author-picture

icon-writer سليمان‭ ‬بودالية

لقيت، ، سيدة في العقد الثالث من العمر، مصرعها في ظروف غامضة في حي دار وكوزينة الثلاثاء بتيارت، بعد مجيئها إلى بيت أخيها لحضور زفاف ابنته، ففيما قال أقارب لها أنها تعرضت إلى جريمة قتل من طرف ابن أخيها الذي خنقها بيديه على اثر خلاف عائلي، تحدثت مصادر أخرى عن سقوطها‭ ‬من‭ ‬سلالم‭ ‬البيت،‭ ‬بعد‭ ‬تعرضها‭ ‬لسكتة‭ ‬قلبية‭.‬

وحسب مصدر مطلع، فإن الفقيدة، تبلغ من العمر 39 سنة وهي أم لـ6 أطفال أكبرهم عمره 18 سنة وأصغرهم 20 شهرا، وتقطن في حي 405 سكن المجاور لحي دار وكوزينة في تيارت، وفي ظل غياب مصدر أمني فإن أهلها يتحدثون عن تعرضها للخنق من طرف ابن أخيها الذي ضرب مائدة العشاء وهو في‭ ‬حالة‭ ‬سكر‭ ‬وتناوشت‭ ‬معه‭ ‬ليقوم‭ ‬بخنقها‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬المطاف،‭ ‬وقد‭ ‬تكون‭ ‬ماتت‭ ‬بالسكتة‭ ‬القلبية‭ ‬تحت‭ ‬ضغط‭ ‬الانفعال‭ ‬وليس‭ ‬الخنق،‭ ‬ليبقى‭ ‬رأي‭ ‬الطبيب‭ ‬الشرعي‭ ‬فاصلا‭ ‬في‭ ‬القضية‭.‬