-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
نحو إنشاء مزارع لتسمين هذا النوع من الأسماك

هذه هي حصة الجزائر من التونة الحمراء في البحر المتوسط

الشروق أونلاين
  • 17860
  • 7
هذه هي حصة الجزائر من التونة الحمراء في البحر المتوسط

كشفت وزارة الصيد البحري والمنتجات الصيدية عن حصة الجزائر من صيد التونة وهي نفسها حصة السنة الماضية والمقدرة بـ 1.650 طن، معتزمة انشاء مزارع لتسمين هذه الأخيرة نظرا لقيمتها التسويقية مقارنة بالتونة العادية.

وأوضحت مديرة تطوير الصيد البحري بالوزارة، سارة شنيتي، في تصريح لوكالة الأنباء أن “قطاع الصيد البحري تمكن عبر تمثيليته خلال اجتماعات اللجنة الدولية بعد مفاوضات حثيثة من الحصول على ترخيص بإنشاء مزارع لتسمين التونة الحمراء بقدرة تربية تبلغ 1.800 طن خلال حملة 2022″.

وأعلنت شنيتي أن حملة صيد التونة الحمراء الحية التي ستنطلق في 26 مايو المقبل وتستمر حتى 01 جويلية، مشيرة إلى القيمة التسويقية للتونة الحمراء الحية المسمنة في السوق الدولي مقارنة بالتونة المصطادة دون تسمين والتي تعد قيمتها منخفضة.

وأضافت أن الحصص الممنوحة للمتعاملين المهتمين بهذا الصيد ستوجه حصريا إلى السوق المحلي مما سيسمح بتنويع الموارد المائية في البلد.

من جهة أخرى، أشارت ذات المسؤولة إلى تطور هذه الشعبة خلال العشرية الأخيرة، مذكرة أن صيد التونة الحمراء المتواجدة في المياه الوطنية شهدت تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة منتقلا من 138،46 طن في 2010 إلى 1.653 طن في 2020.

و على غرار الدول الاخرى الاعضاء في اللجنة الدولية لحفظ أسماك التونة في المحيط الأطلسي، لم يتم تغيير حصة الجزائر خلال هذه السنة مقارنة بسنة 2020.

و نظرا لعدم تمكنها من عقد اجتماعها بسبب وباء كوفيد-19، قررت اللجنة الدولية لحفظ أسماك التونة في المحيط الأطلسي الابقاء على نفس حصص السنة الفارطة.

صيد التونة الحمراء في السواحل الجزائرية يخضع لترخيص مسبق

أقرت وزارة الصيد البحري فرض رخصة مسبقة لصيد التونة الحمراء في السواحل الجزائرية، وهذا بالنسبة للسفن التي تحمل الراية الوطنية.

وأوضح  العدد الأخير للجريدة الرسمية لشهر أفريل أن هذا الإجراء جاء طبقا للقرار الذي يؤسس حصص صيد التونة الحمراء بالنسبة للسفن التي تحمل الراية الوطنية، والتي تمارس في المياه الخاضعة للقضاء الوطني ويحدد كيفيات توزيعها وتفعيلها.

وينص القرار الصادر عن وزير القطاع سيد أحمد فروخي، الحصول على رخصة الصيد البحري الممنوحة من طرف مدير الصيد البحري والمواد الصيدية المختص إقليميا، وفقا للنموذج المحدد في الملحق الأول من القرار.

للإشارة، فقد بلغت حصة صيد الجزائر من التونة الحمراء  السنة الماضية 1.650 طن من بين حصة اجمالية لمخزونات سمك التونة المسموح بصيدها من طرف اللجنة الدولية للحفاظ على سمك التونة بالأطلسي “الأيكات” والبالغة 36 ألف طن.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • أخوكم من سطيف

    هذا النوع من السمك كما سلفه السردين أصبح أسطورة تتحاكاها الأجيال عندنا الشعب المغلوب و ذلك لإنقراضه من بيوتنا منذ 2018 ق م، و حسب آخر دراسة للمؤرخين فإن سبب إنقراضه تلوث خبيث إسمه عصابة بوتسريقة اللعينة ... تبا لها ...

  • موسطاش

    احنا السردين ما لحقناهش، و هوما يهدرو على التون ؟

  • هناء

    الثروة المائية لها أصحابها، سبحان الله لنا شاطئ يقدر ب 1200 كلم ولا يستطيع المواطن البسيط الحصول حتى على السردين حسبنا الله و نعم الوكيل

  • مواطنة حرة

    ميتين غير باش نذوقو التن ما فهمناش حتى هذا وين راهو يروح اذا كانو هذا نفسو لي يعلبو فيه و يبيعولنا فيه علبة قد الخنوفة ب 8 الاف و 9 الاف يعني شغل مكانش رانا كي نتشهاوه نلمو و باش نشريوه نورمالمو بلاد كيما حنا ناكلو الاكلات البحرية مي للاسف سوء التسيير و الفساد كرهنا في البلاد...

  • faycal h

    تقوم تايلاند بالاستزراع السمكي منذ أكثر من 80 عامًا، وقد استوحت هذا المفهوم من بانكوك، وزادت أعداد المزارع السمكية في الدولة بفضل تطبيق تكنولوجيات حديثة، وين راحت الف مليار دولار اكثر بكثير الباقي شراوه سلاح طائرات هيليكوبتيرات البسة باه يحوسو بيها هكدا تبنى الدول والاقتصاد والتطور هدي اخرتها وين راحو دراهم الشعب الجزائري باع لحمو ودمو كلاب فرنسا لازم يتنحو قاع ويعقبو للمحاسبة

  • faycal h

    ضد احتكار وسطاء وسماسرة لسوق الإسمنت والحديد وخلق ندرة ورفع الأسعار، الخاضعة للقضاء الوطني ويحدد كيفيات توزيعها و 1640 كيلومتر خايف عليك يا دزاير من العديان يالتونة يديوك ناس جنرالات فرنسا حتى واحد من الشعب ملحق ليك يرجع الاستزراع السمكي في فيتنام إلى الستينيات، 1962 قد نما الاستزراع السمكي تدريجيًا حتى أصبحت فيتنام من بين أهم الدول المصدرة للأسماك. تشتهر الدولة بتنوع الأسماك ، إذ يوجد بها 2458 نوعًا من الأسماك، ويبلغ إنتاجها السنوي 3,712,422 طن

  • خليفة

    هذه التونة تسمن و تصطاد لصالح الاغنياء فقط ،فوزارة الصيد البحري صارت وزارة الاثرياء ،تسمح لهم باصطياد ما يشتهون ،اما سمك الفقراء و هو السردين ،قفزت اسعاره الى مستويات جنونية ،مما جعل المستهلك المغلوب على امره يتفرج عليه فقط،هكذا يتحول اغلب الشعب الجزائري الى شعب فقير بمعنى الكلمة ،و ثلة قليلة منه تعيش الثراء الفاحش ،و الدولة لا تحرك ساكنا ،و لا يسعنا الا ان نقول حسبنا الله و نعم الوكيل.