الإثنين 19 أوت 2019 م, الموافق لـ 18 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 11:02
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
موقع الفيفا

ما حدث في مباراة ألمانيا أمام السويد، عندما قلب رفقاء كروس النتيجة في آخر نفس من المباراة بعشرة لاعبين فقط، هو حكاية قديمة تتكرر باستمرار، ودائما من طرف ألمانيا التي يقال بأن كلمة مستحيل منزوعة من قاموسها.

باشرت ألمانيا رحلة تتويجاتها في 1954 في سويسرا البلد الصغير الذي حضّر ستة ملاعب للمنافسة، وأخذت المنافسة بعدا اجتماعيا وسياسيا، بالنسبة إلى ألمانيا التي كانت محاصرة، فشاركت في أكبر تحد كروي عرفته اللعبة في تاريخها، شاركت في الدورة كوريا الجنوبية لأول مرة ممثلة للقارة الآسيوية.

كما شاركت تركيا، وقسم 16 منتخبا على أربع مجموعات، ولكن بطريقة غريبة، فجرت مباريات كل مجموعة حيث حدّدت القرعة لكل منتخب مباراتين فقط في مجموعته وليس ثلاث كما هو الشأن حاليا، وظن الجميع أن الكأس ستكون في حقيبة المجر، التي حققت قبل الدورة انتصارات أسطورية بسداسية مرتين في ملعب ويمبلي أمام إنجلترا، وفازت بسهولة بذهبية الألعاب الأولمبية، وجرت الرياح في بداية الدورة كما اشتهت المجر، ولم يمثل القارة الأمريكية سوى ثلاثة منتخبات هي البرازيل وأوروغواي والمكسيك، وتميزت مجريات دور المجموعات بسيطرة البرازيل ويوغوسلافيا على الفوج الأول على حساب المكسيك وفرنسا.

وفي الفوج الثاني، كانت فسحة المجر التي سحقت كوريا الجنوبية بتسعة أهداف نظيفة، وسحقت ألمانية بثمانية أهداف مقابل ثلاثة، ولكن فوز ألمانيا أمام تركيا بسباعية حلّق بالألمان إلى ربع النهائي، ولم تجد أوروغواي والنمسا أي صعوبة في اجتياز الحاجز التشيكي والأسكتلندي، ولفت فوز الأوروغواي بسباعية نظيفة أمام أسكتلندا الأنظار رغم وجود 30 ألف مناصر بريطاني في الملعب، وخرجت إيطاليا وبلجيكا خائبتين من الفوج الرابع، فسيطرت عليه إنجلترا والبلد المنظم سويسرا، لتصل المنتخبات الثمانية إلى ربع النهائي الذي باشرته النمسا، بفوز كاسح وغريب أمام سويسرا بسبعة أهداف مقابل خمسة.

وأكدت المجر قوتها برباعية على البرازيل الذي تنفس هدفين فقط، وهي نفس النتيجة التي تأهل عبرها أوروغواي على حساب إنجلترا بينما بلغت ألمانيا نصف النهائي على حساب يوغوسلافيا التي عجزت عن الرد على هدفي الألمان، الذين لم يتركوا أي فرصة للجار النمساوي وبلغوا النهائي بعد سداسية ليلتقوا بالمجر مرة أخرى، بعد أن عزف رفقاء بوشكاش رباعية أخرى أمام أوروغواي، وبينما انتزعت النمسا أهم نتيجة لها في تاريخها وهو المركز الثالث، كانت مباراة النهائي عجيبة في تفاصيلها عندما سجل المجريون هدفين في الـ 8 دقائق الأولى، ولكن الألمان ردّوا بسرعة وعدلوا النتيجة في حدود الدقيقة 18 وسيطر المجريون ولكنهم قتلوا في الدقيقة 84 بهدف تحوّل إلى فرحة جنونية للألمان، الذين أعلنوا من حينها أنهم لا يعترفون بكلمة مستحيل وبإمكانهم الفوز في الوقت الذي يئس الآخرون والأمثلة كثيرة جدا، بل تكاد تتكرر في كل دورة وآخرها مباراتهم أمام السويد.

https://goo.gl/Xsv6Xn
منتخب ألمانيا لكرة القدم مونديال روسيا 2018

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close