الثلاثاء 22 ماي 2018 م, الموافق لـ 06 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 00:55
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

لفظ الطبيب توفيق لكحل صاحب الـ37 سنة، أنفاسه الأخيرة صبيحة الأربعاء، بغرفة الإنعاش بمستشفى محمد بوضياف بالمدية التي رقد بها أسبوعين كاملين عقب إصابته بأنفلونزا حادة، وهو ما أكدته وقتها تحاليل معهد باستور.

 ورغم مقاومة الطبيب للمرض طيلة أسبوعين، إلا أن معاناته السابقة من مشاكل تنفسية عقدت حالته، رغم جهود الطاقم الطبي. يشار إلى أن وفاة الطبيب تعد رابع حالة وفاة بالانفلونزا الحادة في المدية، من أصل ثماني حالات سجلت بالولاية.

وكان الفقيد يحظى بشعبية كبيرة بمدينة شلالة العذاورة، التي عرف المستشفى فيها إقبالا كبيرا من سكان المدينة، للاطمئنان على حالته. وهو الذي رغم تخصصه في الطب، كرس على مدار 15 سنة، جهده لمساعدة أبناء المدينة في دراسة الرياضيات، ويُعزى إليه الفضل في نجاح المئات منهم في هذه المادة. كما عرف عنه التزامه المسجد. وشهدت جنازة الفقيد أمس، حضورا حشد غفير من المواطنين.

مقالات ذات صلة

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزائري

    رحمه الله وأسكنه فسييح جناته ليت كل الأطباء مثل هذا الرجل للأسف الشديد

  • Derr

    ربي يرحمو