صحيفة الشرق الأوسط اللندنية:

حماس تبحث عن مأوى في الجزائر

date 2017/07/17 views 20929 comments 122
author-picture

icon-writer عبد الرزاق.ب

صحافي بموقع الشروق أونلاين، متابع للشؤون السياسية والوطنية

نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، الاثنين، أن حركة المقاومة الفلسطينية حماس تسعى إلى نقل عدد من قادتها إلى الجزائر، في إطار سياسة جديدة لتوزيع تواجدها بين عدة دول عربية وإسلامية لتفادي وجود عبء على بلد بعينه.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية وصفتها بالمطلعة أن "حركة حماس تبحث عن موطئ قدم لها في الجزائر، من بين خيارات أخرى مطروحة، لاستيعاب قادة الحركة، بعدما خرج معظمهم من العاصمة القطرية الدوحة، وتوزعوا في بلدان مختلفة".

وأوضحت أن الحركة التي يتوزع قادتها اليوم، بين غزة ولبنان وماليزيا وقطر، لا تريد أن تحصر تواجدها في بلد واحد، وتسعى إلى توزيع مسؤوليها وتخفيف الضغط عن أي دولة، بتواجد عدد أقل من قادتها فيها وبعد تجربة سوريا وقطر، وتجربة أخرى في تركيا، لا تريد الحركة تركيز ثقلها السياسي في أي بلد عربي. 

وحسب نفس المصادر فإن الحركة اختارت أن يبقى رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، في قطاع غزة، حتى يصبح القطاع مركز الثقل لحماس، على أن يتوزع بقية قادتها في دول مختلفة، بحيث لا يشكل وجودهم أي عبء أو يدل على وجود تنظيم.

وتزامن نشر هذا الخبر مع تواجد سامي أبو زهري وهو أحد الناطقين باسم حماس في الجزائر، وكذا تقديم حماس طلبا رسميا من أجل فتح مكتب لها بالجزائر والذي لم تتلق بعد ردا بشأنه.

وأكد أبو زهري في حوار مع "الشروق" قبل يومين، أنه "قدّم قبل أشهر قليلة بطلب الإقامة في الجزائر للسلطات الرسمية في البلاد، آملا أن يحظى بالموافقة من طرفها، وأن قيادات المقاومة تتشرف بالنزول في أرض الشهداء".

وأوضح "أن قيادات حماس تلقى كلّ التسهيلات في دخول الجزائر، حيث لا يستغرق الحصول على التأشيرة سوى ساعات فقط، على خلاف دول عربية أخرى تتجاوز فيها المدة شهرين كاملين، وبالتالي فهو يعتبر نفسه وإخوانه في المقاومة مقيمين في الجزائر من الناحية العملية طالما أنهم يأتونها في كل وقت يشاؤون".

  • print