الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 06 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:31
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت

قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية إن تقريرا أفاد بقيام مسؤولين أميركيين بزيارة إلى دمشق في جوان للقاء مسؤولين سوريين ليس صحيحا.

وقالت المتحدثة هيذر ناورت “لا يعبر (التقرير) عن أي حقيقة نعلمها بالتأكيد… اطلعنا على التقرير. لا يعبر عما تتبعه الحكومة الأميركية في هذه المرحلة… لست على علم بأي اجتماع مثل هذا”.

وكان مسؤول في التحالف الإقليمي الداعم للرئيس السوري بشار الأسد قد قال الثلاثاء إن وفدا أميركيا يضم مسؤولين في مجالي الأمن والمخابرات زار دمشق في جوان والتقى مع رئيس مكتب الأمن الوطني السوري.

واستمر اللقاء – بحسب وسائل إعلام موالية لدمشق – إن الوفد الأميركي عقد اجتماعا لمدة أربع ساعات مع رئيس مكتب الأمن الوطني السوري علي مملوك قرب مطار دمشق الدولي.

وردا على سؤال عن هذه التقارير – بحسب رويترز- قال اثنان من كبار مسؤولي المخابرات الأميركيين طلبا عدم الكشف عن اسميهما إنه يوجد “حوار متواصل مع أعضاء من نظام الأسد” بشأن طرد تنظيم داعش من سوريا واستخدام دمشق للأسلحة الكيماوية ومخزونها من تلك الأسلحة بما في ذلك الكلور وكذلك مصير الصحفي أوستين تايس الذي يعتقد المسؤولون أنه محتجز لدى دمشق أو حلفائها.

وذكرت تقارير من دمشق أن المسؤولين الأميركيين طالبوا بانسحاب القوات الإيرانية من جنوب سوريا والحصول على بيانات عن “المجموعات الإرهابية” تتضمن أعداد المقاتلين الأجانب وكذلك الحصول على حصة من قطاع النفط في مناطق شرق سوريا.

ونادرا ما زار مسؤولون أمريكيون دمشق منذ 2011 عندما بدأت واشنطن في دعم الاحتجاجات ضد الأسد ثم دعم بعض جماعات المعارضة المسلحة التي تحاول الإطاحة به.

هذا وأمر الرئيس الأميريكي دونالد ترامب العام الماضي بإلغاء برنامج مساعدات عسكرية للمعارضة المسلحة تديره وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه).

https://goo.gl/8eJePE
الولايات المتحدة الأمريكية بشار الأسد سوريا

مقالات ذات صلة

  • التعديل هدفه وضع حد للأزمة السياسية في البلاد

    برلمان تونس يمنح الثقة لوزراء جدد بحكومة الشاهد

    صوت البرلمان التونسي في ساعة متأخرة من مساء أمس الاثنين بالأغلبية المطلقة على منح الثقة للأعضاء الجدد في حكومة يوسف الشاهد المعنيين بالتعديل الوزاري الأخير،…

    • 471
    • 1
  • شارك فيها مئات المتطوعين

    دبي تحقق رقماً في غينيس بمبادرة "كسوة خير"

    ضمن مبادرة "كسوة خير"، نفذت هيئة الطرق والمواصلات في دبي وللعام الثاني على التوالي، مشاركة تطوّعية لتسجيل "الرقم القياسي في غينيس للأرقام القياسية لأكبر عدد…

    • 434
    • 0
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    سياسة الأمريكية واضحت عند ها الحق تقول و تنفي زيارة مسؤولين أمريكيين
    لأن أمريكة تفصل بين السياسيين و المخابارات ومنضمات أخرى
    وهي الأن تحاول تغطي الشمس بالغربال لأن بعض الدول قابلة للتلاعب
    في دول العربية وطبعا الجزائر كل شيئ موحد في رئيس أو الملك وباقي خضراء فوق عشاء
    تلحظ عندنا كل الوزراء والباقي يتكلم بإسم الرئيس

  • محمد☪Mohamed

    دول الغربية تفصل بين مؤسسات الدولة لكي تكون ديموقراطية ودولة قانون
    تلاحظ النقد للرئيس الأمريكي وفرنسي إلخ
    حنا ترجع ”رجعي ” ولو أن هده الكلمة إختفت مند فترة لكن عندها المثيل
    مؤسسات الدولة ليست حرة
    حتى الصحافة لا تستطيع البحث ونشر حقيقة الوضع أو Conduire une enquête.
    لا نعلم أين صرفت 1500 مليار$ والباقي الحقيقي لإحتياطي الصرف .. اليصدر المستورد .
    والذي يعتقد أن الجزائر تزدهر فهو واهم
    نحن متخوفين من المستقبل القاريب يعني بداية 2019

  • محمد☪Mohamed

    اليوم دبلوماسي رفيع المستوى “”إبحث عليه أنت””” يقول . صندوق النقد الدولي (FMI) والبنك الدولي يحذران باستمرار الجزائر من عدم تنويع الاقتصادها . ولا يزال يعتمد اعتمادًا كليًا على المواد الهيدروكربونية التي لا تزال تمثل 95٪ من صادراتها وأكثر من 50٪ من إيراداتها من الميزانية.
    هدا كلام خبير إلى لا يرى المستقبل الأسود القادم
    وهذا تخوفنا إلى يومنا هذا الإنجازات تاعنا كدب و غبار
    لازم نطالب الدولة بتوضيح بالأرقام والبراهين و ليس بالتصرحات تاع ماكاش منها
    تابع

  • محمد☪Mohamed

    وقال في حديثه “إن توجيهنا نحو التمويل غير التقليدي كان حكيماً لأنه جعل من الممكن إعطاء ابتسامة وبهجة للجزائريين”. بمعنى Un coup de fouet psychologique أو بمعنى تاعنا طوايش
    أما الكوكايين في الجزائر لكبار المسؤولين وأبنائهم في العدالة إذا سمح لها التحقيق
    لقد ذكرة لكم أن عدد المصابين بي كوليرا سا يزيد يوجيب الوزير

  • شخص

    الخاسر الكبير في الموضوع هو الشعب السوري (المسكين) الذي كذبوا عليه (باسم الديمقراطية) !
    بشار الأسد في النهاية مايزال رئيساً و المعارضة تقيم في فنادق 5 نجوم في تركيا و أبناءهم يدرسون في ألمانيا و غيرها. و تركيا التي كانت في البداية تلعب دور الأخ الاكبر الحنون، ما لبثثت أن دخلت في صف موسكو و سمحت فيما كان (مبادئ) و دول الخليج أغلقت حنفيات تمويل الجماعات المسلحة بعد أن تبين أنها إرهابية في أغلبها . أمّا الشعب السوري فلم ينل سوى القتل و التهجير و الرجوع إلى الوراء بمئة عام !

close
close