بهذا السلوك مؤخرا في ظل غلاء التكاليف”.

فيما يبرر آخرون شراء الهدايا من أسواقنا، بأن ما يباع في السعودية لا يختلف كثيرا عن الموجود لدينا، بل هو أقل جودة غالبا، فغالبية المبيعات في السعودية صينية الصنع ماعدا العباءات الخليجية باهظة الثمن.

خصومات ومقاطعات بسبب “هدية الحج”..

وتحدث كثير من المشاكل بسبب هدايا البقاع المقدسة، لدرجة سماعنا عن خصومات ومقاطعات بين عائلات امتدت لسنوات طويلة، بسبب هدية الحج والعمرة!! فمثلا سيدة تجد في هديتها أقل جودة مما أخذته سيدة أخرى، وهو ما تعتبره إهانة في حقها، فتبدأ المشاكل.

واستغل كثير من أصحاب المحلات الظاهرة، وصاروا يعرضون أشياء مخصصة للحجاج والمعتمرين وبأسعار منخفضة.. من مسابح وسِواك وحنّاء وعطور وبخور وأقمشة وبعض التحف وحتى ماء زمزم.. ففي سوق بن عمر بالقبة، يقدم أحد الباعة عرضا أو “باك” مكونا من سجادة صلاة وحصن المسلم وسواك وسبحة، جميعها مغلفة في علبة شفافة وجميلة بمبلغ 400 دج، والإقبال كان خاصة من الحجاج وأيضا من العرائس المطالبات حسب التقاليد بتقديم هدية لإخوة زوجها “الحمو” بعد دخولهن قفص الزوجية.

وترى المختصة الاجتماعية، سليمة عثماني أن هدايا الحج والتي كنا نعتبرها عادة اجتماعية جميلة تساهم في توطيد أواصر المحبة بين الأهل والأصدقاء، وتزرع الفرح في النفوس حتى ولو كانت رمزية، تحوّلت مؤخرا لواجب اجتماعي “يثقِل كاهل الحجّاج والمعتمرين، العائدين  من رحلة عبادة شاقة وطويلة وخاصة لكبار السن”.

وحسبها كثير من الحجاج يتشوّشون ولا يركزون في أداء مناسكهم من كثرة تفكيرهم في شراء الهدايا، وبدل عودة الحاج فرحا من أداء أعظم شعائر الإسلام، تجده مهموما ومنقبض الصدر، ولذلك تناشد المتحدثة العائلات بعدم الضغط على الحاج بل “عليهم الدعوة له بعودته سالما لأهله، وضرورة إخباره قبل مغادرته للحج” بأننا لا ننتظر منه شيئا سوى عودته بصحة وسلامة، حتى يطمئن خاصة إذا كان من أصحاب الأمراض المزمنة”.

https://goo.gl/8bGyC7
الحج العمرة هديّة الحج

مقالات ذات صلة

  • تنظمها وزارة التضامن في طبعتها الرابعة

    جائزة وطنية لأفضل عمل جمعوي لمكافحة العنف ضد المرأة

    أطلقت وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة مسابقة وطنية لنيل جائزة مكافحة العنف ضد المرأة في طبعتها الرابعة، حسب ما تضمنه الموقع الإلكتروني للوزارة. وخصصت هذه…

    • 64
    • 0
  • في ظل انشغال الوالدان بالوظيفة وانتشار خطف الأطفال

    "مُرافق التلميذ" وظيفة جديدة بمبالغ مغرية!

    أضحت عمليّة البحث عن مرافقين لتلاميذ الطور الابتدائي، مهمة استعجالية للعائلات التي يشتغل فيها الوالدان، واللّذان يجدان صعوبة في اصطحاب أبنائهما بعد نهاية الدوام الصباحي،…

    • 2481
    • 6
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • م.م

    يتحسر الحاج الجزائري عندما يقف امام الصراف بالبقاع المقدسة ويلاحظ بان ديناره لا يساوي شئ امام الريال السعودي مع العلم ان كلاهما دول بترولية …. سبحان الله الريال له قيمة والدينار الخرائري لا يساوي شئ . ربي اخلق وقرق في الارزاق . يعجبوك غير في لعلام فوق الكتاف . لا ارجوا النشر الرسالة وصلت الى المرادية

  • محمد☪Mohamed

    الحاج مسكين يروح للحج ويجبنا Made in China ويحسب جبنى بركة مكة المكرمة و الغلطة تاع ألى سعود

  • Omar

    FAUX ET ARCHI-FAUX TOUT EST MOINS CHER EN ARABIE SAOUDITE, VIVE L’ARABIE SAOUDITE !!! VIVE LES CADEAUX DE L’ARABIE SAOUDITE, MOI J’AIME BIEN ACHETER EN ARABIE SAOUDITE ET PAS EN ALGÉRIE, MOI JE DONNE MON ARGENT AUX COMMERÇANTS DE L’ARABIE SAOUDITE ET PAS AUX COMMERÇANTS ALGÉRIENS, JE N’ACHÈTERAI JAMAIS CHEZ UN COMMERÇANT ALGÉRIEN !!!!!

  • شخص

    لأننا أصحبنا لا نفرّق بين العادة و العبادة !

close
close